فرعون من مار مخايل: لمحاسبة كل من تسبب بإدخال الظلام إلى بيوتنا

أضيئت مغارة وشجرة الميلاد في منطقة مار مخايل أمام شركة الكهرباء، لمناسبة مرور 4 أشهر على انفجار المرفأ، برعاية الوزير السابق ميشال فرعون وحضور محافظ بيروت القاضي مروان عبود، أعضاء في مجلس بلدية بيروت ومخاتير، وبالتعاون مع جمعيات تجار الأشرفية، الرميل وإنماء الجميزة.

وشددت رئيسة جمعية “عيش بيروت” المنظمة للاحتفال المحامية مايا مطر في كلمتها على “أهمية الاحتفال بعيد الميلاد، على الرغم من الصعوبات التي تلم بلبنان، وخصوصا بالمناطق المتضررة من انفجار المرفأ الذي نحيي مرور أربعة أشهر على ذكراه الأليمة”.

و اعتبر عبود أن “عيد الميلاد يملك طابعا مختلفا هذه السنة، حيث سقطت عن الاحتفال به مظاهر الغنى التي كانت تميز فئة من الناس عن فئة أخرى، بينما يتوحد الجميع هذا العام للاحتفال متمسكين بمعانيه الروحية”، مؤكدا “الوقوف دوما الى جانب أبناء بيروت في ظل الظروف الصعبة التي يعانون منها”.

وألقى فرعون كلمة أكد فيها أن “انفجار مرفأ بيروت الذي مر عليه أربعة أشهر لم ولن ينسى أبدا. وعلى الرغم من حالة الغضب والجرح والضياع التي يمر بها أهالي المنطقة المنكوبة لا يمكننا إلا أن نتمسك بقيمنا وإيماننا وبالأمل المسيحي الذي يتجدد كل سنة مع ولادة المخلص، والذي يتجلى اليوم برمزية مغارة وشجرة العيد وبالأضواء والناس الموجودين معنا في هذه الحفلة”.

وأضاف: “ليس من التناقض أن يجتمع فينا الغضب مع الصلاة والخشوع والامل، بل على العكس، لعل تلك المشاعر تتكامل لتحقيق أهداف أساسية. فأولا يجب محاسبة كل من كان السبب بإدخال الشر والظلام إلى بيوتنا وأهلنا في الأشرفية، أما ثانيا لنندفع إلى بناء منطقتنا وبلدنا لبنان من جديد”.

وختم فرعون شاكرا لجان تجار الأشرفية والرميل والجميزة، وخصوصا جمعية “عيش الأشرفية” على “الجهود التي تقوم بها منذ سنوات، لاسيما على الصعيد الانساني في الاشهر الأربعة الفائتة. وخلافا للسنوات التي مضت، حكمت الظروف ألا نقيم إحتفالات ومهرجانات كبيرة، إلا أن وجود معنى العيد اليوم في هذه المنطقة المنكوبة هو الأهم”.

ثم كانت ترانيم ميلادية مع جوقة من الأطفال بقيادة طوني البايع.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com