تأكيد مغادرة عائلة “رامي مخلوف” إلى دبي… عبر مطار بيروت وفتح صالونين فيه

أكدت السلطات اللبنانية، أن عائلة رجل الأعمال السوري رامي مخلوف، ابن خال الرئيس بشار الأسد، غادرت قبل أيام إلى دبي عبر مطار رفيق الحريري الدولي.

وجاء هذا التأكيد في معرض نفي ما تناقلْه بعض وسائل التواصل الإجتماعي عن سفر عائلة مخلوف عبر مطار بيروت بطريقة غير قانونية في طائرة خاصة وبعد وصولهم بسيارات سود دخلتْ بإشراف أحد المسؤولين الحزبيين منطقة محظورة.

وأوضحت قيادة جهاز أمن المطار «ان المدعوة رزان عثمان زوجة المدعو رامي مخلوف دخلت لبنان مع عائلتها عبر طريق المصنع بتاريخ 2/10/2020، وغادرت عبر صالون البدل من المطار بالتاريخ نفسه، متجهة إلى دبي على متن الخطوط الجوية الإماراتية، يرافقها ثمانية أشخاص من بينهم طفلاها، وقد تم فتح صالوني بدل بقيمة 500 ألف ليرة لبنانية للصالون الواحد، ببرقيتين 1338 و1339.

وقد حضروا بشكل طبيعي إلى المطار وفق الآلية المعتمدة وتم توشيح جوازات سفرهم قبل صعودهم إلى الطائرة، وسُلّمت جوازاتهم باليد، ولم يكن في وداعهم أي مسؤول حزبي كما يدّعي الخبر.

كذلك تم تمرير جميع حقائبهم على آلات التفتيش بشكل طبيعي كبقية المسافرين، فاقتضى التوضيح».

في سياق آخر (وكالات)، وعلى مدى أيام، تلتهمُ حرائق ضخمة مساحات واسعة من أحراج سورية، حيث اقتربت من مناطق سكنية، من دون أن تتمكن فرق الإطفاء من إخمادها.

وأمس، بث التلفزيون الرسمي مشاهد من مناطق الحرائق، مشيراً إلى أنها امتدت على مئات الهكتارات في أرياف محافظات اللاذقية وطرطوس (غرب) وحمص (وسط). وأعلنت وزارة الصحة تسجيل 70 حالة اختناق في محافظة اللاذقية، بعدما أشارت الجمعة إلى حالتي وفاة في اللاذقية.

وأشارت إلى أنه تم إخلاء أحد المستشفيات في بلدة القرداحة، من المرضى بعد وصول النيران إلى محيطه.

كما وصلت النيران في القرداحة إلى مبنى مستودعات المؤسسة العامة للتبغ، وفق «وكالة سانا للأنباء» التي نقلت عن رئيس دائرة التخزين مرتضى ناصر أن «الحريق أسفر عن أضرار كبيرة بأربعة مستودعات لتخزين التبغ».

وكان وزير الزراعة محمد حسان تحدث مساء الجمعة عن 79 حريقاً، بينها 45 في اللاذقية و33 في طرطوس، والبقية في حمص.

ورجح أن تكون هذه المرة الأولى التي تشهد فيها سورية «هذا العدد من الحرائق في يوم واحد».

وتداول ناشطون صوراً ومقاطع فيديو تظهر الحرائق مرفقة بوسم «سورية تحترق».

وبعدما حذّر من «كارثة كبرى» في حال اقتراب النيران من المصرف الزراعي الذي يحوي كميات كبيرة من نيترات الأمونيوم، عاد رئيس بلدية الحفة في ريف اللاذقية رائد إبراهيم، ليصرّح بأنه «تمت السيطرة على الحرائق القريبة» من المصرف ذاته.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com