Home » لبنان » مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الثلاثاء 14/7/2020

مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون لبنان”

فيما كان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون , يشدد في مستهل جلسة مجلس الوزراء في قصر بعبدا ظهر اليوم على وجوب تطبيق تدابير خطة الانقاذ المالي والاقتصادي الحكومية ومنها ما يتعلق بالإصلاحات وخفض الإنفاق لخفض العجز كان البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي, يشير من الديمان الى أننا اليوم أصبحنا فقراء وشحادين وعالة على المجتمع الدولي, ونحن نريد إرجاع دورنا وهويتنا الأساسية…كما نريد الحياد.

الهوية التي تحدث عنها البطريرك الراعي ثلاث مرات على الأقل في خلال تسعة أيام وعنوانها العريض حياد لبنان سيحمل موجباتها ومغزاها غدا الى رئيس البلاد العماد عون انطلاقا” من أسباب وتوصيفات أطلقها البطريرك مؤيدا” من عدد من الأفرقاء والمكونات فيما يعترض على مندرجات الحياد عدد من المكونات والأفرقاء الآخرين..

لقاء بعبدا غدا سيكون على درجة عالية من الأهمية بحسب أوساط مراقبة.
البطريرك الماروني إذ يورد في رؤيته (إذا صح التعبير) أن جمال لبنان هو بكل مكوناته فهو يشدد على “أننا سويا” نريد إعادة هذا اللبنان لبنان الذي جعله اللبنانيون في الخمسينيات والستينيات سويسرا الشرق لبنان-الحياد الايجابي البناء والفاعل, لا المحارب لبنان الهوية المنفتحة على الشرق والغرب ما عدا اسرائيل”.. “ولا يمكن أن نتغنى بلبنان الرسالة ووطن حوار الحضارات والثقافات فيما نحن معزولون عن الدول العربية والغربية والأميركية” يقول الراعي..

على مستوى جلسة مجلس الوزراء اليوم برز ارتفاع مضطرد لمواقف رئيس مجلس الوزراء د. حسان دياب التي يتهم فيها تكرارا مسؤولين سياسيين وحزبيين بعرقلة اي مساعدة للبنان..
وإذ نعتهم بالخيانة والوطنية سأل: هل معقول ان يكون لدى هؤلاء ضمير وطني … دياب الذي لم يسم من يقصدهم قال في الجلسة: “ما سمعناه من اشقائنا في دول عربية عن الاتصالات التي حصلت معهم من بعض السياسيين اللبنانيين مخجل فعلا” .

أما في المقررات فقد وافق مجلس الوزراء على تعيين 853 خفيرا للضابطة الجمركية بالمناصفة وفقا لعلامات الإمتحان وقد اعترض الوزير عماد حب الله مفضلا مبدأ الكفاءة على المناصفة.

في جلسة مجلس الوزراء تم التريث بقبول استقالة آلان بيفاني خشية تأثير استقالته كمدير عام للمالية سلبيا” على المفاوضات مع صندوق النقد الدولي..
كذلك برز ما أدلت به وزيرة الاعلام منال عبد الصمد عن أن هناك طرحا لأن يشمل التدقيق المالي الجنائي كهرباء لبنان وسواها ولقد تقدم اليوم وزير المالية بأسماء ست شركات تدقيق سيبحث فيها الأسبوع المقبل.
في الغضون
لا تزال مسارات الكباش على حالها في المنطقة حيث تتشابك فيها المصالح الأميركية-الدولية-الاقليمية وأشدها في المثلث الآسيوي-الشرق أوسطي من الصين وروسيا الى ايران فالعراق وسوريا امتدادا الى لبنان وحكما فلسطين وحتى الى ليبيا.. ومن هنا أسئلة كثيرة مطروحة عنوانها : أي منقلب سينقلب إليه الوضع في المنطقة ولبنان؟ ومن هنا أيضا” الإشارة الى أن فكرة البطريرك الراعي في الدعوة إلى حياد لبنان تأتي في سياق الفصل عن اشتباك المنطقة التي قال فيها قائد المنطقة الوسطى في الجيش الاميركي الجنرال ماكينزي : “إن المسرح القتالي أصبح جاهزا”..
في أي حال
ميدانيا” في المنطقة تنشط التحقيقات الإيرانية حول انفجارات متتالية حصلت في عدد من من المدن في إيران..

محليا” حصل بعيد ظهر اليوم تأهب مجتمعي في البقاع بعد خبر خاطئ أو كاذب تم نشره بعد سماع أصداء انفجارات اعتقد بأنها غارة اسرائيلية على منطقة قوسايا البقاعية اللبنانية والتي تقع فيها قاعدة للجبهة الشعبية القيادة العامة لكن بعد ثلث الساعة من إشاعة الخبر تم التوضيح أن الأمر يقتصر على حرق كميات كبيرة من النفايات هناك وأن الأصوات في ذاك الحريق ناتجة من عبوات بلاستيكية وما شابه..

كورونيا محليا تم تسجيل إثنتين وثلاثين اصابة في كوفيد 19 وحالة وفاة واحدة… وفي العالم بلغ عدد الاصابات 13 مليونا” ومئة ألف.. وما يناهز الستمئة ألف وفاة.

====================

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون nbn”

يضيق المشهد اللبناني بالوقائع المتزاحمة في السياسة والمال والاقتصاد والمعيشة والصحة.
وحط العديد من ملفاتها على طاولة مجلس الوزراء فيما نجما الحضور كانا تعيين خفراء لصالح الضابطة الجمركية بالمناصفة وفق مقتضيات الوفاق الوطني والمدير العام المستقيل لوزارة المالية آلان بيفاني الذي اطلع الحاضرين على أسباب استقالته لكن المجلس تريث في البت بها.

في الجلسة برز كلام سياسي من العيار الثقيل لرئيس الحكومة الذي تحدث عن خطة لعرقلة الحكومة من داخل الإدارة وقال: معقول مسؤول سياسي عنده ضمير وطني ويحاول منع مساعدة لبنان بهذه الظروف.
معقول هناك مسؤول حزبي كل همه ان يعرقل أي مساعدة!!.
إلى لائحة الأزمات التي تجرجر نفسها يوما بعد يوم تضاف أزمة قديمة – جديدة هي تراكم النفايات على أرصفة الطرقات في العاصمة والضاحية الجنوبية ارتباطا بمشكلة كورونا وتسديد مستحقات للمقاولين.
هذه الأزمة تم اجتراح حل موقت لها، فهل يتحول إلى حل مستدام؟!.

الدولار… لا حل لتوحشه فبعدما سجل في السوق السوداء خلال اواخر الأسبوع المنصرم انخفاضا مريبا شد أحزمته مجددا وانطلق صعودا ليحوم اليوم حول 9000 ليرة للدولار الواحد.
على المستوى السياسي واصل البطريرك الماروني دفاعه عن فكرة الحياد التي طرحها في عظة الأحد ما قبل الأخير واعتبر اليوم أن الحياد هو مطلب عربي وأوروبي ودولي.
وفي المواعيد يحط البطريرك غدا في قصر بعبدا للقاء رئيس الجمهورية حيث سيكون نداؤه الأخير الطبق الرئيسي على مائدة البحث.
أما في الشان النقابي فكانت عودة بشارة الأسمر رئيسا للاتحاد العمالي العام على صهوة انتخابات هيئة مكتب الاتحاد التي جرت اليوم.

=================

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ال بي سي”

إذا صح ما نقل عن وزير الطاقة ريمون غجر من أن “المازوت عم يتبخر وبدنا نعرف وين عم يروحوا، تخزين وتهريب”، فهذا يعني أننا أمام فضيحة “مطنطنة”، فأن يعترف وزير الطاقة بأن التهريب مازال شغالا، فهذه إدانة للسلطات المعنية بوقف التهريب، وهذا استسلام أمام من يهربون الذين لا يبالون بإجراءات الحكومة، ليس في التهريب فقط بل في ملفات أخرى تقف فيها الحكومة عاجزة عن معالجتها…
وحين يقول رئيس الحكومة إن هناك مسؤولا حزبيا كل همه أن يعرقل أي مساعدة عربية للبنان، وهذا معيب وأقرب إلى الخيانة الوطنية… فهذا يعني أن التهاون مع من تلصق بهم تهمة الخيانة، فإذا كانت التهمة صحيحة، فهذا يحتم إحالة مرتكب الخيانة الى المحاكمة، اما إذا لم يصل الإمر إلى حد الإحالة إلى المحاكمة، فإن الأمر لا يعدو كونه فشة خلق.

وحين تصبح النفايات أزمة تتجدد كل سنة، وربما نصل إلى يوم يحدد لها “عيد وطني” فإننا نكون امام حالة عجز هي اقرب غلى التحلل، فماذا يعني أن تطل أزمة النفايات برأسها من جديد للسنة الخامسة على التوالي؟
في المقابل، بدا هذا النهار وكأنه بدء “إعلان نوايا” في ما خص موضوع الحياد الذي طرحه البطريرك الراعي.
الراعي جدد اليوم هذا الطرح فذكر بأن لبنان كان منفتحا على كل الدول شرقا وغربا ما عدا إسرائيل التي احتلت ارضنا، ولذلك كان سويسرا الشرق.. اليوم بات منعزلا عن كل العالم لكن هذه ليست هويتنا، بل هويتنا الحياد الايجابي.

المجلس المذهبي الدرزي الذي انعقد اليوم بحضور وليد جنبلاط، تحدث عن النأي بلبنان عن أتون الصراعات الدولية المدمرة التي تفوق طاقته، بما يحمي وجوده ورسالته وميزته كموطن للديمقراطية والحريات والتنوع.
كتلة المستقبل أيدت الحياد ولكن من ضمن أكثر من موقف، فثمنت المواقف التي صدرت عن المجلس الشرعي الاعلى في دار الفتوى والبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ومطران بيروت للروم الارثوذوكس الياس عودة، وتضم صوتها الى صوتهم بضرورة الحفاظ على طابع البلد السياسي والإقتصادي ومنع تهجير أهله ودفعهم إلى اليأس والالتزام بتطبيق مبدأ النأي بالنفس لتحييد لبنان.

لكن الموقف الأبرز جاء من المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيش، الذي اعتبر ان الأمم المتحدة ستظل ملتزمة مساعدة السلطات اللبنانية والأطراف الأخرى في جهودها لضمان التطبيق الكامل لقرارات مجلس الامن 1701 و1559 و1680 وغيرها.
وتدعو لبنان وجميع الأطراف الى الالتزام التام بالقرارات المذكورة وتنفيذها، كما والتقيد بالتزاماتها الاخرى المنصوص عليها في الدستور واتفاق الطائف وإعلان بعبدا.
البطريرك الراعي سيحمل طرحه عن الحياد إلى القصر الجمهوري غدا، حيث سيكون مادة النقاش الأساسية مع رئيس الجمهورية.

===============

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون او تي في”

لا جديد تحت شمس الاصلاح المطلوب دوليا والموعود حكوميا الا التأكيد بأن موضوع التدقيق الجنائي سيطرح على جدول اعمال جلسة مجلس الوزراء الثلاثاء المقبل، وتكليف وزير التنمية الإدارية إعداد ملف حول التوظيف غير الشرعي.
اما سائر العناوين التي بحثتها الجلسة التي عقدت في بعبدا، فتمحورت حول التريث في قبول استقالة المدير العام لوزارة المال، واعطاء الموافقة المبدئية على الورقة المتعلقة بعودة النازحين السوريين، الى جانب تعيين خفراء الجمارك الناجحين، ولكن مع مراعاة الجدارة والأخذ بمقتضيات الوفاق الوطني في آن معا، وفق نص المادة الخامسة والتسعين من الدستور.

وبعدما عاد المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم من الكويت التي زارها موفدا من الرئيس العماد ميشال عون، وريثما تتبلور الصورة على الخطوط الكويتية والعراقية والقطرية وغيرها، وفي انتظار الزيارة المرتقبة لوزير الخارجية الفرنسية للبنان، لفتت سلسلة مواقف للسفير الفرنسي خلال احتفال الرابع عشر من تموز في قصر الصنوبر، حيث اعتبر ان الأزمة التي يواجهها البلد ونموذجه الاقتصادي والمالي عميقة وذات جذور متأصلة. ورأى السفير الفرنسي ان الحكومة رسمت مخرجا لهذه الأزمة من خلال الخطة التي اعتمدتها في الثلاثين من نيسان الفائت، ومع انطلاق المفاوضات مع صندوق النقد الدولي. واذ شدد على ان الطريق شاق في غياب البدائل، لفت الى ان الخطوات الأولى كانت مشجعة، حيث ان صندوق النقد الدولي أقر بأن التشخيص المقدم كان جيدا. وإذ نوه بالعمل الحكومي في مواجهة كورونا ولتوفير شبكة أمان اجتماعية، أشار إلى وجوب العمل من دون تأخر على مواجهة الأزمة الاقتصادية والمالية، فقال: إنني على يقين بأن تطبيق المسؤولين السياسيين اللبنانيين للإصلاحات سيسمح للبنان باستعادة ثقة اللبنانيين أولا وثقة المجتمع الدولي أيضا، وهذه الثقة أساسية للمضي قدما للخروج من الأزمة.

واليوم، دعا تكتل لبنان القوي الحكومة الى الاسراع بمفاوضاتها مع صندوق النقد الدولي لما لاعتماد هذا الخيار من اهمية واولوية، والطلب الى الصندوق الذي بات يملك كل المعطيات اقتراح برنامج يقرر على اساسه لبنان، حكومة ومجلسا نيابيا، ما اذا كانت مصلحته تتناسب مع شروط هذا البرنامج. واذ نوه التكتل ببدء لجنة المال والموازنة مناقشة اقتراح قانون الكابيتال كونترول ومباشرة اللجنة الفرعية النيابية المكلفة مكافحة الفساد مناقشة قانون كشف الحسابات والاملاك لكل قائم بخدمة عامة، جدد التشديد عشية الزيارة المتوقعة للبطريرك الماروني الى بعبدا، على ان لبنان بطبيعته ودوره وعلة وجوده قادر على الحياة ضمن التوازنات التي ترسخت عبر تاريخه، وذلك بأن يكون همزة وصل ونقطة تلاق حضارية وثقافية، لأنه في اساس تكوينه مزروع في الشرق ومنفتح على الغرب، وهذا ما يجب ان يحافظ عليه اللبنانيون بما يعود لهم من قرار حر.
وفي المقابل، كررت كتلة المستقبل وجوب الالتزام بتطبيق النأي بالنفس لتحييد لبنان، رأت ان استمرار الحكومة في تخبطها بمعالجة يساهم بشكل فعال في تعقيد الازمات، ويثبت أنها حكومة ليست على قدر المسؤولية، وقد صنعت لتؤدي مهمة إدارة الإهتراء السياسي والإقتصادي باعتماد سياسة الهروب من تطبيق الاصلاحات الملحة والتهرب من اجراء مصالحة مع المجتمعين العربي والدولي.

===============

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ام تي في”

لماذا كلما تحدث حسان دياب اثار زوبعة وخلق ردود فعل كثيرة من دون ان يقنع الرأي العام ؟ اليوم تكلم في مجلس الوزراء فحرر مضبطة اتهام ، مؤكدا وجود مسؤولين وحزبيين لبنانيين يعملون بجد وجهد لعرقلة حصول لبنان على مساعدات من الدول العربية، كما تحدث عن خطة لعرقلة الحكومة من داخل الادارة. الكلام كبير، والاتهامان خطران يصلان الى حد الخيانة العظمى. مع ذلك فان رئيس الحكومة اكتفى بالعموميات. لم يحدد من المقصود بكلامه. لم يذكر اسما واحدا، ولم يورد واقعة حسية. القى اتهاماته ومشى. في منطق الدولة هذا لا يجوز. فالاتهامات غير الموثقة لا تحقق اي نتيجة، كما ان تجهيل الفاعل، اذا كان هناك من فاعل حقا، امر يناقض مفهوم المؤسسات. وعليه فان دياب مطالب باحد امرين : اما ان يفند المعطيات كاملة ويورد الاسماء كاملة، واما ان يتوقف عن توزيع الاتهامات كلما تحدث. فالاتهام من دون ادلة يحمل على الاعتقاد بأحد امرين. ان دياب يتوهم حصول أمور لا تحصل، او انه مصاب بعقدة الاضطهاد، وهما امران لا يليقان برئيس حكومة ترفع شعار: مواجهة التحديات!

في مقلب آخر، البطريركية المارونية تتحول من جديد المحجة على الصعيد الوطني، كما ان العظتين الاخيرتين للبطريرك الراعي تتحولان خريطة طريق لعمل وطني انقاذي جامع . في الديمان اليوم رئيس تيار المردة سليمان فرنجية ووفد قواتي موسع ، وفي دار الافتاء لقاءات لمفتي الجمهورية تمحورت حول مواقف البطريرك الراعي . وغدا يزور البطريرك الماروني قصر بعبدا ليبحث مع رئيس الجمهورية في طروحاته، لا سيما طرحه الحياد . فكيف سيتلقف سيد بعبدا مبادرة سيد بكركي؟ وهل يدعو الى حوار وطني جامع للبحث في مسألة الحياد وكل المسائل المرتبطة بها، ام نستمر ندور في الدوامة القاتلة عينها؟

في هذا الوقت الدولار عاد الى الارتفاع في السوق السوداء ، فلامس عتبة الثمانية الاف ليرة. فهل هبوط سعر الدولار ثم ارتفاعه كانا مدروسين ومدوزنين لتحقيق ارباح لجهات معينة ؟ في المقابل عدد المصابين بالكورونا واصل هبوطـه فهل تجاوز لبنان قطوع فتح المطار وعودة الحياة الطبيعية، ام ان مفاجآت غير سارة لا تزال تنتظرنا في الايام المقبلة؟ الامر يتعلق بمدى التزامنا الاجرءات… فلنلتزم.. فنربح حياتنا ولا نخسر ما تبقى لنا من اقتصاد!

=============

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون الجديد”

تدخل النفايات ضيفة عضوية على لائحة الشرف اللبنانية لتصطف الى جانب دولار طالع ليرة نازلة تدقيق مغيب وكورونا مضاربة على الجميع. فشوارع لبنان عادت إلى أزمة عام ألفين وخمسة عشر عندما ” طلعت ريحتهن ” واليوم وبعد سنوات خمس خرجت النفايات عن طورها وطالها ارتفاع الدولار بسبب عدم دفع مستحقات العمال وشركات الكنس والجمع بالعملة الصعبة كما نصت العقود.

وفي الليلة الظلماء يفتقد معن الخليل .. رئيس بلدية الغبيري الذي استدرك هذه الطامة قبل وقوعها وأعلن مع شركة مختصة الحاجة الى استخدام عمال كنس من اللبنانيين فقط فتقدم نحو ألف شخص للعمل وإذا ما اتبعت البلديات هذا المنحى المتضمن أيضا وظائف إدارية ومحاسبية فإنها ستوفر فرص عمل قد تتجاوز التسعمئة ألف وظيفة التي وعد بها الرئيس سعد الحريري ذات لحظة انتخابية قبل أن ترمى الوعود في ” الزبالة ” لاحقا .

وفي الوظائف العشوائية فإن مؤسسة أوجيرو تتصدر سياسة “البعزقة” والتنفيعات والمحسوبيات ..ويصرف لشاغليها رواتب حالمة وتعرض الجديد جدولا بها في نشرتها الليلة حيث يتبين أن الحد الادنى لأي مستخدم لن يقل عن ستة ملايين ليرة، وهؤلاء وظف بعضهم على مبدأ ” الزرع الانتخابي ” المخالف للقانون فيما ناجحو مجلس الخدمة المدنية يقف ملفهم على أبواب مجلس الوزراء من جلسة الى جلسة ولا يجري بث تعيينهم وهذا حق لهم وذلك بسبب الأمراض الوبائية الطائفية

وعلى طاولة المجلس اليوم ” سلة ” اتهامات وجهها الرئيس حسان دياب قائلا إن الاستثمار السياسي يتحول إلى مهنة تزوير الحقائق وطمس الوقائع متهما البعض بعرقلة أي مساعدة للبنان

أضاف: نحفر في الصخر حتى نستطيع تخفيف حجم أزمة البلد. في المقابل، هناك أناس ما زالوا مصرين على زيادة معاناة اللبنانيين

وسأل: أيعقل أن مسؤولا سياسيا لديه ضمير وطني يحاول منع مساعدة لبنان في هذه الظروف؟ أيعقل أن هناك مسؤولا حزبيا كل همه أن يعرقل أي مساعدة؟ هذا معيب وأقرب إلى الخيانة الوطنية.

وقد تكون تساؤلات رئيس الحكومة مشروعة لكن طاقمه الوزاري بدوره مطالب بتقديم أجوبة عن تجاوزات بلغت حد الشروع في القتل . وما أدلى به نقيب المحامين ملحم خلف اليوم يصلح أن يكون مضبطة اتهام للحكومة التي تضم وزيرا أقدم مسلحوه على محاولة تصفية استهدفت الناشط والمحامي واصف الحركة.

وفي جبهة دفاع متقنة المرافعة توجه خلف إلى وزير الشؤون الاجتماعية والسياحة رمزي المشرفية قائلا: “الجناة ورطوك بصورة واضحة بصرف النظر عن معرفتك من عدمها بالجريمة، يكفي أنهم من فريق حمايتك متسائلا:”هل السلاح للوزراة أو لك أم لهم؟ هذه مجموعة مسلحة تستبيح الدولة وتستخدم آلياتها وتقوم بمحاولة قتل وكم أفواه في عملية ترهيب وتهديد. داعيا المشرفية الى الاستقالة من الحكومة.

وهذا كلام حق يراد به استرجاع حق .. وإذا كان الوزير المشرفية يتمتع بصفة آدمية..وقبله كذلك الوزير السابق مروان خير الدين يحمل الصفات نفسها فإن ” المزروعين ” المسلحين المارقين الذين يجري تزويدهم كل المعدات اللازمة للاعتداء يفترض أن يستنطقوا عن الرأس المدبر والراعي الرسمي لهذه الاعتداءات المتكررة . وعلى القضاء بدوره أن يكون بجرأة شعبة المعلومات التي قامت بهمة كانت شبه مستحيلة وقدمت الى الرأي العام حقيقة متكاملة. ولم يعد جائزا أن يكون لكل دارة “زعرانها” .. لكل مسؤول وزعيم فرقاطة مسلحة تعتدي على الناس كائنا من يكون هذا الزعيم .. من المير إلى البيك فالأستاذ وغير ذلك من الألقاب التي سقطت في الشارع وعلى زمن الثورات .

وبالثورة السيادية تتفعل معادلة الحياد للبطريرك الراعي الذي بات محجة ومقصدا للسياديين والعاملين على جبهات التحرر داخليا وخارجيا .. واحتفى الراعي بسيل التحيات والتهاني التي وصلت اليه منذ اندلاع ثورته الى اليوم لكن تحية واحدة مغايرة جاءته من النائب فيصل كرامي أبرقت إليه بكل ود وحب وتقدير غير أنها دعت الى تحصين الجيش اللبناني وتطوير جاهزيته في العديد والعتاد لكي يمكنه القيام بواجبه الوطني المقدس لكن قبل أن يتحقق لنا ذلك فإن اي تلميح يتعلق بشرعية سلاح المقاومة يعني الانتحار السياسي والعسكري وهو ما لا يرضاه غبطته.

=================

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون المنار”

معقول ان هناك مسؤولا سياسيا عنده ضمير وطني ويحاول منع مساعدة لبنان بهذه الظروف؟ سؤال لرئيس الحكومة حسان دياب في مستهل الجلسة الحكومية في بعبدا، ومع الاعتذار من دولة الرئيس، فان التوقيت يفترض ان ينفي الاستهجان، ففي مثل هذه الايام من العام الفين وستة كان هناك مسؤولون سياسيون بادعاء ضمير وطني يحاولون منع وقف الحرب الاسرائيلية الاميركية على لبنان.

وان كان الرئيس دياب صادقا بوصفه الحفر بالصخر بحثا عن حلول، فيما يصر آخرون على زيادة معاناة اللبنانيين، فان المشهد كان قبل اربعة عشر عاما بالنار لا بالدولار، يوم كان المقاومون يحيلون الصخر شظايا تقطع اوصال الجنود الصهاينة، فيما كان لبنانيون آخرون يصرون على الوقوف الى جانب العدوان ..

انها الحقيقة اللبنانية المرة، والتي تعاد في كل مرة، وعند كل مفترق تاريخي من عمر الوطن، تشحذ كل الادوات السياسية وغير السياسية، والاعلامية وكل المسميات المدنية، لتوغل في الجرح اللبناني بكثير من الاحقاد والاوهام.

في واقع اليوم، وفيما كان المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم يكمل مهماته العربية بشيء من الايجابية عراقيا وكويتيا وقطريا، كان رئيس الحكومة يتحدث عن عراقيل ووشايات من لبنانيين للدول الصديقة والشقيقة لعدم المساعدة، في وقائع مخجلة.

في الوقائع الاقتصادية: الدولار يتلاعب على ارجوحة باتت اشاراتها السياسية واضحة للعيان، مع تقلب سعر صرفه امام الليرة صعودا وهبوطا بطريقة غير منطقية، فيما طرق استحضار الازمات يتوالى، وليس آخرها النفايات.

اما كورونا التي اعادت نشاطها بمساعدة المستهترين او عديمي المسؤولية، فقد زادت التحدي تحديا، ما دفع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى الدعوة لإعادة النظر في الإجراءات..

دوليا، كلام لافت لقائد فيلق القدس في حرس الثورة الاسلامية الايرانية العميد اسماعيل قاآني اعتبر فيه ان ما حدث لحاملة الطائرات الاميركية التي احترقت هو نتيجة للنيران التي أضرمها الاميركيون، مخاطبا قادتهم بالقول: لا تبحثوا عبثا عن المسؤول في هذا الحادث، فالذي حدث قد حصل نتيجة عملكم، والايام الصعبة عليكم وعلى الكيان العبري لم تحن بعد، كما قال.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إحصل مجاناً على "أخبار الأرز" عبر واتس آب