Cedar News
أخبار لبنان والعالم

بالصور: حفل التخرج الثاني والثلاثون لعام 2021-2022 لطلاب جامعة سيدة اللويزة

إحتفلت جامعة سيدة اللويزة بحفل التخرج الثاني والثلاثون لعام 2021-2022بدعوة من رئيسها الأب بشارة الخوري، بحضور خطيب الإحتفال الأستاذ سليم ميشال إدّه، عضو مؤسس شركة موريكس، ورئيس متحف ميم، وذلك في الباحة الخارجية للجامعة.

إلى جانب أهالي الطلاب، شارك في الإحتفال ممثلاً فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، ودولة رئيس مجلس النواب نبيه بري ودولة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، وزير التربية والتعليم العالي عباس الحلبي، هلكعمعإلى جانب فخامة رئيس الجمهورية الأسبق أمين الجميل والسيدة عقيلته المحترمين، وغبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي مؤسس جامعة سيدة اللويزة ممثلا بصاحب السيادة المطران يوحنّا حبيب شامية السامي الإحترام، سيادة المطران سلوان موسي متروبوليت جبيل والبترون السامي الإحترام ممثلاً بالأرشمندريت أنطونيوس البيطار، قدس الآبّاتي بيار نجم السامي الإحترام رئيس عام الرهبانيَّة المارونيَّة المريميَّة ورئيس المجلس الأعلى لجامعة سيّدة اللويزة والآباء المدبّرين الجزيلي الإحترام، صاحب المعالي الأستاذ زياد بارود رئيس مجلس أمناء جامعة سيدة اللويزة وأعضاء المجلس الكرام، إضافة إلى شخصيات دينيَّة، سياسية، ممثلي الأحزاب، شخصيات عسكرية وأكاديميَّةوإعلامية.

إستهل اللقاء بالنشيد الوطني من إنشاد جوقة جامعة سيدة اللويزة، بقيادة الأب خليل رحمة، ومن ثم كلمة الإفتتاح مع عِريف الحفل، نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور ميشال حايك، ليتلو بعدها رئيس عام الرهبانيَّة المارونيَّة المريميَّة قدس الأبّاتي بيار نجم، صلاة بارك فيها الجامعة والخريجين والحضور قائلاً: ” نضع بين يديك يا رب طلابنا، لينطلقوا بثقة رغم التحديات، وأعطهم القوة ليبنوا أحلامهم رويدًا رويدًا، فلا يفقدوا الإيمان بوطنٍأحبّهم ويحتاج إليهم”.

وبعدها أنشدت جوقة الجامعة نشيد يوبيل الرهبانيَّة المارونيَّة المريميَّة، من كلمات الأستاذ أنطوان مالك طوق وموسيقى فالنتينو ميزراكس. 

أما رئيس جامعة سيدة اللويزة الأب بشارة الخوري، فتوجه إلى الطلاب قائلاَ:

“نحنُ نعلَمُ أنّنا امتدادٌ لأمسٍ عبَر وفيه ما فيه من أعمالٍ يُشْهَدُ لها، فجامعةسيّـدة اللويزة ولدت من رَحِم الحرب اللبنانيَّـة، ها هي اليومَ تولدُ ثانيةً من عمقِ أزمـات لبنان…

وفيما أهْل المنظومةِ يُهَجِّرونَ الشبابَ ويمارسونَ الفظائعَ بحقّ التربيةِ والتعليمِ والصحّةِ والمعيشة، تَرانا نحنُ أهْلَ الوَعي نخطّط ونُنفّذُ لملءِ أكثر من فراغٍ وهَدَفُنا النجاحُ حيث أخفقتْ وتُخْفقُ دولتُنا وبقاياها”.

وأكد الأب الرئيس أنَّ الشهاداتُ التي تمنح لن تكونَ جوازاتِ سَفَرٍ، بَل هيَ جسْرُ عبورٍ إلى معرفةٍ أوسَع.

وبعد تقديمه التحية للآباء والأمهات، رحّب الأب الخوري بالأستاذِ سليم ميشال إدّه، شاكرًأ إياه على رعايته حفل التخرج، معتبرًا أنَّ إدّه هو مثال الإنسـانِ اللبنانيِّ النّاجح، والنموذج الوطني في العملِ الصامت الهادف.

وفي الختام توجّه الى أهل الإعلام متمنيًا منهم أن يتركوا للتربيـة مكانًا، ولأهل السياسـةِ أن يكفّوا سخافات وإنحطاطات”. 

 

وشكر طليع الدورة، الطالب نيكولا مروان معماري، من كلية الهندسة، جامعة سيدة اللويزة على عزمها ومثابرتها للإستمرار بجودة التعليم، كما مرافقة الطلاب أكاديميًا وشخصيًا. ثم توجه إلى زملائه قائلاً: ” يجب أن تحلموا، أن ترسموا مشاريعكم وتعملوا ليلاً نهارًا لتحقيقها”. 

ثم مُنح معماري جائزة اللواء خليل كنعان التي قدّمتها السيدة عقيلته منى كنعان، كما جائزة سرمد الريحاني الذي قدّمها لهُ الأستاذ سرمد.

وبدوره توجّه الأستاذ سليم ميشال إدّه إلى الطلاب، ودعاهم لأن يستخلصوا من تجربته الخاصة بعضٌ من مفاتيح النجاح المهني:

“كالرغبة في التعلّم وعدم التوقّف أبداً عن التمسّك بها، أياً كان الحقل المختار.فالمدرسة والجامعة يعلّمانكم أساسياً أن تتعلّموا، لتأتي بعد ذلك أبحاثكم الشخصية، وكذلك التجربة، لتتيح لكم تحديث معارفكم وامتلاك معارف جديدة”.

وأضاف :” إنَّ حسّ المبادرة هو المحرّك الرئيسي للتقدّم في مهنتكم، سواء كنتم مستخدَمين أو إذا قرّرتم العمل علی حسابكم”.

وختم قائلاً:” إعملوا كمجموعة، هذا هو العنصر المفتاح لنجاح المؤسسة، ولا تفقدوا أبدا ًالأمل بأن تفعلوا شيئاً لبلدكم، واسألوا أنفسكم : ما العمل لأكون نافعًا للبنان ذات يوم؟ وتذكروا إنّه بلدنا، وعلينا نحن أن نغيّره للأحسن.

وفي الختام، قدم الأب الخوري، مع الدكتور حايك، للأستاذ سليم ميشال إدّههدية تذكارية تمثل وجه العذراء مريم، الملتحم مع صخرة الإيمان، تقديرًأ لدعمه المستمر للتعليم في لبنان.

وقد جرى بعدها توزيع الشهادات على الطلاب والتقاط الصّور التذكاريَّة.

 

 

 

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com