وزير لبناني سابق: اغتيال العالم النووي الإيراني يوتر المنطقة

حذّر وزير الدولة اللبناني السابق بشارة مرهج من أن اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده في العاصمة الإيرانية طهران اليوم، من شأنها زيادة التوتر والاحتقان في المنطقة، وأن ذلك ليس في مصلحة أي طرف كان.

وأوضح بشارة مرهج في حديث مع “عربي21″، أن “استهداف العلماء النووين في إيران اليوم هو تكرار للسيناريو العراقي، والذي يعني عمليا وجود قرار لا يرغب في حصول تطور علمي وتقني باتجاه استخدام الطاقة النووية”.

وأضاف: “اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده يعني أنه ممنوع التطور الصناعي والتقني بالبلاد العربية والإسلامية، وأن التفوق الإسرائيلي الإقليمي يجب أن يبق بأي ثمن، وأن الهيمنة الأمريكية عالميا يجب أن تظل كذلك”.

وأعرب بشارة عن مخاوفه من أن “التصعيد الجاري ضد إيران ستكون له انعكاسات سلبية على أمن واستقرار المنطقة بما في ذلك لبنان”.

وقال: “هذا الغتيال سيزيد من حالة الاحتقان الموجودة في المنطقة، وهو يترجم عمليا التهديدات التي أطلقها ترامب وإدارته ضد إيران”.

ورأىبشارة مرهج أن “اغتيال العالم النووي الإيراني سيجعل من الدول الإقليمية المتجهة نحو التطبيع مع إسرائيل إلى إعادة التفكير، فإسرائيل لا ترغب في السلام والهدوء في المنطقة، بل بالعكس هم يتجهون لاقتلاع عشرات العائلات من ديارهم، وكذلك فعل وزير الخارجية مايك بومبيو عندما زار الجولان والمستوطنات غير المعترف بها دوليا”، على حد تعبيره.

وأكدت وسائل إعلام إيرانية اليوم مقتل العالم النووي محسن فخري زاده، في عملية اغتيال في العاصمة طهران. 

وكانت وسائل إعلام إيرانية ذكرت، الجمعة، أن مسلحا أطلق النار على فخري زاده في العاصمة طهران، ما أدى لمقتله وإصابة مرافقه.

واتهم حسين دهقان المستشار العسكري للمرشد الأعلى الإيراني الاحتلال الإسرائيلي، بالضلوع خلف عملية الاغتيال، متوعدا بـ”رد كالصاعقة على رؤوس القتلة”.
 
من جهته أدان وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، اغتيال فخري زاده، واصفا العملية بـ”الإرهابية والعمياء”، مضيفا، أن هناك مؤشرات عن دور إسرايلي في مقتل العالم النووي.

 

إقرأ أيضا: اغتيال عالم نووي ايراني.. طهران تتهم “إسرائيل” وتتوعد

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com