Cedar News
Lebanon News

إسرائيل قد تبدأ قريباً باستخراج الغاز من حقل متنازع عليه مع لبنان

(أ ف ب) – أعلنت شركة “إينيرجيان بي إل سي” التي تعمل لحساب إسرائيل الخميس أنّها جاهزة لأن تبدأ، في غضون بضعة أسابيع، باستخراج الغاز من حقل كاريش الواقع في شرق البحر المتوسط والمتنازع عليه بين لبنان والدولة العبرية.وتتوسّط الولايات المتحدة منذ عامين بين لبنان وإسرائيل، الدولتين الجارتين اللتين لا تزالان رسمياً في حالة حرب، للتوصّل إلى اتفاق يرسّم الحدود البحرية بينهما ويزيل العقبات من أمام عمليات التنقيب عن النفط والغاز واستخراجهما.

وفي حين يقول لبنان إنّ حقل كاريش يقع في جزء من المياه المتنازع عليها مع إسرائيل، تقول الدولة العبرية إنّ الحقل بأكمله يقع في منطقتها الاقتصادية الخالصة.

وتصاعد التوتّر بين إسرائيل وجارها في حزيران/يونيو عندما وصلت إلى المنطقة البحرية المتنازع عليها سفينة لإنتاج الغاز وتخزينه استأجرتها لحساب الدولة العبرية شركة “إينيرجيان بي إل سي” ومقرّها لندن.

والخميس قالت “إينيرجيان بي إل سي” في تقرير حول نتائج أعمالها خلال النصف الأول من العام إنّ “مشروعنا الرئيسي كاريش في طريقه لبدء الإنتاج في غضون أسابيع قليلة”.

لكنّ حزب الله، التنظيم المسلّح الواسع النفوذ في لبنان، حذّر مراراً الدولة العبرية من القيام بأي نشاط في كاريش قبل التوصّل لاتفاق بهذا الشأن مع لبنان.

وفي الثاني من تموز/يوليو قالت إسرائيل إنّها اعترضت ثلاث مسيّرات تابعة لحزب الله كانت متّجهة إلى منطقة حقول الغاز في مياه المتوسط.

وفي 22 آب/أغسطس، حذّر وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس من أنّ أيّ هجوم لحزب الله على كاريش قد يؤدّي إلى حرب جديدة بين الدولة العبرية والحزب.

وقال غانتس يومها إنّ عمليات استخراج الغاز ستبدأ “عندما يكون (الحقل) جاهزا للإنتاج”، مشدّداً على أنّ حقل كاريش يقع ضمن المياه الإقليمية للدولة العبرية.

وفي العام 2006 خاض حزب الله الذي يتمتع بنفوذ سياسي كبير في لبنان، حرباً دامية ضدّ إسرائيل استمرّت 33 يوماً.

واستأنفت إسرائيل ولبنان المفاوضات على حدودهما البحرية في 2020. وتوقفت هذه المفاوضات لاحقاً قبل أن تستأنف مجدداً في حزيران/يونيو.

وركّزت النقاشات الأولية على منطقة تبلغ مساحتها 860 كيلومتراً مربعا متنازع عليها وذلك وفقاً لمطالب لبنان التي سجّلت لدى الأمم المتحدة في 2011.

ولاحقاً طلب لبنان توسيع مساحة هذه المنطقة إلى 1430 كيلومترا مربعا، بحيث تشمل حقل كاريش الذي تعتبره إسرائيل ضمن منطقتها الاقتصادية الخالصة.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More