Cedar News
Lebanon News

زعيم مافيا هارب منذ 20 عاما يسقط في قبضة الشرطة والسبب خرائط غوغل

مافيا
GOOGLE MAPS
زعيم المافيا الهارب ظهر على خرائط غوغل ستريت يتحدث مع شخص أمام محل بقالةمافيا

توصلت السلطات الإيطالية إلى مكان اختباء زعيم مافيا إيطالي ظل هاربا لعقدين من الزمن بعد أن شوهد على خرائط غوغل.

وسقط جيواكينو غامينو، 61 عامًا ، في مدينة غالاباغار في إسبانيا، حيث كان يعيش تحت اسم مانويل.

ويقول المحققون الإيطاليون إنهم تتبعوا المجرم الهارب بعد ظهور لقطة لرجل يشبهه على تطبيق غوغل “ستريت فيو” بينما كان واقفا أمام متجر بقالة، وتم الوصول إليه.

وهرب غامينو من سجن في روما عام 2002 وحُكم عليه بالسجن المؤبد في العام التالي بتهمة القتل.

وكان عضوا في مجموعة مافيا صقلية تُعرف باسم ستيدا وكان أحد أكثر رجال العصابات المطلوبين في إيطاليا.

وأعتقدت شرطة صقلية أن غامينو كان في إسبانيا لكنها لم تكن على يقين من مكانه، حتى ظهرت صورة له وهو يتحدث إلى رجل خارج محل بقالة يحمل وتم على الفور إجراء تحريات للقبض عليه.

أحكام بالسجن على 70 عضوا بالمافيا الإيطالية في أكبر محاكمة منذ عقود

فيديوهات للطهي على يوتيوب تعيد عضو المافيا الهارب إلى السجن

خرائط غوغل تكشف موقع جثة أمريكي في سيارة غارقة بعد 20 عاما

وتم تأكيد هويته عندما عثرت الشرطة على صفحة على فيسبوك لمطعم مغلق الآن، يسمى كوسينا دو مانو، والذي كان يقع في مكان قريب. ونشرت صفحة المطعم صورا لغامينو وهو يرتدي ملابس الطاهي وتم التعرف عليه من خلال ندبة على ذقنه.

وكان المطعم يقدم أطباقا مشهورة في صقلية ضمن قائمة المأكولات.

وتم القبض على غامينو في 17 ديسمبر/ كانون الأول، لكن صحيفة لا ريبوبليكا لم تذكر ذلك إلا يوم الأربعاء.

وبعد إلقاء القبض عليه، ورد أنه قال للشرطة: “كيف وجدتموني؟، انا حتى لم أتصل بعائلتي منذ 10 سنوات”.

وقال نيكولا ألتييرو، نائب مدير وحدة شرطة مكافحة المافيا الإيطالية لوكالة رويترز، إن غامينو محتجز في إسبانيا وتأمل الشرطة الإيطالية في إعادته إلى إيطاليا بحلول نهاية فبراير/شباط المقبل.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More