سعر الدولار في لبنان اليوم الأحد 27 حزيران 2021.. البنزين الى الفوضى الشاملة

اليكم سعر الدولار مقابل الليرة اللبناني ، في بداية تعاملات اليوم الاحد 27 حزيران 2021، لحظة بلجظة في السوق الموازية (السوداء).

إرتفع سعر صرف الدولار منذ قلبل اليوم الأحد 27 حزيران، حيث تراوح بين 17800 – 17900ل.ل

تراوحت تسعيرة الدولار في السوق السوداء عصر اليوم الاحد 27-6-2021، بين 17550 و17650 ليرة لكل دولار

تراجع دولار السوق السوداء صباحا ليتراوح ما بين “17400 – 17500” ليرة لبنانية لكل دولار أميركي.

وسجل سعر الدولار في لبنان صباح اليوم الأحد 16500 للشراء و 16600 للبيع، مقابل نحو 17550 و17650 ليرة لكل دولار في السوق السوداء.

للمزيد من الأخبار الإقتصادية

جنون الدولار يعيد المحتجين إلى الشوارع

في ظل وضع معيشي شديد الصعوبة، ودولار “مجنون” يواصل الضغط على احتياجات اللبنانيين، عاد الشارع مرة أخرى منصة للغاضبين.

والسبت، شهدت بعض المناطق اللبنانية أعمال تظاهر واحتجاج وقطع طرق، بينما أغلقت بعض المحال أبوابها بين فار من الفوضى وعاجز عن العمل في ظل فوضى الدولار.

حليب الأطفال ينضم إلى مغارة صُنع الثروات

حتى حليب الأطفال لم يسلم من الاستغلال الممنهج والفساد الشرس في لبنان، الذي أضحى معظم سلعه الضرورية في قبضة العصابات.

في لبنان أصبحت “السوق السوداء” مغارة مزدحمة يجتمع فيها أصحاب الثروات الفاسدة للمتاجرة في احتياجات الشعب بداية من الدولار إلى الوقود وحتى السلع الضرورية كحليب الأطفال.

إغلاق محلات

وعمد عدد من التجار في طرابلس، شمال لبنان، إلى إغلاق محلاتهم احتجاجا على الأوضاع المعيشية وارتفاع سعر صرف الدولار بسبب ما يتكبدونه من خسائر يومية.

وفي صيدا جنوبا، أغلق عدد كبير من المحال التجارية أبوابه في سوق صيدا التجاري، ورفعوا لافتات كتب عليها “الدولار 17400 شعب نائم لا يستحق الحياة”.

البنزين قفزة نحو الفوضى الشاملة

لم يقترب لبنان مرة من خطر الفوضى الشاملة كما بدا مقترباً في الساعات الأخيرة وكما يخشى أن يقترب في الأيام الطالعة. ومع أن التطورات والمعطيات والوقائع المتلاحقة داخلياً أمس كانت كافية بذاتها لرسم الصورة الأكثر إثارة للقلق والخشية من انفلات زمام الأمن الاجتماعي والأمني، جاء إعلان السلطات السعودية عن إحباطها إحدى أكبر عمليات تهريب الحبوب المخدرة التي بلغت 14 مليون ونصف المليون من مادة الكبتاغون إلى المملكة من لبنان مجدداً ليزيد في قتامة ما آل اليه مصير لبنان تحت وطأة التعطيل المتعمد لتأليف حكومة جديدة وترك الأمور تأخذ منحى متفجراً لتضع كل لبنان في مهب الزوال كما يدأب وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان على التحذير منه.

اقتحام فروع البنك المركزي

كما حاول متظاهرون لبنانيون اقتحام فروع للبنك المركزي في مدينيتين رئيسيتين، السبت، عقب استمرار تدهور الليرة اللبنانية إلى مستويات غير مسبوقة في السوق السوداء.

المصارف

وحددت البنوك اللبنانية سعر 3850 ليرة للدولار، عند سحب الدولار لصغار المودعين قبل فترة، ومعمول به حتى اليوم.

مكاتب صرافة

في المقابل، ثبتت نقابة الصرافين في لبنان تسعير سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية بهامش متحرك بين سعر 3850 ليرة للشراء، و3900 ليرة، للبيع كحد أقصى.

مصرف لبنان

وظل سعر صرف الدولار في مصرف لبنان “البنك المركزي” عند 1507.5 ليرة لكل دولار واحد، ويخصص للسلع الأساسية فقط.

ووافقت حكومة تصريف الأعمال في لبنان على مقترح تمويل واردات الوقود بسعر صرف 3900 ليرة للدولار بدلا من سعر الصرف السابق البالغ 1500 ليرة.

ويشهد لبنان أزمة اقتصادية حذر البنك الدولي الشهر الحالي من أنها تُصنّف من بين أشدّ عشر أزمات، وربما من بين الثلاث الأسوأ منذ منتصف القرن التاسع عشر، منتقداً التقاعس الرسمي عن تنفيذ أي سياسة انقاذية وسط شلل سياسي.

وازدادت مؤخراً حدة الأزمة، حيث بات اللبنانيون ينتظرون في طوابير طويلة أمام محطات الوقود التي اعتمدت سياسة التقنين في توزيع البنزين والمازوت. ويتزامن ذلك مع انقطاع في عدد كبير من الأدوية وارتفاع في أسعار المواد الغذائية المستوردة بغالبيتها.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.