عراقي يبدأ معركة قانونية ضد شركة “بريتيش بتروليوم” بسبب وفاة ابنه

مواطن عراقي رفع شكوى ضد شريكة نفط بريطانية

BBC

تقدم أبٌ بشكوى ضد شركة النفط البريطانية العملاقة “بريتش بيتروليوم” متهما إياها بالتسبب في وفاة ابنه البالغ من العمر 21 عامًا.

ويزعم حسين جلود أن حرق الغاز في حقل نفط تديره شركة “بريتيش بتروليوم” في العراق – وهي عملية تعرف باسم غاز الشعلة – تسبب في إصابة ابنه علي بسرطان الدم.

وتوصل تحقيق أجرته بي بي سي في عام 2022 إلى أن قرية علي، التي تقع داخل الحقل، بها مستويات عالية من الملوثات المسببة للسرطان والتي من المعروف أنها تأتي من حرق الغاز.

وقالت شركة بريتيش بتروليوم: “نحن نتفهم المخاوف ونحن نتحرك”.

ويُعتقد أن هذه هي المرة الأولى التي يتوجه فيها مواطن لاتخاذ إجراءات قانونية ضد شركة نفط كبرى بسبب عمليات حرق الغاز.

وجاء في ملف الشكوى – الذي اطلعت عليه بي بي سي نيوز – أن إصابة علي بسرطان الدم والذي أدى لوفاته، كانت بسبب “الانبعاثات السامة من حقل الرميلة النفطي”، وأن شركة “بريتيش بتروليوم” مسؤولة جزئيا باعتبارها المشغل الرئيسي للحقل القريب.

علي

BBC
أصيب علي بمرض السرطان في عمر الـ15 عاماً

ويسعى جلود للحصول على تعويض عن تكلفة العلاج الطبي لابنه – بما في ذلك العلاج الكيميائي في الخارج وزراعة نخاع العظم – والخسائر التي لحقت به، وتكاليف الجنازة، فضلاً عن “الضرر” الذي لحق بابنه.

وقال حسين جلود لبي بي سي: “آمل من أولئك الذين يسمعون صوتي، من شركة بريتيش بتروليوم، أن يفكروا في وضعي. أنا لا أمثل نفسي فقط، بل أمثل أيضًا الفقراء الذين يعيشون هنا ويعانون من التلوث”.

وقال ويسن جزراوي، الشريك في شركة “هاوسفيلد آند كو”، والتي تمثل جلود أمام القضاء: “هذا مثال مهم على الدعاوى القضائية البيئية المرفوعة للحصول على تعويض عن الانبعاثات الضارة الناجمة عن الشركات النفطية. ومثل تلك الشركات بشكل عام قادرة على تنفيذ عمليات ضارة بالبيئة، وأن تفلت من العقاب. وخاصة عندما تحدث هذه الأضرار في البلدان التي تقع في الجنوب”.

وغاز الشعلة هو عملية حرق الغاز المنبعث أثناء استخراج النفط، ويشكل خطورة كبيرة على صحة الإنسان، إذ يمكن أن يحتوي الغاز على خليط من المواد الكيميائية الضارة المسببة للسرطان مثل البنزين.

ويتمتع حقل الرميلة النفطي بأعلى المعدلات التي تم تسجيلها لحرق الغاز في العالم، وفقاً لتحليل أجرته بي بي سي لإحصائيات البنك الدولي.

وقال حسين جلود إن أحد أهم أهداف الشكوى التي تقدم بها، هو وقف حرق الغاز وتقنينه في حقل الرميلة، حتى لا تعاني المزيد من الأسر.

كان علي يبلغ من العمر 15 عامًا فقط عندما تم تشخيص إصابته بسرطان الدم الليمفاوي الحاد، وخضع للعلاج لمدة عامين، بما في ذلك جلسات عديدة من العلاج الكيميائي، وأجرى عملية زرع نخاع عظمي، بالإضافة للعلاج الإشعاعي.

يقول والده إنه كان شغوفاً بكرة القدم، وكان يستمتع بدراسته، ولكن بعد فترات إقامة طويلة في المستشفى لم يتمكن من العودة إلى الفصول الدراسية، وفي عام 2021، قال الأطباء إنه بدأ يتماثل للشفاء وأصبح متحمسًا للمستقبل، حتى إنه افتتح متجرًا للهواتف في قريته.

علي ورفاقه

BBC
كان علي شغوفاً بكرة القدم

وبعد مرور عام، عادت حالته للانتكاس مجدداً. حاول والده جمع الأموال لإرساله إلى الهند لتلقي علاج تجريبي. ومع ذلك، توفي علي في 21 أبريل/نيسان من العام الماضي قبل أن يتمكن من بدء رحلة علاجه.

وفي حديثه لبي بي سي، قال والد علي: “لقد كان عامًا حزينًا للغاية بالنسبة للعائلة. بالنسبة لي ولوالدته وإخوته أيضًا. كان علي شخصًا لا يُنسى، لقد كان بمثابة العمود الفقري لي، واعتمدت عليه في عملي وحياتي، وفي كل شيء في البيت، كل الأيام التي نعيشها بدونه حزينة”.

وفي عام 2021، قام علي بتوثيق يومياته داخل حدود حقل الرميلة النفطي كجزء من تحقيق أجرته هيئة الإذاعة البريطانية، بي بي سي حول عمليات حرق الغاز.

كما قامت هيئة الإذاعة البريطانية بأول عملية رصد للتلوث في حقل الرميلة والمجتمعات القريبة الأخرى. وأشارت النتائج إلى مستويات عالية من التعرض للبنزين والمواد المسرطنة الأخرى – وهي مواد يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسرطان – كما أكدت أن السكان معرضون بشكل كبير لخطر الإصابة بسرطان الدم نتيجة لحرق الغاز.

وتعتبر الحكومة العراقية هي المالكة لحقل الرميلة النفطي، لكن شركة “بريتيش بتروليوم” هي المشغّل الرئيسي، وتتقاسم إدارة الحقل مع شريكتها “بتروتشاينا”، ضمن اتحاد يسمى منظمة تشغيل الرميلة (ROO).

تنص معايير التشغيل الخاصة بـ (ROO) – والتي وقعت عليها شركة “بريتيش بتروليوم” – على أن “أولئك الذين يتأثرون بمستويات التلوث التي تتجاوز الحدود المصرحة، يحق لهم قانونًا الحصول على تعويض”.

وكانت شركة “بريتيش بتروليوم” مسؤولة عن 3.7 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون من انبعاثات حرق الغاز في الرميلة في عام 2021 – بناءً على حصتها في الشركة المشغلة للحقل البالغة 47.6 بالمئة – ما يُعتبر أكثر من الانبعاثات التي تتسبب فيها مليوني سيارة في المملكة المتحدة سنويًا.

وعلى الرغم من أن المشكلة داخل حدود العراق، إلا أن جلود يُمكنه رفع دعاوى أمام محاكم المملكة المتحدة، باعتبار أن المقر الرئيسي لشركة “بريتيش بتروليوم” يقع في المملكة المتحدة.

والد علي الذي رفع شكوى ضد شركة نفط بريطانية

BBC
يسعى والد علي للحصول على تعويضات من الشركة البريطانية، وحثها على وقف حرق الغاز

ورداً على طلب بي بي سي للتعليق، قالت شركة “بريتيش بتروليوم”: إنها “ليست ولم تكن أبداً المشغل الوحيد لحقل الرميلة. ومع ذلك، فإننا نواصل دعم المشغل المحلي – شركة البصرة للطاقة المحدودة (BECL) في عملها لمساعدة هيئة تشغيل الرميلة (ROO)، على تقليل حرق الغاز وانبعاثاته”.

وعرضت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) فيلمها الوثائقي حول حرق الغاز العام الماضي، بعد أسبوع واحد فقط من وفاة علي، وطالب جلود مجلس إدارة شركة “بريتيش بتروليوم” خلال اجتماعها السنوي بوقف حرق الغاز.

وقال برنارد لوني، الذي كان يشغل منصب الرئيس التنفيذي للشركة في ذلك الوقت، إن حرق الغاز كان مشكلة في الموقع، وإن هيئة تشغيل الرميلة كانت تسعى إلى تقليلها.

وفيما يتعلق بالتأثيرات الصحية، قال لوني: “نحن نواصل التعامل مع ممثلي المجتمع المحلي كما تتوقعون…. (ROO) تعطي الأولوية للرعاية الاجتماعية، وتمويل الدعم لمبادرات صحة المجتمع”.

لكن ومنذ ذلك الحين، يقول جلود إنه يرى دخانًا أسود مشتعلًا بشكل يومي تقريبًا.

ويضيف جلود لبي بي سي نيوز: “إنها مجرد وعود زائفة. لا يوجد تحسن. البيئة ملوثة بطريقة لا يمكن حتى التنفس فيها”.

وزعم جلود أنه ومنذ وفاة ابنه، تم تسجيل أربع أو خمس وفيات في المنطقة بسبب السرطان، بما في ذلك صبي صغير خلال الشهر الماضي.

وقال محامو جلود إن شركة “بريتيش بتروليوم” يمكنها الدخول في مفاوضات بشأن التعويض أو رفض المطالبة.

إذا رفضت شركة “بريتيش بتروليوم” هذا الادعاء، فإن الخطوة التالية ستكون أن يقوم حسين جلود بإصدار دعوى قضائية رسمية، ويمكن بعد ذلك الاستماع إلى القضية أمام قضاة في المملكة المتحدة.

مسؤلية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.