صابرين، طفلة ولدت من رحم أمّ قتلت خلال قصف إسرائيلي لرفح

الطفلة صابرين

Reuters
يقول الأطباء إن الطفلة صابرين تعاني من متلازمة ضيق النفس بسبب الولادة المبكرة

تُوفيت الأم صابرين قبل أن تحمل طفلتها، أو تنظر في عينيها.

الأم الشابة حملت طفلتها سبعة أشهر ونصف الشهر، كانت أيامًا وليالٍ يسودها خوف لا ينقطع، لكن صابرين كانت تأمل أن يظل الحظ حليفاً لها ولأسرتها، حتى تنتهي الحرب.

وعلى الرغم من أملها الكبير، إلا أن الحظ تخلى عنهم وسط هدير ونيران الانفجارات التي وقعت قبل ساعة واحدة فقط من منتصف ليل 20 أبريل/ نيسان الجاري.

قصف الجيش الإسرائيلي في تلك الليلة منزل عائلة “السكني” في رفح، حيث كانت صابرين وزوجها وابنتهما الأخرى – ملك ذات الثلاث سنوات – نائمين.

أصيبت صابرين بجروح خطيرة وقُتل زوجها وابنتها ملك خلال القصف، لكن الطفلة الأخرى – التي كانت لا تزال في رحم أمها – نجت من الحادث وظلت على قيد الحياة حتى وصلت فرق الإنقاذ إلى الموقع.

ونُقلت صابرين إلى المستشفى حيث أجرى الأطباء عملية قيصرية طارئة لها لإخراج الطفلة.

ولم يتمكن الأطباء من إنقاذ الأم صابرين، لكنهم استطاعوا إنقاذ المولودة التي استجابت لمحاولاتهم بالنقر بلطف على صدرها لتحفيز التنفس وضخ الهواء إلى رئتيها.

وقال الطبيب محمد سلامة، رئيس وحدة طوارئ الأطفال حديثي الولادة في المستشفى الإماراتي في رفح: “ولدت وهي تعاني من ضيق حاد في التنفس”.

لكن الطفلة، التي كان وزنها 1.4 كجم فقط، نجت من عملية الولادة غير الطبيعية التي مرت بها.

وكتب الطبيب عبارة: “طفلة الشهيدة صابرين السكني” على قطعة من الشريط اللاصق ووضعها على جسمها ثم وُضعت في حاضنة الخُدّج.

وقال سلامة: “يمكننا القول إن هناك بعض التقدم في حالتها الصحية”.

وأضاف: “مازال هناك خطر يهدد صحتها. فمتلازمة ضيق التنفس التي تعاني منها سببها أصلاً الولادة المبكرة. فقد كان من المفترض أن تظل هذه الطفلة في رحم أمها فترة أطول، لكنها حُرمت من هذا الحق”.

ويتوقع الأطباء أن تبقى الطفلة في المستشفى لمدة قد تصل إلى شهر.

ويوضح الدكتور سلامة: “بعد ذلك سننظر في أمر مغادرتها المستشفى .. هذه هي المأساة الكبرى. حتى لو نجت هذه الطفلة، فقد ولدت يتيمة”.

وتُوفي والدا الطفلة، ولم يعد هناك أحد من عائلتها المقربة يمكن أن يمنحها اسماً، لكن شقيقتها ملك – التي توفيت أيضاً خلال القصف – كانت تريد أم تسميها “روح”. ومع ذلك، سُميت صابرين لإحياء ذكرى والدتها.

وتجمع أفراد الأسرة الباقون على قيد الحياة في المستشفى وهم في حيرة من أمرهم، إذ يفكرون في توفير حياة أسرية جديدة للطفلة اليتيمة صابرين، بينما يصارعون الحزن والغضب بسبب ما حدث.

الطبيب محمد سلامة

Reuters
قال الطبيب محمد سلامة، المعالج للطفلة صابرين، إنها قد تخرج من المستشفى بعد حوالي شهر

وتحدثت جدّة الطفلة ميرفت السكني عن “الظلم والافتراء” الذي تعرض له أشخاص “لا علاقة لهم بأي شيء”.

وقالت: “ابنتي كانت حاملاً وفي رحمها جنين، وابنتها كانت معها، وابني أيضاً كان معهم”.

وأضافت: “ابني تحول إلى أشلاء ولم يعثروا عليه بعد ولم يتعرفوا عليه… لماذا يستهدفونهم؟ لا نعرف لماذا وكيف. لا نعرف… إنهم يستهدفون النساء والأطفال فقط”.

وقال عم الطفلة رامي الشيخ إن أخاه كان يعمل معه حلاقاً، ولا علاقة له بأي شي.

وتسائل: “ما ذنبهم، أسرة بأكملها مُسحت من السجل المدني والناجية الوحيدة هي طفلة صغيرة؟”.

وأضاف: “إنهم مدنيون عاديون”.

وتعهدت جدة صابرين لأبيها أحلام الكردي بتحمل مسؤولية تربية الطفلة، قائلة: “إنها حبي وروحي. إنها ذكرى والدها، وسوف أعتني بها”.

ومنذ قرابة سبعة أشهر، تستمر الحرب التي يخوضها الجيش الإسرائيلي في غزة رداً على هجوم نفذه عناصر من حركة حماس على بلدات غلاف غزة، إذ قُتل في الهجوم 1200 إسرائيلي بحسب السلطات الإسرائيلية، فيما قتل أكثر من 34 ألف شخص منذ بداية الحرب في القطاع.

ويُصر الجيش الإسرائيلي على أنه لا يستهدف المدنيين، متهماً حركة حماس باستخدام السكان كدروع بشري.

كما أدت الغارات الجوية الإسرائيلية على رفح ليلة 20 إبريل/ نيسان إلى مقتل 15 طفلاً من عائلة العال الكبيرة.

وقال عبد العال، أب لعدد كبير من الأطفال، إن هويته لم يعد لها وجود بعد أن قُتل جميع أطفاله وزوجته.

وأضاف: “أروني رجلاً واحداً بينهم، كلهم أطفال ونساء”، في إشارة إلى ضحايا الغارات الإسرائيلية.

وجاء في بيان عسكري إسرائيلي أُرسل إلى بي بي سي بعد تلك الغارات: “في الأوقات المحددة، ضرب جيش الدفاع الإسرائيلي عدة أهداف عسكرية للمنظمات الإرهابية في غزة، بما في ذلك المجمعات العسكرية ومواقع الإطلاق والإرهابيين المسلحين”.

ويوجد الآن ما يقدر بنحو 1.4 مليون شخص محتشدين في رفح بعد أن أمرتهم قوات الدفاع الإسرائيلية بالانتقال جنوباً إلى بر الأمان في وقت سابق من الحرب.

لكن في الأيام القليلة الماضية، تزايدت التكهنات بأن القوات الإسرائيلية ستدخل رفح قريبا لمواصلة القتال ضد حماس.

وناشدت الولايات المتحدة إسرائيل أن تتبنى نهجا محدد الأهداف بدلا من اجتياح واسع النطاق لرفح، الأمر الذي قد يؤدي إلى أزمة إنسانية كبرى.

مسؤلية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.