استقالة رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية بسبب إخفاقات هجوم السابع من أكتوبر

اللواء أهارون هاليفا (يسار) - أول شخصية رفيعة المستوى تستقيل على خلفية هجمات 7 أكتوبر/ تشرين الأول

الجيش الإسرائيلي
اللواء أهارون هاليفا (يسار) – أول شخصية رفيعة المستوى تستقيل على خلفية هجمات 7 أكتوبر/ تشرين الأول

أعلن الجيش الإسرائيلي، اليوم، استقالة رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية بعد إقراره بـ”مسؤوليته” عن إخفاقات إبان هجوم حماس على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر/تشرين الأول.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن الجنرال أهارون حاليفا سيُحال على التقاعد “بمجرد تعيين خليفته في عملية منظمة ومهنية”.

الجنرال المُستقيل حاليفا، والذي يخدم في الجيش منذ 38 عاما، هو أول مسؤول رفيع المستوى يستقيل من منصبه بسبب إخفاقه في منع الهجوم الذي شنته حركة حماس.

وفي كتاب استقالته الذي جرى توزيعه على وسائل الإعلام، أكد الجنرال تحمّله مسؤولية الفشل في منع وقوع الهجوم غير المسبوق على إسرائيل.

وجاء في خطاب حاليفا “يوم السبت السابع من أكتوبر الماضي، شنّت حماس هجوما مفاجئاً مميتاً ضد دولة إسرائيل… قسم الاستخبارات تحت قيادتي لم يرق إلى مستوى المهمة التي أوكلت لنا”.

وأضاف حاليفا “أحمل ذاك اليوم الأسود معي منذ ذلك الوقت، يوما بعد يوم، وليلة بعد ليلة، سأحمل معي إلى الأبد الألم الرهيب للحرب”.

ودعا الجنرال أهارون حاليفا إلى إجراء “تحقيق شامل في العوامل والظروف” التي سمحت بوقوع الهجوم.

وأسفر هجوم حركة حماس يوم السابع من أكتوبر الماضي عن مقتل 1170 شخصاً، غالبيتهم مدنيون، وفق تعداد لوكالة الأنباء الفرنسية يستند إلى بيانات رسمية إسرائيلية.

ولايزال 129 شخصاً محتجزاً في قطاع غزة، قضى 34 منهم، وفق مسؤولين إسرائيليين.

وأدت الحرب في قطاع غزة إلى مقتل أكثر من 34 ألف شخص، غالبيتهم من النساء والأطفال، بحسب وزارة الصحة في غزة.

مسؤلية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.