آخر الأخبار
Cedar News
أخبار لبنان والعالم

الأوضاع في غزة: فلسطينيون ينتقدون حماس في حدث نادر على الإنترنت

قوات حماس الأمنية تضرب فلسطينيين لمنعهم من الوصول إلى الحدود مع إسرائيل (30/03/12)

Getty Images
تعرضت حماس لانتقادات من قبل جماعات حقوق الإنسان لقمعها للحريات المدنية

شارك مئات الناشطين الفلسطينيين في حدث نادر عبر الإنترنت، ينتقد حكم حماس في قطاع غزة بشدة.

وبدأ الأمر بنقاش عبر محادثة صوتية على تويتر تحت عنوان “خطفوا غزة” يوم الخميس.

وقال محمود نشوان: “تخيل أن ابنك البالغ من العمر شهر واحد، يموت بسبب البرد. تخيل أن ابنك يموت لأن لا كهرباء ولا مال ولا أجر ولا منزل”.

وأضاف المهندس البالغ من العمر 32 عاما، وهو من غزة ويعيش الآن في بلجيكا: “الظلم سيسقط وكل مضطهد سيسقط”.

ونَظم المحادثة المباشرة، التي استمرت ثلاث ساعات، خمسة من سكان غزة الذين غادروا الأراضي الفلسطينية، بعد الانضمام إلى احتجاجات “بدنا نعيش” التي تم قمعها بعنف في مارس/آذار 2019.

ويعيش قطاع غزة في ظروف معيشية قاسية. إذ ثمة نقص حاد في المياه فضلا عن سوء معالجة مياه الصرف الصحي وانقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة. ووجود نحو 67 في المئة من القوى العاملة الشبابية عاطلة عن العمل، وأعلى نسبة من العاطلين هي بين الخريجين.

وتضرر الاقتصاد بشدة من الوباء واندلاع القتال الذي استمر 11 يوما بين إسرائيل ومسلحي حماس في مايو/أيار 2021. ومع ذلك، فمن غير المعتاد سماع السكان يعبرون عن أي شكاوى بشأن المسؤولين بدافع الخوف.

وقال ناشط آخر يدعى عامر بعلوشة، خلال الحدث على موقع التواصل الاجتماعي: “حماس لديها استثمارات بمليارات الدولارات في العديد من البلدان، بينما الناس [في غزة] يموتون جوعا ويهاجرون بحثا عن عمل”.

حمار يسحب رجلاً على عربة أمام بنايات مدمرة في غزة (21/09/21)

Getty Images
يقول منتقدون إن حماس لا تنفق أموالها على إعادة إعمار غزة بعد الحرب مع إسرائيل العام الماضي

وسلط بعلوشة الضوء على محنة أكثر من 100 من سكان غزة المسجونين الآن في تركيا، بعد محاولتهم السفر بشكل غير قانوني إلى اليونان بحثا عن حياة جديدة في أوروبا.

وتابع خريج كلية الحقوق بجامعة الأزهر الذي يبلغ 29 عاما، أن “حماس، المسؤولة عن محاولتهم للهجرة بسبب سياساتها، لم تتدخل لإطلاق سراحهم”.

ويعيش بعلوشة الآن في اسطنبول بعد أن اعتقلته شرطة حماس لدوره كمنظم لـ”حركة 14 مارس”، التي كان لها دور فعال في احتجاجات 2019.

رفض لاجتماعات المسؤولين الفلسطينيين والإسرائيليين رغم إشادة السلطة بها

لماذا تراجعت السلطة الفلسطينية عن قرارها وقف العلاقات مع إسرائيل؟

غزة: ما الذي حققته كل من إسرائيل وحماس من جولة الصراع الأخيرة بينهما؟

وسيطرت حركة حماس الإسلامية الفلسطينية بالكامل على غزة عام 2007 وأطاحت بقوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية في أيام من القتال الدامي بعد عام من فوز حماس في الانتخابات البرلمانية الأخيرة للفلسطينيين.

وعقب استيلائها على السلطة، فرضت كل من إسرائيل ومصر حصارا مشددا على مسلحي حماس، مما أدى الى تضييق الخناق على الأراضي الفلسطينية. وعلى الصعيد الدولي، يُنظر إلى حماس على نطاق واسع على أنها جماعة إرهابية.

وتقل أعمار نحو ثلثي سكان غزة البالغ عددهم مليوني نسمة عن 25 عاما. ولم يغادر معظمهم القطاع أبدا بسبب قيود السفر المشددة.

قمع المظاهرات

في عام 2019، أدت المظاهرات ضد ارتفاع أسعار المواد الغذائية ونقص الوظائف إلى خروج المئات من سكان غزة إلى شوارع مراكز المدن ومخيمات اللاجئين. وكانت بحجم وكثافة لم يسبق لهما مثيل في ظل حكم حماس الحديدي.

وأظهرت مقاطع فيديو جرى تداولها عبر الإنترنت حينها، أجهزة الأمن وهي تضرب الناس وتطلق الذخيرة الحية في الهواء لتفريق الحشود.

واتهمت حماس منافستها السياسية فتح التي تهيمن على السلطة الفلسطينية بالوقوف وراء الاحتجاجات. ومع ذلك، ينتقد العديد من الشبان الفلسطينيين كلا الفصيلين، متهمين القيادة الفلسطينية كلها بتجاهل معاناتهم اليومية.

ولم يرد متحدث باسم حماس بشكل مباشر عندما طلبت بي بي سي رد فعله على الحدث الافتراضي بعنوان “خطفوا غزة” وما زال الوسم (الهاشتاغ) يستخدم على تويتر.

وأشار بدلاً من ذلك إلى أن الوسم الجديد المستخدم في انتقاد منظمة التحرير الفلسطينية التي يرأسها الرئيس الفلسطيني محمود عباس والذي بدأ تداوله كرد فعل على الوسم الأول، كان أكثر شعبية.

كما سارع أنصار حماس إلى مهاجمة منتقديها.

وكتب وائل أبو عمر ، وهو من أنصار حركة حماس، على تويتر: “#خطفوا_غزة وجعلوها مركز مقاومة وتحدٍ لأكبر قوة في العالم”.

وأضاف: “خطفوها وأصبحت بؤرة لضرب تل أبيب وحيفا والقدس المحتلة. خطفوها وأصبحت غزة تدافع عن القدس والشيخ جراح”.

ويقول محللون في غزة إن مسؤولي حماس من غير المرجح أن يكونوا قد شعروا بقلق شديد حيث تركز الانتقاد الأخير على منصة على إنترنت لا يستخدمها الفلسطينيون على نطاق واسع. إلا أنه يظهر أن أصوات الاحتجاجات مازال لديها منافذ ووسائل للخروج.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com