الكاتب إيريك زمور: من هو؟ وما حكاية سعيه “لمنع اسم محمد في فرنسا”؟

للمشاركة

e>لم يعلن زمور عن ترشحه رسميا للانتخابات الرئاسية الفرنسية لكن حملة لدعم ترشحه انطلقت بالفعل

Getty Images

إثارة الجدل ليست جديدة على الكاتب إيريك زمور، وكذلك موقفه من الجاليات المسلمة و”الأجانب عن فرنسا” بشكل عام. لكن احتمال ترشحه وفوزه برئاسة فرنسا، أثار مخاوف كثير من العرب والمسلمين مما قد يستتبعه من تضييق للعيش على المهاجرين، وأبنائهم وعلى المجتمع الفرنسي بشكل أوسع.
https://www.youtube.com/watch?v=ib-vyCbEOY4

وبعد الحلقة، انتشر اسمه عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي في فرنسا وخارجها، خاصة في البلدان المغاربية.

الجزء الذي لقي التفاعل الأكبر من تصريحات زمور كان ذلك الذي قال فيه “إنه إذا أصبح رئيسا لفرنسا فسيمنع تسمية المواليد محمد”.

تصريحه كان ردا على المحاورة “ليا سلامه”، الفرنسية اللبنانية، التي سألته: “كيف سيطبق أفكاره إذا أصبح رئيسا لفرنسا؟”.

سألته المحاورة عما إذا كان سيطلب من المسلمين إنكار دينهم حتى يقبلهم ضمن الجمهورية الفرنسية.

قال زمور إنه “سيفعل ما فعله نابوليون بونابارت مع اليهود أثناء الثورة الفرنسية”.

وكان بونابارت قد أطلق حينها القانون 1803 الذي يمنع منح المولودين في فرنسا أسماء غير فرنسية. وظل القانون ساريا حتى سنة 1993.

ومن هنا سئل عما إذا كان سيغير أسماء المسلمين في فرنسا ويمنع الفرنسيين من تسمية أبنائهم “محمد” كمثال.

قال زمور إنه كذلك سيفعل، وإنه يمكن للفرنسي أن يمنح ابنه اسم “محمد” كاسم ثان، لكن اسمه الأول “قطعا يجب أن يكون فرنسيا”.

وقال زمور في رد على محاور آخر إنه “كان الأجدر بلاعب كرة القدم زين الدين زيدان أن يسمي “جان زيدان” بدلا من زين الدين” إذ ولد قبل أن يسقط قانون منع الأسماء غير الفرنسية، وبالتالي فإن والديه “خرقا القانون الفرنسي كما يفعل كثيرون”.

سألت الصحفية زمور ما إذا كان سيغلق المساجد والجوامع، فقال إنه “سيغلق تلك التي يديرها الإخوان المسلمون والسلفيون”.

وفي لقاء إذاعي يوم الثلاثاء سئل زمور عن تصريحه بشأن منع الأسماء غير الفرنسية، وما إذا كان يريد منع الأسماء ذات الخلفية المسلمة فقط، فقال إنه يريد منع كل الأسماء “الأجنبية” من محمد وإيناس حتي “كيفن” و “جوردن”.

https://twitter.com/RTLFrance/status/1437662265189277696

غضب ومخاوف

تصريحات زمور، التي لم يغفل المحاورون ردها عليه ونقدها أثناء المقابلة وبعدها في حوارات أخرى، لم يستغربها البعض.

https://twitter.com/hananeabdallahB/status/1438065221734649856

بينما أثارت غضبا عبر وسائل التواصل في فرنسا وخارجها.

ووصفها مغردون عرب مسلمون “بالفاشية والتطرف ضد المسلمين”، خاصة في بلد يقوم في مبادئه المعلنة على الحريات.

https://twitter.com/TurkiShalhoub/status/1437747970657570818

https://twitter.com/Ebtesam777/status/1438419669191380992

https://twitter.com/docshayji/status/1438048429087858688

تعليقات كثيرة من خارج فرنسا على تصريحات زمور، اعتبرتها “عداء” للإسلام والمسلمين في المطلق.

https://twitter.com/mohamedusalem/status/1438504732578881545

“الاندماج” و”الانصهار” في الثقافة الفرنسية

بالنسبة للذين يعيشون في فرنسا، أفكار زمور إذا وصل إلى السلطة ونجح في تطبيقها ستمس حياتهم الشخصية بكل نواحيها، خاصة وأن فكر زمور يصر على ضرورة انصهار المهاجرين وأبنائهم في المجتمع والثقافة الفرنسية بدل الاندماج والتعايش مع الاختلافات تحت ظل القانون والمبادئ العامة للجمهورية.

يقول معز أولاد أحمد لبي بي سي، وهو طالب دكتوراه في جامعة باريس 8، إن هذا الانصهار الذي يشترطه زمور، ومن قبله سياسيون آخرون، يعني: “لكي أصبح فرنسيا علي الذوبان تماما في المشهد الثقافي الفرنسي، التخلي الكامل عن ثقافتي الأصلية بداية بتغيير اسمي من معز إلى جان بيير مثلا أو ربما وضع عدسات لاصقة ملونة زرقاء لكي أكون أكثر فرنسية”.

ويقول معز إن هذا الفكر “مخالف لواحد من أجمل مبادئ هذا البلد الرائع، فرنسا، وهي الخصوصية (بمعنى التفرد والتميز)”.

جدل “ترويجي”

كثيرا ما يثير إريك زمور الجدل، لكن هناك من يعتقد أنه يتعمد هذه المرة تحريك الرأي العام وجعل اسمه وأفكاره تتردد تمهيدا لترشحه للرئاسة.

ورغم أن زمور لم يعلن ترشحه، وقال إنه ما زال في مرحلة التفكير في الأمور، إلا أن حملة من نوع ما بدأت تتشكل لدعمه “رئيسا لفرنسا” عبر صفحات وسائل التواصل وفي الشوارع في منطقته.

https://twitter.com/ZemmourEric2022/status/1438483656897597442

كما يجد زمور كثيرا من المشجعين والموافقين على فكره، فإن الرافضين له أكثر من الفرنسيين وغيرهم.

فقد نشر فيليب بوتو، المرشح لانتخابات الرئاسة 2020، مقاطع فيديو يظهر فيها وهو يغطي صور زمور المعلقة على الجدران مرة بصورة مناهضة للعنصرية ومرة بصورة مناهضة لرهاب المثلية الجنسية.

https://twitter.com/PhilippePoutou/status/1437150806537560070

https://twitter.com/PhilippePoutou/status/1437150950876143626

وتداول المقاطع كثيرون في فرنسا والدول العربية.

كما انتقد البعض وسائل الإعلام التي تمنح أفكار زمور مساحة للانتشار.

وبالفعل قررت الهيئة العليا للسمعي-البصري في فرنسا تقليص مدة المشاركات الإعلامية لإيريك زمور، وهو ما زال يمارس عمله الإعلامي، باعتبار أنه يمثل توجها سياسيا، رغم عدم ترشحه رسميا حتى الآن.

وهو القرار الذي اعتبره مؤيدوه تحيزا ضده.

بينما قالت وزيرة الثقافة الفرنسية إن الهيئة رأت أن الأفكار التي يروج لها زمور يجب أن تتقلص مدة بثها في الإعلام، مع الحفاظ على حقة في التعبير عن توجهه.

https://twitter.com/CNEWS/status/1438388873042747396

ويقول مؤيدو زمور إنه يتعرض لحملة حجب ورقابة حتى من تويتر اليوم بالتزامن مع صدور كتابه.

صفحة إيريك زمور الرسمية على تويتر مفتوحة، لكن البعض يقول إنه لم يستطع الدخول إلى صفحة حملة شباب داعمين لزمور.

وإذا فتحت الصفحة من بريطانيا، ستجد تحذيرا من تويتر يقول إن محتوى الصفحة “حساس” ثم يمكنك الدخول إلى الصفحة.

مثير للجدل دائما

لطالما كان اسم مارين لوبان يقترن بالتطرف والتمييز ضد المسلين في فرنسا، لكن زمور يعيب على لوبان قولها إنها تفرق بين الإسلام والإسلام السياسي، وقولها إن الإسلام متوافق مع مبادئ الجمهورية الفرنسية، بينما هو لا يراه كذلك.

يعتبر زمور أن الإسلام نقيض لمبادئ الجمهورية وخطر عليها، ويقول هذا منذ سنوات كثيرة.

في عام 2014 تحدث زمور عن “خطر” تكوين وتوسع الجماعات “الأجنبية” وتحدث عن وصول فرنسا إلى حرب أهلية وتحولها إلى “لبنان أخرى”.

https://www.youtube.com/watch?v=eUTjuTjMcPE&t=118s

وفي عام 2020، في مواجهة إعلامية بينه وبين وزير الثقافة السابق “جاك لانغ” صاحب كتاب ” اللغة العربية، كنز فرنسا” ورئيس معهد العالم العربي في باريس، قال زمور إن نشر اللغة العربية في فرنسا وسيلة الإخوان المسلمين في أسلمة فرنسا، واتهم الوزير السابق والمعهد الذي يرأسه بأنه وسيلة لذلك.

https://www.youtube.com/watch?v=JWwWjsArVCM

من هو إريك زمور؟

  • اسمه الأول فرنسي، لكن كنيته جزائرية، فهو ابن لعائلة جزائرية يهودية (والداه حاصلان على الجنسية الفرنسة) قدمت من الجزائر إلى فرنسا خلال حرب التحرير الجزائرية.
  • يقدم زمور نفسه على أنه فرنسي يهودي بدرجة أولى ثم يهودي من أصل بربري، عند الحديث عن منحدر عائلته.
  • بدأ حياته المهنية صحفيا سياسيا ثم كاتبا وناشطا سياسيا.
  • وهو اليوم ضمن المرشحين المحتملين لانتخابات الرئاسة الفرنسية التي ستجرى بعد سبعة أشهر.

للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com