سافرن للزواج.. فوجدن أنفسهن يتحدين صورا نمطية عنهنّ

للمشاركة

كيم هانا هي من مجموعة صغيرة من غير الكوريين المنضمين لفريق الشرطة

Kim Hana
كيم هانا هي من مجموعة صغيرة من غير الكوريين المنضمين لفريق الشرطة

يكاد الزواج في دولة كوريا الجنوبية يعد مسؤولية اجتماعية؛ فمنذ التسعينيات، اضطرت الحكومة لوضع سياسات تشجع الرجال على الزواج من نساء من خارج البلاد إذا لم يعثروا على شريكة مناسبة من كوريا الجنوبية.

وكان الأمر في البداية مقتصرا على الرجال الذين يعيشون في المناطق الريفية.

لكن حياة هؤلاء النساء “المهاجرات للزواج” ليست سهلة، حتى أن بعضهنّ يتعرض للوصم الاجتماعي بمجرد انتقالهن إلى كوريا الجنوبية، إلى جانب ورود تقارير عن العنف المنزلي وسوء المعاملة.

تصل كثيرات منهنّ إلى كوريا الجنوبية وهن لا يعرفن حتى لغة البلد الجديد، ورغم ذلك فإنهن يعملن كي يخلقن لأنفسهن مكانة في المجتمع الكوري.

ضابطة الشرطة

كيم هانا

Kim Hana

التقت كيم هانا بزوجها أول مرة في موعد رتبته عمتها لهما في نيبال.

سافر هو من كوريا الجنوبية، وفي غضون ثلاثة أيام كانا يناقشان تفاصيل الزواج، وانتقلا للعيش معا في كوريا في العام ذاته.

وتقول إنه ليس أمرا غريبا أن يسافر شباب وشابات نيباليون إلى الخارج، سواء للزواج أو للعمل، فالفرص محدودة في نيبال.

وبعد مرور 11 عاما على لقائهما، تخبرنا أنها أصبحت ضابطة شرطة، وهي واحدة من أفراد الشرطة القلائل الذين لا يعودون لأصل كوري.

تقول الشابة البالغة من العمر 31 عاما، والتي غيرت اسمها النيبالي بعد أن حصلت على جنسية بلدها الجديد: “قد يعتقد بعض الأشخاص أنني لست بكفاءة أفراد الشرطة كوريي الأصل. لكن ليس لدي وقت للتفكير في هذا الموضوع”.

وتضيف: “عندما أرتدي الزي الرسمي وأضع مسدسا على خصري، لا أعتقد أن أي شخص سيهتم ما إذا كنت كورية أم لا”.

وتعمل حاليا ضابطة شرطة في الشؤون الخارجية ومهمتها أن تكون جسرا بين المجتمعين النيبالي والكوري.

تضاعف عدد النساء اللائي قدمن إلى كوريا وتزوجن من كوريين خلال السنوات الأخيرة؛ إذ ارتفع العدد من 120,110 عام 2007 إلى 287,298 عام 2019، وفقا لمركز دعم الأسر متعددة الثقافات الذي تديره الحكومة.

لكن الصور النمطية التي تظهر الزوجات المهاجرات من دول شرق وجنوب آسيا على أنهن عرائس يرسلن عبر البريد لأزواجهنّ أو حتى “يتم بيعهن” لأزواجهن لا تزال موجودة، وكذلك لا يزال التمييز ضدهن موجودا.

تقول كيم هانا: “أتذكر مرة عندما كان ابني صغيرا أننا صعدنا إلى الحافلة فصرخ رجل في وجهي قائلا: فيتنام، تعالي واجلسي هنا! إذ تشكل النساء الفيتناميات حوالي ثلث الزوجات الأجنبيات في كوريا الجنوبية – وهذه أكبر نسبة للمهاجرات.

ومع ذلك تمكنت كيم هانا من التخلص من ضغط هذا الموضوع إلى حد كبير، كما تشعر أن المجتمع الكوري قد أحرز تقدما من خلال ضم مزيد من الأشخاص المنتمين لخلفيات ثقافية متعددة.

ومنذ عام 2008، أنشأت الحكومة الكورية مراكز دعم للثقافات المتنوعةّ داخل البلد.

وتوضح كيم هانا “توجد الآن جالية أجنبية كبيرة والتقيت بالعديد من الأشخاص المختلفين أثناء قيامي بعملي”.

الناشطة الحقوقية

ون أوك كوم

BBC

التقت ون أوك كوم بزوجها لأول مرة في وطنها فيتنام.

واليوم تحمل ابنة المزارع درجة الماجستير في القانون، وكانت في السابق قد حصلت على لقب “العمدة الفخرية” للعاصمة سيول.

حتى أنها رشّحت نفسها العام الماضي كي تصبح نائبة في البرلمان عن الحزب الديمقراطي الليبرالي الحاكم، لتصبح بذلك واحدة من قلة من غير الكوريين الذين أقدموا على هذه الخطوة – لكنها لم تنجح في مسعاها ذاك.

ورغم ذلك، لا تزال تواصل عملها وتناضل من أجل سنّ قانون من شأنه تعزيز رصد التمييز ضد العمال المهاجرين.

كانت نقطة التحول بالنسبة لها يوم ساعدت عمالا فيتناميين اعتقلوا بسبب إضرابهم بسبب ظروف عملهم.

وتقول: “عندما كنت أعيش في فيتنام، لم أكن أتخيل أبدا أنني قادرة على محاسبة من هم في السلطة، لكني عندما رأيت هؤلاء العمال يفوزون بالقضية، أدركت أنه في كوريا الجنوبية يمكننا إحداث تغيير حقيقي”.

ورغم ذلك حصلت الناشطة على نصيبها من الانتكاسات؛ ففي الآونة الأخيرة مثلا، عندما حاولت مساعدة العمال الوافدين على تمديد تأشيرات الإقامة، لم تخاطب بطريقة رسميّة تظهر الاحترام لها، فتقول “إذا كنت أُعامل بهذه الطريقة، تخيل كيف يُعامل مهاجرون آخرون”.

المترجمة

كتابة على ورقة

Getty Images

عندما وصلت كيلا (اسم مستعار) إلى مدينة سيول قادمة من الفلبين عام 1999، وكان عمرها 24 عاما، لم تتمكن من التواصل مع عريسها الكوري. كانت تلك أول مرة تسافر فيها إلى الخارج.

كانت كنيسة في الفلبين هي الوسيط الذي عرّف الطرفين على بعض ليتزوجا – لكن زواجهما انهار بعد بضع سنوات؛ فالزوج بدأ بشرب الكحول إلى أن غادر منزل الأسرة في نهاية الأمر، كما أوقف عنها الدعم المالي وعن أطفالهما الثلاثة.

تقول كيلا: “طلب مني الطلاق، لكن الطلاق صعب الحدوث في الفلبين، لذلك رفضت في البداية”.

وبعد أن تُركت بلا دعم، سعت كيلا للعمل في التدريس.

تتذكر تلك المرحلة “كنت أعمل لساعات طويلة. لكنني في بعض الأحيان لم أكن أحصل على ما يكفي من المال لسداد جميع الفواتير”.

واليوم، استمرت كيلا في العمل حتى أصبحت مرشدة للزوجات المهاجرات، وفي الوقت ذاته تعمل مترجمة مع الشرطة وخدمات الهجرة.

وتخبر النساء اللاتي تدربهن أنهن عند الزواج لا يرتبطن فقط بعائلة جديدة، ولكن يقتربون من ثقافة جديدة أيضا.

وتضيف أن المراكز متعددة الثقافات أصبحت تضم عددا أكبر من الرجال على نحو متزايد، قد ثبت أن هذه الخطوة مفيدة.

وتقول عنها “يتعلم هنا الرجال الكوريون ما يعنيه تكوين أسرة متعددة الثقافات، وهذا أمر لم يكن يحدث من قبل”.

وبالنظر إلى المستقبل، تقول كيلا إنها تريد أن يحصل أطفالها على الفرص نفسها التي يحصل عليها الأطفال الكوريون الآخرون، لذا تتدرب ابنتها الآن لتصبح نجمة بوب، وبدأ ابنها الأوسط العمل في شركة لتكنولوجيا المعلومات، كما أدى ابنها الأكبر خدمته العسكرية الإجبارية في البحرية.

وتقول: “لقد فعلت كل ما في وسعي لمساعد أطفالي لينمو ويتطوروا ضمن هذه الثقافة”.


للمشاركة
بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com