نظرة الرئيس كلينتون التي لم تترك مجالا للشك لدى رائد أن عليه الفرار

للمشاركة

رائد احمد يحمل العلم العراقي

Getty Images
رائد أحمد وهو يحمل العلم العراقي اثناء حفل افتتاح اولمبياد اتلانتا

“لا تنظروا إلى الرئيس كلينتون”تلك كانت التعليمات التي أعطيت لرائد أحمد قبل حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية عام 1996 في أتلانتافي الولايات المتحدة.

قيل للرباع العراقي الممتلئ الجسم إن الرئيس الأمريكي بيل كلينتون والولايات المتحدة يريدان تدمير العراق ويجب عدم إظهار أي احترام لهما حسب كلام مسؤولي اللجنة الاولمبية العراقية الذين كانوا يعملون تحت إمرة عدي، الابن الأكبر لصدام حسين.

يقول رائد: “قالوا لنا لا تنظروا إلى اليسار أو اليمين لأن الرئيس سيكون هناك لا تنظروا إليه. فقلت لهم حسناً”.

كانت الابتسامة تعلو وجه رائد وهو يسير في الملعب حاملاً علم بلاده بفخر. كان يبلغ من العمر 29 عاماً وقتها وقد تم اختياره لهذا الشرف من بين ثلاثة مرشحين. وعلى الرغم من أن أعين المسؤولين العراقيين كانت مركزة عليه إلا أنه نظر إلى يمينه.

يقول رائد: “لم أصدق ذلك”. “نظر كلينتون إلينا، بدت عليه السعادة بشكل جلي عندما رآنا. وقف وهو يصفق”.

كانت لحظة غيرت مجرى حياة رائد إلى الأبد.

ولد رائد لعائلة شيعية من مدينة البصرة العراقية عام 1967 وكان والده مدرب كمال أجسام. ذاعت شهرته في رياضة رفع الأثقال في أوائل الثمانينيات وفي عام 1984 توج بطلاً وطنياً في فئة 99 كيلوغراما. لكن نجاحه الرياضي كان على وقع اضطرابات سياسية كان يمر بها وطنه.

في عام 1991 انتفض العرب الشيعة في جنوب العراق والأكراد في الشمال على نظام حكم صدام حسين.

بدأ التمرد في أعقاب حرب الخليج الأولى مباشرة عندما هزم تحالف متعدد الجنسيات بقيادة الولايات المتحدة القوات العراقية التي غزت الكويت في العام السابق.

في منتصف فبراير/ شباط 1991 قبل أيام من بدء الهجوم البري للتحالف وجه الرئيس الأمريكيالسابق جورج دبليو بوش رسالة إلى العراقيين قال فيها إن هناك سبيلاً لتجنب إراقة الدماء والحرب. وقال في رسالته: “يمكن تجنب هذا الأمر عبر تولي الجيش العراقي والشعب العراقي زمام الأمور وإجبار الديكتاتور صدام حسين على التنحي”.

اعتقد الشيعة والأكراد أن هذا يعني أن الولايات المتحدة ستدعم الانتفاضة ضد صدام.

اندلع التمرد ضد النظام في مارس/ آذار 1991، وفي البصرة ومدن أخرى خرج مئات المدنيين العزل إلى الشوارع وسيطروا على المباني الحكومية وحرروا السجناء من السجون واستولوا على مخابئ الأسلحة الخفيفة.

خرجت 14 من محافظات البلاد البالغ عددها 18 محافظة عن سيطرة النظام ووصل القتال بين القوات الموالية لصدام والمعارضة إلى ضواحي العاصمة بغداد.

وعندما شمل التمرد على الحكم معظم أنحاء العراق أصر المسؤولون الأمريكيون على أن بلادهم لن تتدخل في الشؤون الداخلية للعراق أو إزاحة صدام عن السلطة.

مع انتهاء حرب الخليج وعدم تلقي المعارضين أي دعم من الولايات المتحدة أطلق صدام واحدة من أكثر أعمال القمع وحشية ضد الشيعة والأكراد وأسفرت عن مقتل عشرات الآلاف في غضون أشهر فقط.

ويتذكر رائد كيف شاهد ابن عم صدام علي حسن المجيد المعروف أيضاً باسم علي الكيماوي الذي كان يقود العمليات ضد المنتفضين، يصف طلاب جامعة البصرة ويطلق النار عليهم.

جدارية لصدام حسين بعد تخريبها خلال الانتفاضة

Getty Images
خرجت 14 محافظة عراقية من اصل 18 عن سيطرة نظام صدام حسين

بدأت العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الأمم المتحدة على العراق في التأثير على الناس العاديين بشدة. يقول رائد إن الناس كانوا يجدون مشقة كبيرة في تأمين أبسط المواد الغذائية مثل الخبز والأرز. لقد بدأ بالفعل في التفكير في كيفية الخروج من العراق.

بعكس معظم العراقيين أتيحت الفرصة لرائد للسفر إلى الخارج للمشاركة في المسابقات الرياضية.

لكن كونك رياضيأً من النخبة في العراق يعني أن عليك أن تقابل نجل صدام حسين عدي المعروف بوحشيته حيث كان رئيسا للجنة الأولمبية العراقية والاتحاد العراقي لكرة القدم.

تضمنت عقوبات عدي للرياضيين بسبب إهدار ضربة جزاء أو تلقي بطاقة حمراء أو الأداء الضعيف الجلد بواسطة كابلات كهربائية والاستحمام في مياه الصرف الصحي وحتى الإعدام. يقول رائد: “كان يفعل ما يشاء فهو ابن صدام”.

في محاولة لحماية نفسه كان رائد يبذل قصارى جهده لخفض توقعات عدي عنه قبل المشاركة في البطولات الدولية.

يقول: “كنت أقابل الناس عند خروجهم من السجن. كان لاعبو كرة القدم أو كرة السلة يقولون لنا: ” كن حذراً عندما تذهب إلى المسابقات. لقد قتلوا الكثيرين من الناس”.

“عندما سألني عما إذا كان بمقدوري الفوز بميدالية ذهبية كنت أقول لا. للحصول على ميدالية ذهبية يجب أن تتمرن لمدة أربع سنوات على الأقل وكان من الصعب جداً القيام بذلك في البصرة بسبب قلة الطعام والماء. لرفع الأثقال أنت بحاجة إلى الكثير من الطعام والعلاج الفيزيائي “.

أيقن رائد على نحو متزايد أن المنافسات الدولية هي أفضل وسيلة للخروج من العراق إلى الأبد. لقد كان يتدرب أكثر من أي وقت مضى. كان يخضع لتمرينين مرهقتين في اليوم ولمدة خمسة أيام في الأسبوع من أجل تحقيق الدرجة المطلوبة.

في عام 1995 سافر إلى الصين للمشاركة في بطولة العالم لرفع الأثقال، رجح رائد احتمال قيام المسؤولين الصينيين بتسليمه إلى العراق إن حاول الهروب. وكان أداؤه جيداً في البطولة بما يكفي لتأمين مكان له في الفريق الأولمبي المتوجه إلى أتلانتا في الولايات المتحدة. كان يعلم أن أولمبياد 1996 في الولايات المتحدة ستوفر له أفضل فرصة.

قبل السفر لحضور دورة الألعاب الأولمبية اتصل رائد بصديق له في الولايات المتحدة. وبدأ في تقييم المخاطر. ماذا لو أعادوه إلى العراق؟ ماذا سيحدث لعائلته؟ كيف سيفلت من الرقابة الدائمة لأعين المسؤولين العراقيين؟ لم يكن رائد واثقاُ من وجود فرصة واقعية للهروب عندما استقل الطائرة متجهاً إلى الولايات المتحدة.

الرئيس بيل كلينتون يلقي كلمة الافتتاح

Getty Images
وقف الرئيس كلينتون وهو يصفق عند مرور البعثة العراقية امام المنصة حسب قول رائد احمد

عند وصوله إلى القرية الأولمبية انسجم رائد مع المكان وحاول عدم إثارة أي شك، فهو المكلف بتحمل مسؤولية حمل علمه الوطني في أكبر عرض على وجه الأرض.

قبل حفل الافتتاح، أكد له مترجم صدام السابق انمار محمود الذي كان ضمن البعثة العراقية، مراراً وتكراراً ضرورة ألا ينظر إلى الرئيس كلينتون. يقول رائد: “أرادوا أن يظهروا للعالم أن العراقيين لا يحبون الولايات المتحدة ولا الرئيس الأمريكي”.

كان إنمار محمود يقف خلف رائد مباشرة أثناء سير البعثة العراقية داخل الحلبة الأولمبية في 19 يوليو/ تموز 1996.

يقول رائد إن إنمار محمود لاحظ أنه كان ينظر إلى كلينتون لكنه لم يقل أي شيء. كما بدا المسؤولون العراقيون مندهشين حقاً من تصفيق الرئيس لهم على حد قوله.

لم يعد لدى رائد أي شك أنه لن يعود إلى العراق، ولكن الآن يواجه مشكلة كيفية البقاء في الولايات المتحدة.

اتصل رائد بصديق آخر في الولايات المتحدة يدعى محسن فرادي وأخبره بخطته. ثم جاء لزيارته خريج كلية الهندسة من جامعة جورجيا انتفاض قمبر الذي كان بإمكانه دخول القرية الأولمبية. طلب رائد المساعدة في إخراجه من القرية الأولمبية. التقى الثلاثة سراً. كانت الشكوك بدأت تساور القائمين على البعثة.

يقول رائد: “بدأ المسؤولون الأولمبيون العراقيون يظنون أنني أرغب في البقاء في الولايات المتحدة وأخبروني أنه ليس مسموحاً لي بالبقاء وأنني سأُسجن إذا فعلت ذلك”.

لم يردع ذلك التهديد رائد. وُضعت خطة لهروبه ولكن كان عليه في البداية المشاركة في المسابقات الأولمبية. وبسبب عدم قدرته على التمرين لمجاراة أقرانه كان أداؤه متواضعاً واحتل تقريباً ذيل القائمة في فئة وزنه، ورفع ما مجموعه 665.5 رطلاً في رفعتين منفصلين فخرج من المنافسات وبات الهروب أكثر سهولة.

في صباح يوم 28 يوليو/ تموز 1996 كان الفريق الأولمبي العراقي يستعد لزيارة حديقة حيوانات قريبة. عندما نزل الفريق لتناول الإفطار تظاهر رائد بأنه نسي شيئاً ما في غرفته. حزم حقائبه بسرعة واندفع إلى بوابة القرية الأولمبية. كان ينتظره في السيارة صديقه انتفاض قمبر ومحسن فرادي وقفز رائد إلى السيارة التي أسرعت مغادرة المكان.

يتذكر رائد الموقف قائلاً: “كان كل تفكيري منصباً على مصير أسرتي طوال الوقت، كنت قلقاً عليهم وماذا سيحدث لهم بعد أن اكتشف المسؤولون العراقيون أنني هربت. لم أكن خائفاً على نفسي لأنني كنت أعرف أنني في أيد أمينة. لم أكن أواجه أي خطر هنا. خوفي وقلقي الوحيدين كان على عائلتي”.

غادر رائد بدون جواز سفر حيث كان مسؤولو البعثة يحتفظون بجميع وثائقهم.

التقى رائد بمحام أمريكي من أصول عراقية قدم من نيويورك للقائه ورافقه الى دائرة هجرة لإبلاغها أن رائد يرغب في البقاء في الولايات المتحدة.

رائد احمد

Getty Images
رائد أحمد خلال المؤتمر الصحفي الذي اعلن خلاله طلبه اللجوء الى الولايات المتحدة

تم ترتيب مؤتمر صحفي وواجه رائد وسائل الإعلام العالمية. ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن رائد قوله “الجميع في بعثتنا أشاحوا بوجوههم عن الرئيس كلينتون. لم يكونوا رجالا. أحب بلدي، أنا فقط لا أحب النظام الحاكم”.

بعد المؤتمر الصحفي قال رائد إن مكتب عدي حسين اتصل بشبكة سي إن إن الأمريكية وطلب منها أن ينقلوا إلي رسالة مفادها أن علي العودة لأن عائلتي بأكملها محتجزة كرهائن.

تم إطلاق سراح أفراد عائلته في نهاية المطاف بعد أن رفض رائد العودة إلى العراق، لكنه لم يستطع التحدث معهم لأكثر من عام.

يقول: “كانت الأمور صعبة للغاية بالنسبة لهم، ولم يرغب الناس في التحدث إليهم. كانت والدتي مديرة في مدرسة وقد طردوها من العمل”.

بعد أن حصل رائد على حق اللجوء قال إنه كان يعمل سبعة أيام في الأسبوع حتى يتمكن من تأمين ثمن جواز سفر عراقي مزور لزوجته. في عام 1998 تمكنت زوجته من الوصول إلى الأردن حيث طلبت مساعدة مسؤولي الأمم المتحدة قبل نقلها إلى الولايات المتحدة.

استقر رائد وزوجته في ديربورن بولاية ميشيغان حيث يعيشان حتى يومنا هذا وربيا خمسة أطفال. تضم ديربورن جالية عربية كبيرة ومنذ الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، استقر آلاف اللاجئين العراقيين في المنطقة.

ويضحك رائد قائلاً: “ديربورن أصبحت مثل بغداد”.

أقام رائد وكالة لبيع السيارات المستعملة واستمر في التدريب على رفع الأثقال. كما قام بتدريب فرق كرة قدم وكرة سلة عراقيين.

ثم في عام 2004 وبعد سقوط صدام حسين عاد إلى العراق لأول مرة. يتذكر رائد ذلك قائلاً: “كانت كل عائلتي تنتظرني وأرادوا رؤيتي لأنني لم أرهم منذ عام 1996. كانوا يبكون فقط عندما رأوني ولم يصدقوا أنهم سيرونني مرة أخرى”.

لا يزال والدا رائد يعيشان في البصرة وكانا يزوران الولايات المتحدة كل عام قبل جائحة كورونا.

يرجح رائد أنه يبقى في ولاية ميشيغان رغم أن فكرة الانتقال إلى مكان ما يشبه طقسه العراق لا تفارقه.

ويضحك قائلاً: “أريد الانتقال إلى فلوريدا لأن طقسها قريب من طقس العراق”. ويضيف:”هنا خاصة في الفترة من ديسمبر/ كانون الأول إلى فبراير/ شباط الحياة صعبة جداً. هناك الكثير من الثلوج والبرد الشديد. لم أر الثلج سابقاً. كنت اتساءل كيف يخرج الناس عندما تكون سماكة الثلج في الخارج ثلاث أو أربع بوصات؟”.

يقول رائد إنه سيتابع حفل افتتاح الأولمبياد في طوكيو كما يفعل دائماً. ويوضح: “أشعر بحنين شديد إلى تلك الأيام وكلما شاهدت ذلك اتذكر مدى تقدمي في العمر. في كل مرة أشاهد فيها حفل الافتتاح أتمنى أن أحضر وأشارك بطريقة ما، سأعود 25 عاماً إلى الوراء وسأستعيد تجربتي”.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com