عمر الغبرا: تعيين الكندي من أصل سوري وزيرا للنقل في كندا

وزير النقل الكندي من أصول سورية عمر الغبرا

Getty Images
وزير النقل الكندي من أصول سورية عمر الغبرا

احتفى سوريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي بوزير النقل الكندي الجديد عمر الغبرا، الذي عينه رئيس الوزراء جاستن ترودو وزيرا للنقل في البلاد، ليصبح أول كندي من أصل سوري يتولى حقيبة وزارية في الحكومة الكندية.

https://twitter.com/Transport_gc/status/1349034740238712834?s=20

وقال الغبرا عبر حسابه الرسمي على تويتر إنه “يتطلع لمواصلة هذا العمل بينما يطورون نظام نقل يحظى باعتراف عالمي بوصفه آمنا وفعالا ويراعي البيئة”.

https://twitter.com/OmarAlghabra/status/1349082399628529666?s=20

“قصة نجاح”

ومن خلال مواقع التواصل الاجتماعي، عبر مغردون عن سعادتهم بوصول “الوزير الملهم” لمنصب وزاري، محتفين بإنجازات “المهاجر السوري التي تدعو للفخر”.

إلا أن الحديث لم يخل من جدل سياسي، إذ وجد معارضو النظام السوري في هذا النبأ فرصة لتسليط الضوء على الوضع السياسي الداخلي في سوريا، “حيث لا يصل المبدعون إلى المناصب إلا إن كانوا مقربين من النظام” على حد قولهم.

https://twitter.com/k7ybnd99/status/1349312586714636289

https://twitter.com/R__Assaf/status/1349410520533757953

وتساءل آخرون عن مصير الغبرا “لو بقي في سوريا”، مشيرين إلى صعوبة النجاح والتفوق في ظل الظروف المعيشية المتردية و”الساعات الطويلة التي يقضيها المواطن السوري للحصول على الغاز والخبز”.

https://twitter.com/Nasr_Hariri/status/1349577751913779201

https://twitter.com/ADabbag/status/1349320382743015425

أما آخرون فقد عبروا عن أسفهم لهجرة العقول العربية للخارج، وما وصفوه بـ”عدم احتضان بلاد الأصل لمهارات أبنائها”.

https://twitter.com/drshawaf/status/1349325965214830594

من هو الغبرا؟

  • ولد الغبرا عام 1969 في مدينة الخبر السعودية، ونشأ متنقلًا بينها وبين سوريا
  • درس في جامعة دمشق لمدة عامين، قبل سفره إلى تورونتو وهو بعمر التاسعة عشر لدراسة الهندسة الإلكترونية
  • انتخب الغبرا لأول مرة كعضو في البرلمان الكندي عن مركز ميسيساغا-إرينديل من عام 2006 حتى عام 2008، قبل أن يعود إليه مرة أخرى عام 2015 عن مركز ميسيساغا
  • شغل مناصب عديدة منها مساعد وزير الخارجية في الشؤون القنصلية.
  • كما حصل على ماجستير في إدارة الأعمال من جامعة يورك، وعمل أستاذا زائرا في كلية الهندسة المعمارية في جامعة رايرسون.
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com