Home » bbc » من تونس في ذكرى الثورة…

من تونس في ذكرى الثورة…

زيارة تونس العاصمة هذه السنة تختلف عن غيرها من السنوات.

المدينة التي عرفت صقيعا استثنائياً هذا العام تعيش على وقع انتظارات عدة:

1-الانتخابات العامة التي ستجري هذا العام والتي تكثر حول نتائجها المرتقبة التساؤلات، وسط انقسامات في أحزاب السلطة ما يضعف الجبهة المقابلة للتيار الإسلامي الذي سبق أن برهن حضورا في الإنتخابات البلدية الأخيرة.

2-الاحتجاجات المتنقلة والمتفاوتة الحجم التي تجري في أكثر من منطقة، والدعوات للإضراب العام إحتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية وتردي الأسعار

3-السجال حول تعديلات دستورية أقرتها الحكومة بعد أن أوصت بها لجنة المساواة والحقوق الشخصية، والتي كلفها الرئيس التونسي النظر في التعديلات الدستورية التي يجب إدخالها لضمان الحريات الفردية والمساواة. وقد كانت مخرجاتها مثيرة للجدل ولاسيما ما يتصل بتوصية وضعتها اللجنة حول المساواة في الميراث التي اعتبرها المعارضون بأنها تنتهك “شرع الله” لأنها تعدل ما أوصى به بالنسبة للإرث.

وإلى جانب تلك الإنتظارات التي تستحوذ على متابعة الناس، دخلت تونس هذا العام، العام التاسع بعد ثورة الياسمين وسط أجواء ممزوجة بفخر بما تحقق وإحباط من عدم تحسن أوضاع الناس لا بل تراجعها.

في حين يعبر البعض من الناس العاديين من سائقي السيارات العمومية الذين التقيناهم خلال زيارتنا أو طلاب المدارس الذين شاركونا في حلقات البرنامج التي صورناها من تونس عن إحباط نتيجة ما انتهت إليه الأمور.

أحد السائقين العموميين قال إن الحياة باتت شديدة الصعوبة نتيجة الغلاء، في حين رد آخر على سؤال نقلنا فيه إحباط الأول، أن الأمور بحاجة إلى وقت لكن ثقة الناس تراجعت إلى حد كبير في إمكانية التقدم.

تلك هي الانطباعات الأولى التي يخرج بها زائر تونس هذه الأيام. وقد كانت رحلتنا بهدف تصوير حلقات لدنيانا عن ذكرى الثورة. وهي ذكرى تحل وسط دعوات للإضراب العام والتظاهر وحالة من التأزم السياسي على خلفية تفجر التحالفات واحتقان معيشي نتيجة تردي الأوضاع المعيشية.

في تلك الحلقات التي تبدأ أول واحدة منها هذا الجمعة، نستضيف مروحة واسعة من السيدات من تونس والمغرب والجزائر وليبيا لنقاش قضايا تهم هذه المنطقة، من الإحتجاجات على خلفية الأوضاع المعيشية، إلى ما تحقق في الثماني سنوات الماضية إلى مكونات هذه الدول وتنوعها وتعددها والانتخابات المرتقبة في غالبية تلك الدول والتي ستشكل نقطة تحول حاسمة.

وعلى أهمية الانتخابات في أي رقعة، إلا أنها ولاسيما في ليبيا بالإضافة الجزائر تبدو أكثر حساسية.

ففي ليبيا تأتي ضمن مسار للحل، أما في الجزائر فالأنظار تتجه الإنتخابات الرئاسية والاعتراضات على ترشح الرئيس الحالي عبدالعزيز بوتفليقا الذي يقول معارضوه إنه مريض وغائب عن الصورة منذ فترة وبالتالي لا يجب أن يترشح لعهدة خامسة.

في حين، تأتي انتخابات تونس هذا العام لترسم صورة أحجام القوى في إطار صراع بين الإسلاميين والعلمانيين على تعديلات دستورية ومسار دستوري يعترض عليه الإسلاميون.

اذن سنكون في دنيانا معكم على مدى ثلاث أسابيع من تونس مع مشاركات من المغرب العربي أو ما يحب الأمازيغ تسميته بالمغرب الكبير. وسيكون معنا أيضا شباب هم طلاب جامعات تونسية يشاركوننا اراءهم وتطلعاتهم في القضايا التي سنناقش.

دنيانا الجمعة السابعة مساء بتوقيت غرينتش الثامنة بتوقيت تونس. وعلى الإذاعة الثانية عشرة والنصف بتوقيت غرينتش

الواحدة والنصف بتوقيت تونس.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية