Home » بي بي سي » آدم كينغ: طموح الطفل الإيرلندي “يلهم” وكالة ناسا

قام طفل إيرلندي يبلغ من العمر ست سنوات بالاستحواذ على قلوب مشاهدي التلفزيون عندما شارك أحلامه في الانضمام إلى مهمة فضائية، وجذب اهتمام وكالة ناسا.

وظهر آدم كينغ في برنامج “ذا ليت، ليت توي شو” الإيرلندي يوم الجمعة، حيث تحدث عن أمله في العمل في مركز مراقبة البعثات عندما يكبر.

وتلقى التلميذ المعوق رسائل دعم من رواد فضاء رفيعي المستوى ووكالات فضاء أمريكية وأوروبية.

وكتبت ناسا على تويتر “ننتظر بشوق انضمامه يوما ما إلى فريق الحالمين لدينا”.

وكان آدم من بين العديد من الضيوف الصغار جدا الذين ظهروا في الحلقة الخاصة بعيد الميلاد لأطول برنامج تلفزيوني في إيرلندا.

ويُعد “ذا ليت ليت توي شو” على التلفزيون الحكومي الإيرلندي تقليدا سنويا لدى العديد من الأسر الأيرلندية، حيث تتم دعوة الأطفال إلى اختبار أحدث الألعاب والأدوات وتقديم تقييماتهم، التي غالبا ما تكون صادقة جدا.

وأصبح مختبر الألعاب آدم، من مقاطعة كورك، نجم عرض هذا العام عندما تحدث عن طموحاته المهنية العالية.

وسأله المضيف رايان توبريدي “ماذا تريد أن تكون عندما تكبر؟”.

فأجاب آدم: “كابكوم في ناسا”.

ويشير هذا الاختصار إلى دور المتصل بالمركبة الفضائية الذي يوفر رابطا للاتصالات بين التحكم في الطيران ورواد الفضاء.

وسأله المضيف مستفسراً: “هل كنت تود أن تصبح رائد فضاء في مرحلة ما؟”.

وأوضح آدم: “حسنا، لا يمكنني أن أصبح رائد فضاء لأن عظامي هشة”، مضيفا أنه يأمل في العمل مع التحكم في الأرض بدلاً من ذلك.

وأظهر آدم بعد ذلك مهاراته من خلال إعطاء التعليمات بينما كان المضيف يستعد للانطلاق إلى الفضاء في صاروخ من الورق المقوى مصنوع خصيصا.

عندما طلب توبريدي من ضيفه الصغير العد إلى ثلاثة لاختبار الميكروفون، قام آدم بالتصحيح له بسرعة.

وقال مصرّا: “لا، هذا هو العد التنازلي الحقيقي – يبدأ في الثانية عشرة”.

وانتشرت مقاطع من العرض على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي ووصلت إلى وكالة ناسا التي غردت: “قلب آدم الطيب وروح المغامرة تلهمنا”.

“هناك مساحة للجميع في ناسا، وإننا ننتظر بشوق حتى ينضم يوما ما إلى فريق الحالمين لدينا. سنكون بجانبه عندما يكون جاهزا.”

كما وصل أداؤه اللامع إلى أمثال رائد الفضاء الكندي كريس هادفيلد.

وغرد هادفيلد: “آدم – لقد كنت محظوظا بما فيه الكفاية لأنني كنت كابكوم في العديد من الرحلات الفضائية. علينا أن نتحدث معا عن الفضاء”.

ووصف رائد الفضاء البريطاني تيم بيك آدم بأنه “نجم”، مضيفا أن الطفل كان “يدفئ القلوب عندما كنا في أمس الحاجة إلى ذلك”.

وأضاف بيك واضعاً إشارة إلى وكالة الفضاء الأوروبية: “نحن بحاجة إلى دخولك في مركز مراقبة الرحلات”.

ودعا رائد الفضاء الأمريكي شين كيمبرو الطفل الإيرلندي إلى مركز جونسون للفضاء.

وغرد “آدم – لقد استلهمت منك الكثير! أنتظر بشوق مقابلتك يوما ما. آمل أن أراك في مركز جونسون للفضاء قريبا!”.

وآدم هو مريض سابق في مستشفى “تمبل ستريت للأطفال” في دبلن، وخلال البرنامج اجتمع بحمال المستشفى جون دويل.

قال دويل: “آدم لديه ابتسامة معدية لدرجة أنها تجعل أحلك كوكب في العالم يضيء”.

“وهو يخرج أفضل ما في الناس الذين يلتقي بهم – إنه مذهل.”

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com