Home » بي بي سي » الأهلي والزمالك: من يفوز بدوري أبطال أفريقيا رغم إصابة لاعبين بفيروس كورونا؟
جماهير الأهلي والزمالك (أرشيفية)

Getty Images

يستضيف ملعب القاهرة مساء الجمعة مباراة تاريخية في ظروف استثنائية بين قطبي الكرة المصرية التقليديين، الأهلي والزمالك، في نهائي دوري أبطال أفريقيا.

وبعد أن أعلنت نتائج المسحة الطبية الخاصة بفيروس كورونا، التي أجراها الاتحاد الأفريقي للاعبي الفريقين يوم الأربعاء، تأكدت إصابة ستة لاعبين من الجانبين، وهم أليو ديانج، ووليد سليمان، وصالح جمعة من الأهلى، وعبد الله جمعة ومحمود حمدى الونش ويوسف أوباما من الزمالك.

ويرى خبراء رياضيون أن تلك الإصابات بفيروس كورونا قبل المباراة بيومين قد تؤثر بالفعل على خطط مدربي الفريقين في هذا اللقاء الحاسم الذي يعني الكثير للطرفين.

وصعد قطبا الكرة المصرية إلى الدور النهائي لبطولة دوري أبطال أفريقيا -الذي يلتقيان فيه للمرة الأولى في التاريخ – بعد فوز الأهلي على فريق الوداد البيضاوي المغربي، وفوز الزمالك على الرجاء المغربي في الدور نصف النهائي من البطولة.

“نهائي القرن”

يُعدّ هذا اللقاء هو الأول بين الفريقين المصريين في نهائي بطولة أفريقية منذ 26 عاما.

وكان آخر لقاء قاريّ جمع بينهما هو كأس السوبر الأفريقي الذي أقيم عام 1994 في جنوب أفريقيا، وفاز فيه فريق الزمالك بهدف نظيف سجله أيمن منصور في مرمى أحمد شوبير.

ووصل الأهلي إلى نهائي أبطال أفريقيا 13 مرة، تُوّج في ثمانية منها، كان آخرها عام 2013. وبهذا يتصدر الأهلي قائمة الأندية التي أحرزت هذه البطولة.

ويطارد الزمالك الأهلي في هذه القائمة؛ ويحلّ في المركز الثاني، حيث تُوّج خمس مرات باللقب كان آخرها عام 2002، بينما وصل الفريق الأبيض إلى النهائي ثماني مرات.

ويعد الفوز بهذه البطولة هدفا بالغ الأهمية لكلا الفريقين، ولذا سيسعى كل فريق لتحقيقه بكل الوسائل الممكنة.

وأطلق النقاد وصف “نهائي القرن” على هذه المباراة الاستثنائية.

وقد وافق الاتحاد الأفريقي لكرة القدم يوم الأربعاء على طباعة 2000 دعوة بشكل رسمي لحضور المباراة التى ستجمع بين قطبي الكرة المصرية.

ومن المقرر أن يحصل الكاف على 250 دعوة إلى جانب دعوات للاتحاد المصرى لكرة القدم ودعوات لمجالس إدارات الأهلى والزمالك.

وبالتالي سيقتصر حضور المباراة على الشخصيات العامة ذات الصلة، والتي ستتلقى دعوة للحضور، ولن يكون ذلك متاحا للجماهير العريضة للفيريقين.

الزمالك: قوة التكتل الدفاعي

ويتوقع الصحفي والمحلل الرياضي محمد يسري أن يلجأ البرتغالي باتشيكو، مدرب الزمالك، إلى تعزيز مواقع الدفاع أثناء المباراة، على غرار ما فعل في مباراة ذهاب الزمالك مع الرجاء المغربي في هذه البطولة.

يقول يسري لبي بي سي إن الكرة الدفاعية وانتظار المنافس، وتكوين ردّ الفعل، هي طرق يتقنها لاعبو الزمالك الذين اعتادوا على اللعب الدفاعي دون اهتزاز أو فقدان للثقة.

وهنا يشير يسري لمباراة جمعت بين الأهلي والزمالك في منافسة الدوري المصري لهذا العام وانتهت بفوز الفريق الأبيض بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.

ويؤكد أحمد يماني، صحفي ومحلل رياضي مصري، قوة دفاع الزمالك متمثلا في محمود علاء، وكذلك خط الوسط، لا سيما مثلث فرجاني ساسي وطارق حامد، وأشرف بن شرقي.

لكن غياب محمود الونش، الذي كان من المفترض أن يعزز من قوةالدفاع إلى جوار محمود علاء، بسبب الإصابة بكورونا، قد يربك حسابات مدرب فريق الزمالك.

ورغم أن الونش لاعب قوي ومؤثر، إلا إنه يمكن تعويضه بمحمد عبد الغني، على غرار ما حدث في مباراة الرجاء، كما يقول يماني.

كما سيكون غياب عبدالله جمعة عن فريقه الزمالك في هذه المباراة مؤثرا أيضا بشكل كبير، كما يرى خبراء رياضيون، نظرا لدوره وأدائه القوي مع فريقه.

وقد سادت حالة من الحزن بين مشجعي القلعة البيضاء، بعد ظهور نتيجة المسحة الطبية الأخيرة وإصابة ثلاثي الفريق بفيروس كورونا.

الأهلي: اللعب الجماعي واختراق العمق

وشعر جمهور القلعة الحمراء بقلق أيضا بعد إعلان النادي الأهلي عن إصابة وليد سليمان بالفيروس منذ أيام، لأنه يعد صاحب خبرة كبيرة في مثل هذه المباريات الصعبة، وكان من المتوقع أن يعتمد عليه المدرب في أداء دور فعال في هذه المباراة على وجه التحديد.

ويقول يماني لبي بي سي إن الأهلي يعاني مشاكل في الدفاع في الفترة الأخيرة على وجه التحديد، لكن يغطي عليها حارس المرمى المتألق محمد الشناوي.

وقد لعب الشناوي موسما استثنائيا مع فريقه وكان له دور بارز في الحفاظ على مرماه في كثير من مباريات الفريق في تصفيات دوري أبطال أفريقيا، فضلا عن دوره في حصول الفريق على بطولة الدوري الممتاز لهذا العام.

وعن عناصر القوة الأخرى التي يتمتع بها الأهلي حاليا، بحسب اليماني، اللاعب محمد مجدي الشهير بـ “أفشة”، الذي يجيد استلام الكرة والتحرك ما بين الخطوط وفي أنصاف المساحات، ويصنع فُرصا لزملائه.

ويتوقع يسري أن يعتمد المدرب الجنوب أفريقي بيتسو موسيماني في خطته للفوز بهذه المباراة على اللعب الجماعي، والإكثار من التمريرات الأرضية الدقيقة.

ويقول يسري: “على عكس معظم المدربين، يفضّل موسيماني الاختراق من العمق؛ فهو يعتمد تمركُز الأجنحة في عمق الملعب وليس على الأطراف، وذلك من أجل الضغط بزيادة عددية في نصف الملعب”.

لكن موسيماني قد يواجه صلابة دفاعية من لاعبي الزمالك الذين يجيدون التكتل في العمق، بحسب يسري.

وقد سجل الفريقان إصابات بفيروس كورونا بين اللاعبين قبل أيام من المباراة، وحتى قبل المسحة الأخيرة التي أجراها الاتحاد الأفريقي للاعبي الفريقين يوم الأربعاء. كان الأهلي قد أعلن عن إصابة كل من وليد سليمان، ومحمود عبد المنعم الشهير بـ كهربا، وصالح جمعة بالفيروس.

ولا يرى يسري أن غياب سليمان أو كهربا سيؤثر بشكل كبير على أداء الأهلي، لأنه يستطيع أن يعتمد على بدلاء لهما.

وفي محاولة للتغلب على نقص عدد اللاعبين جراء الإصابة بكورونا، قرر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف” مؤخرا رفع عدد اللاعبين المسجلين في القوائم المشاركة في الموسم الجديد بدوري الأبطال وكأس الكونفدرالية من 30 إلى 40 لاعبا.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com