Home » بي بي سي » التغير المناخي: تعرف على 6 مناطق تراثية تتعرض للخطر في أفريقيا، منها منطقتان عربيتان
مالي

Getty Images

يهدد التغير المناخي نوعية المباني في دجيني بمالي

من نحت الفن الصخري في جنوب أفريقيا إلى الأهرامات على ضفاف نهر النيل، ترك البشر بصماتهم عبر القارة السمراء لآلاف السنين.

وقد حذرت دراسة حديثة من أن الأحداث المناخية المتطرفة وارتفاع مستوى سطح البحر والتحديات الأخرى المرتبطة بتغير المناخ تهدد بتدمير معالم ثقافية لا تقدر بثمن في هذه القارة.

وكتب باحثون من بريطانيا وكينيا والولايات المتحدة في صحيفة أزانيا يدعون إلى “تدخل كبير” لإنقاذ بعض المواقع التراثية.

فيضانات السودان “تهدد” مواقع أثرية مهمة

هل توقف زراعة ملايين الأشجار تغيّر المناخ؟

“أكثر من 3 مليارات شخص قد يعيشون في حر شديد بحلول 2070”

وقد وقع في الآونة الأخيرة ما أكد هذا التحذير، إذ حاول علماء الآثار في السودان في الأسابيع الأخيرة منع مياه فيضانات نهر النيل من الوصول إلى موقع للتراث العالمي اختارته الأمم المتحدة في البجراوية.

السودانGetty Images

البجراوية موقع تراثي قي السودان

ويشهد هذا النهر فيضانات سنوية، لكن الأشخاص الذين يعملون في المنطقة أكدوا أنهم لم يروا مثل هذا الفيضان من قبل.

وحدد الباحثون الذين نشروا دراستهم في صحيفة أزانيا عددا من المواقع التي يعدونها مهددة.

سواكن، السودان

كانت مدينة سواكن، الواقعة شمال شرقي السودان، ذات يوم ميناء هاما للغاية على البحر الأحمر، وقد بدأت قصتها قبل 3000 عام، عندما حول الفراعنة المصريون الميناء ذا الموقع الاستراتيجي إلى بوابة للتجارة والاستكشاف.

وأصبحت سواكن فيما بعد مركزا للحجاج في طريقهم إلى مكة، كما لعبت دورا مهما في تجارة الرقيق في البحر الأحمر، وأصبحت أيضا جزءا من الإمبراطورية العثمانية، ومع ذلك فقدت مكانتها البارزة كميناء بمجرد تطوير ميناء بورسودان شمالا في بداية القرن الماضي.

السودانGetty Imagesتمتعت سواكن بأهمية استراتيجية كبيرة على البحر الأحمر

وتقول منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة، اليونسكو، إن كثيراً من مناطق سواكن في حالة تدهور، لكنها لا تزال تحتوي على نماذج رائعة من المنازل والمساجد.

وتعكف البروفسورة، جوان كلارك، من جامعة إيست أنغليا في بريطانيا حاليا على بحث لتحديد سرعة الخسائر الناجمة عن ارتفاع مستوى سطح البحر وتآكل السواحل، إذ تقول : “إن ما نعرفه هو أن ساحل البحر الأحمر سيتأثر في العقود القادمة، وهذا يعني أن ما بقي على قيد الحياة حاليا سيضيع دون تدخل”.

السودانGetty Images

صورة يعود تاريخها لعام 1930 لسواكن

المواقع الساحلية في جزر القمر

يوجد في جزر القمر، وهي أرخبيل بركاني يقع قبالة ساحل شرق إفريقيا، العديد من المواقع المحفوظة جيدا بما في ذلك مدينة وقصر يعود تاريخهما إلى مئات السنين، لكن البروفسورة كلارك تقول إن تلك المواقع من الأماكن “الأكثر تهديدا” بسبب ارتفاع مستوى سطح البحر في أفريقيا.

جزر القمرGetty Images

العديد من المناطق في جزر القمر مواقع تراثية

وتؤكد إحدى الدراسات إنه بحسب أحد السيناريوهات، التي تبدو منطقية، لانبعاثات الكربون العالمية، من المستويات المعتدلة إلى العالية: “فإن أجزاءً كبيرة من المنطقة الساحلية الأفريقية ستغرق بحلول عام 2100”.

وتوضح الدراسة أنه “بحلول عام 2050 ستكون غينيا وغامبيا ونيجيريا وتوغو وبنين والكونغو وتونس وتنزانيا وجزر القمر كلها في خطر كبير بسبب تآكل السواحل وارتفاع مستوى سطح البحر”.

جزر القمرGetty Images

تعود المواقع التراثية في جزر القمر إلى مئات السنين

بلدة لامو القديمة في كينيا

تعد البلدة القديمة في لامو أقدم مستوطنة سواحيلية، وأفضل المستوطنات التي جرى الحفاظ عليها في شرق أفريقيا، وفقا لليونسكو.

وعلى عكس البلدات والقرى الأخرى على طول ساحل شرق أفريقيا، والتي هُجِر العديد منها، ظلت لامو مأهولة بالسكان منذ أكثر من 700 عام.

كينياGetty Images

ظلت بلدة لامو مأهولة بالسكان

وتضيف الأمم المتحدة قائلة إنها أصبحت أيضا مركزاً مهماً لدراسة الثقافات الإسلامية والسواحيلية.

ومع ذلك، فقد “تأثرت لامو بشدة بتراجع الساحل”، مما يعني أنها فقدت الحماية الطبيعية التي كانت توفرها الرمال والنباتات.

ويتعلق ذلك جزئيا بالتغير في مستويات سطح البحر، لكن تنحي البروفيسور كلارك باللائمة أيضا على بناء ميناء لامو الضخم شمالي المدينة القديمة “الذي يدمر غابات استوائية تحمي الجزيرة من الفيضانات”.

كينياGetty Images

تعتمد بلدة لامو على التجارة والصيد

وتقول كلارك:”لذلك فإن الكثير مما يمكن أن نسميه التراث الطبيعي يوفر الحماية للتراث الثقافي، وبينما ندمر التراث الطبيعي نترك مواقع التراث الثقافي مكشوفة”.

الحصون والقلاع الساحلية، غانا

تنتشر على ساحل غانا مراكز تجارية محصنة تأسست بين عامي 1482 و 1786، وتمتد لمسافة 500 كيلومتر على طول الساحل.

قد بُنيت تلك القلاع والحصون واحتلالها في أوقات مختلفة من قبل تجار من البرتغال وإسبانيا والدنمارك والسويد وهولندا وألمانيا وبريطانيا.

غاناGetty Images

لعبت القلاع والحصون دورا في تجارة الذهب والرقيق

ولعبت تلك القلاع والحصون دورا في تجارة الذهب، وفي وقت لاحق في صعود تجارة الرقيقوأفولهابين إفريقيا والأمريكتين، لكنها تقع في مناطق معرضة بشدة لتأثير العواصف وارتفاع مستوى سطح البحر.

وتقول البروفيسور كلارك إن بعض الأمثلة على تلك الهندسة المعمارية مثل حصن برينزينشتاين في كيتا، شرقي غانا، “قد تآكل في البحر”.

وبمقارنة الصور الحالية للقلعة بالصور التي التُقِطت قبل 50 عاما، من الممكن رؤية الطريقة التي ينهار بها هيكل الحصن.

غرب افريقياGetty Images

المواقع التراثية في غرب افريقيا عرضة للعواصف وارتفاع مستوى سطح البحر

الفن الصخري في تويفيلفونتين، ناميبيا

يمكن أن يؤدي تغير المناخ إلى زيادة الرطوبة في المناطق القاحلة نسبيا وخلق الظروف الملائمة لتكاثر الفطريات والحياة الميكروبية على الصخور.

ذلك ما يحدث في مواقع مثل تويفيلفونتين في منطقة كونين في ناميبياالتي تضم واحدة من أكبر تجمعات الفن الصخري في القارة السمراء.

ناميبياGetty Images

أعلنت تويفيلفونتين موقعا تراثيا في عام 2007

وتصفها منظمة اليونسكو بأنها “سجل مكثف وعالي الجودة للممارسات الطقسية المتعلقة بمجتمعات الصيد في هذا الجزء من جنوب القارة الإفريقية على مدار 2000 عام على الأقل”.

دجيني في مالي

تشكل منازل دجيني التي يبلغ عددها ألفين أو نحو ذلك بعضا من أكثر الصور شهرة لمالي. وكانت دجيني، المأهولة منذ عام 250 قبل الميلاد، مدينة تجارية ووصلة مهمة في تجارة الذهب عبر الصحراء.

وفي القرنين الخامس عشر والسادس عشر الميلاديين كانت واحدة من مراكز انتشار الإسلام عبر غرب إفريقيا.

ماليGetty Images

يعود تاريخ دجيني إلى القرن الثالث قبل الميلاد

لكن تغير المناخ أثر على توافر الطين عالي الجودة الذي يستخدمه السكان الأصليون في بناء منازلهم.

وتقول الدراسة إن سكان المنطقة، الذين شهدوا أيضا انخفاضا في دخلهم بسبب إخفاق زراعاتهم، يضطرون إلى الاعتماد على مواد أرخص “تغير مظهر البلدة تغييرا جذريا”.

وتقول البروفسورة كلارك إن “تغير المناخ لديه القدرة على أن يكون عاملا مضاعفا للتهديد، وله تأثيرات غير مباشرة يمكن القول إنها أكثر خطورة من التأثير المباشر”.

ماليGetty Images

اضطر سكان دجيني للاعتماد على مواد أرخص لبناء بيوتهم

“مواقع رائعةٌ روعةً لا تُصدق”

يوجد بعض البلدان في وضع أفضل للتعامل مع تأثير تغير المناخ على تراثها الثقافي.

فمصر، على سبيل المثال، تقع في منطقة منخفضة معرضة لخطر شديد من حدوث فيضانات في العقود القادمة، ومع ذلك فهي مجهزة تجهيزا شبه جيد للتعامل مع بعض التحديات.

وهناك أماكن مثل جمهورية أرض الصومال المعلنة من جانب واحد والتي تحتوي على بعض رسومات الكهوف القديمة، ولكنها تحتاج إلى مزيد من المساعدة في حمايتها.

الصومالGetty Images

رجل يجلس أمام رسم صخري يرجع لخمسة آلاف عام في الصومال

وتقول البروفسورة كلارك إنه من الناحية الأثرية يوجد هناك بعض “أكثر المواقع الرائعة بشكل لا يصدق”.

ويهدف بحثها إلى إلقاء الضوء على تلك المواقع التي لا يعرف العالم سوى القليل عنها، وتخشى أن “تختفي دون أن يعرف أحد”.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إحصل مجاناً على "أخبار الأرز" عبر واتس آب