Home » العالم » هل يقود مسلسل “غاندو” التلفزيوني ظريف إلى “الاستقالة الثانية”؟

 

أثار مسلسل “غاندو” موجة من الجدل في إيران، لا سيما بعدما كشف الإعلام الإيراني عن شكوى بعثها وزير الخارجية محمد جواد ظريف إلى المرشد الأعلى، احتجاجا على مضمونه قد تؤدي لاستقالته.

وتدور قصة المسلسل حول أحداث أمنية في إيران وقضايا تجسس، وتصوّر شخصية ظريف، على أنها “شخصية سياسية مخترقة تميل للغرب”، ووزارة الخارجية الإيرانية على أنها “جهاز يعمل ضد المؤسسات الأمنية والمصالح الوطنية”، وفق ما قال موقع “جاده إيران”.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي أمس الإثنين، إن ظريف بعث بالفعل برسالة إلى خامنئي، مشتكيا من مضمون المسلسل والصورة التي يقدمها عنه وعن الخارجية، وفق ما نقلت وكالة أنباء “إيسنا” الإيرانية، لكن موسوي دعا إلى ضرورة أن تكون هناك آذان صاغية لموقف المرشد الصادر في هذه المسألة.

وجاء تصريح موسوي، بعدما كشف صحفي إيراني يدعى محمد مهاجري الأحد، في قناته على “تليغرام”، عن مضمون رسالة ظريف إلى خامنئي والتي جاء فيها أنه “في حال كان جزء من هذه الاتهامات صحيحا، فإن مواصلة مهامي وزيرا للخارجية لا تجوز شرعا”، مضيفا أن المرشد الإيراني رد على ظريف بالقول: “إنني لست راضيا بالمطلق عن توجيه أي إساءة لك”.

وتحدثت الصحف الإيرانية في أعدادها الصادرة الاثنين عن “شكوك تدور حول وجود استقالة ثانية لظريف”، فيما أعلن موسوي أن المؤتمر الصحفي للخارجية الإيرانية الأسبوع المقبل، سيعقد بحضور ظريف وبمشاركة وسائل الإعلام المحلية والأجنبية.

من الجدير ذكره، أن وزير الخارجية الإيراني كان تقدم باستقالته في 25 فبراير  الماضي، إلا أن الرئيس الإيراني حسن روحاني رفض الطلب، مشددا على أنه “كان رأس الحربة ضد الولايات المتحدة”.

وتعليقا على الاستقالة، قال قائد فيلق “القدس” التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، إن التغييب غير المتعمد لوزير الخارجية عن لقاءات الرئيس السوري بشار الأسد في طهران كان القطرة التي فاضت بها كأس ظريف مما مثل سبب طلب استقالته.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية