Home » العالم » تل أبيب: طهران تنقل بحراً أسلحة إلى سورية و«حزب الله».. مسؤولون دفاعيون يرون أن الخطر الإيراني يغطي «المتوسط» و«الأحمر»

أفادت تقارير أمنية إسرائيلية، أمس، بان إيران تعمل على نقل الأسلحة إلى سورية و«حزب الله» عن طريق البحر، إلى جانب شحنات الأسلحة عبر الطرق الجوية والبرية. 


ووفقًا للتقديرات الأمنية – كما نشرت صحيفة «هآرتس» – فإنه في ضوء الهجمات التي تهدف لمنع إيران من ترسيخ نفسها في سورية ونقل شحنات الصواريخ الدقيقة إلى «حزب الله»، باتت طهران تفضل نقل بعض الأسلحة عبر البحر.
وتعتقد المؤسسة الأمنية الإسرائيلية أن التوتر البحري بين إيران والولايات المتحدة وبريطانيا «لا يؤثر على إسرائيل مباشرةً في هذه المرحلة»، وأن طهران تفضل تجنب المواجهة المباشرة مع تل أبيب، لأن اهتمامها هو تخفيف العقوبات الاقتصادية «عن طريق المفاوضات». 
في المقابل، حذر المستوى السياسي، من أن «هناك تخوفاً من محاولات مهاجمة السفن البحرية والسفن التجارية الإسرائيلية بصواريخ دقيقة». 
وأكد مسؤولون دفاعيون لـ«هآرتس»، أن إيران «تحظى بنفوذ ملموس في البحر ليس في الخليج وحده، بل وفي البحرين الأحمر والمتوسط»، ما يثير مخاوف تل أبيب. 
وأبلغ المسؤولون الصحيفة في تقرير نشرته أمس، أن إيران تشكل على وجه الخصوص خطراً على الملاحة عبر مضيق تيران الذي يربط البحر الأحمر بخليج العقبة، ما دفع إسرائيل إلى إنشاء «عائق بحري» لحماية ميناء إيلات المطل على خليج العقبة من هجمات إيرانية محتملة وتأمين الملاحة في المنطقة. 
في سياق متصل، نشر موقع قناة 12 العبرية، أمس، تقريراً لمراسلة العسكري نير دفوري، تحدث فيه عن المفاجآت التي من الممكن أن تحملها الحرب المقبلة سواء مع «حزب الله» أو حركة «حماس»، وسيجعل من تلك الحرب مختلفة عن سابقاتها.
وكتب دفوري، إن كلا من الحزب والحركة «سيحاول أن تكون ساحة المعركة في المستقبل قاتلة، وأن تكون بحوزته مفاجآت كبيرة لمواجهة الجيش الإسرائيلي»، موضحاً أن ذلك «أصبح حقيقة واضحة للجميع مع دخول المزيد من الأسلحة الجديدة في قدرات كل منهما في السنوات الأخيرة».
وأشار المراسل العسكري، إلى أن «حزب الله بات يستخدم أسلحة جديدة، ينتقل بعضها ببطء إلى أيدي حماس في قطاع غزة».
وبيّن أن «حزب الله في السنوات الأخيرة حصل على صواريخ دقيقة مثل فاتح 110… ومع إطلاق صاروخ عبر قرى الوادي اللبناني، يمكن له أن يصيب قاعدة كيرياه الرئيسية للجيش في تل أبيب».
وأشار إلى أن كلاً من «حماس وحزب الله بحوزتهما أسلحة حرارية يمكنها إسقاط مروحيات هجومية مثل أباتشي، أو طائرات تهبط في مناطق ميدانية، إلى جانب إمكانية إسقاط طائرات من دون طيار… ومقابل ذلك، لدى الدولة العبرية أنظمة قادرة على تعطيل تلك الصواريخ الحرارية».

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية