Home » video, world » بالفيديو.. الانتحاري يظهر بين الجموع ويفجر الكنيسة.. إنتخاري آخر نزل في فندق باسم عربي وصباحا فجر نفسه بالنزلاء

ظهر فيديو، هو الأول كما يبدو، لواحد من الانتحاريين الذين نفذوا “هجمات عيد الفصح” على كنائس وفنادق صباح أمس الأحد في أماكن عدة بسريلانكا، وتعرضه “العربية.نت” أدناه، وفيه نراه يطل فجأة بين محتشدين عند مدخل كنيسة Katuwapitiya في العاصمة كولومبو، حاملاً حقيبة على ظهره، ومسرعاً إلى الداخل بعد التفاتة سريعة منه إلى اليسار، نجد منها أن عمره بالعشرينات تقريباً، ثم ينتهي الفيديو الذي التقطت صوره كاميرا عامة للمراقبة عند المدخل، ربما بسبب عملية قطع قام بها القيمون على “يوتيوب” أو لأن موقع Lanka Truth الإخباري باللغة المحلية، لم يرغب ببثه كاملاً.
والكنيسة معروفة أيضاً باسم “سانت سيباستيان” في منطقة كاتوابيتيا شمالي العاصمة، وفيها قضى العشرات قتلى وجرحى بالتفجير، فتوزعت جثث على الأرض والدماء وجدوها على المقاعد الخشبية، فيما سقف الكنيسة كان مدمراً بالكامل تقريباً، على ما بثت الوكالات.
وتحدثت مواقع إخبارية محلية اليوم الاثنين أيضاً، عن أحدهم وصل مساء السبت إلى فندق Cinnamon Grand المصنف 5 نجوم، فسجل نفسه باسم محمد عزام محمد، ثم مضى حين استيقظ الأحد إلى حيث كان بعض النزلاء يقفون بالصف للمرور أمام “بوفيه” مطعم Tabrobane الممتدة عليها متنوعات من فطور الصباح، فأقبل ووقف خلفهم وبيسراه صحن يحمله.
إلا أن ظنه خاب
عندما جاء دوره ليصبح الأول بالصف ويختار طعاماً يضعه في صحنه، رمى الطبق من يده وقام بما لا يخطر على البال، بحسب سيناريو استنتجته “العربية.نت” من مطالعتها لخبره في عدد من وسائل الإعلام الإنجليزية اللغة بسريلانكا، فضغط على صاعق بث ومضة إلى عبوات ناسفات كانت مثبتة في ظهره، وفجرّها منتحراً وراغباً بقتل نزلاء معظمهم أجانب، إلا أن ظنه خاب، فقد أوقع عدداً من الجرحى، لكن عبواته لم تقتل سوى 3 أشخاص، بينهم مدير لأحد أقسام الفندق القريب من منزل رئيس وزراء البلاد Ranil Wickremesinghe في العاصمة.

اكتشفوا من تحقيق أولي سريع، أن محمد عزام محمد ليس الاسم الحقيقي للقتيل الرابع، بل هو منتحل، وأنه ليس رجل أعمال كما ذكر باستمارة الفندق، ولا العنوان الذي ذكره عنوانه أيضاً. كما وجدوا قسماً من جثته بقي واضحاً للعين ولم يتمزق إلى أشلاء بفعل التفجير، وكأن العبوات لم تنفجر كلها على ما يبدو، والشيء الوحيد الذي وجدوه حقيقياً في استمارته هو أنه سريلانكي، إلا أنه لا يزال مجهول الاسم كزملائه الإرهابيين.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية