مهاجرون راغبون في دخول الاتحاد الأوروبي يقتحمون حدود بيلاروس مع بولندا

مهاجرون راغبون في دخول الاتحاد الأوروبي يقتحمون حدود بيلاروس مع بولندا

أفادت وسائل إعلام بأن مجموعة من المهاجرين تسللوا إلى أراضي بولندا قادمين من بيلاروس بطريقة غير مشروعة، وسط التوترات المتصاعدة عند حدود الدولتين.

وأكدت وكالة “سبوتنيك-بيلاروس” أن المهاجرين اجتازوا اليوم الجمعة الأسلاك الشائكة عند معبر كوزنيتسا-بروزغي الحدودي على مرأى الشرطة البولندية التي وثقت ذلك بكاميرات، ويتنقلون حاليا على طول السياج الحدودي.

بدورها، أعلنت وزارة الدفاع البولندية على حسابها في “تويتر” أن المهاجرين عبروا الحدود عند معبر كوزنيتسا لكن قواتها منعتهم من اجتياز السياج الحدودي.

في غضون ذلك، نظمت مجموعة من المهاجرين الأطفال، مظاهرة في الجانب البيلاروسي من الحدود احتجاجا على ظروف معيشتهم ورفض الاتحاد الأوروبي منحهم مأوى.

ويحمل الأطفال لافتات كتب عليها: “أين حقوق الإنسان؟” و”نريد العبور سليما” و”أود الذهاب للمدرسة”.

ووثقت عدسة RT الظروف في المخيم العشوائي الذي أقامه نحو ثلاثة آلاف مهاجر يرغبون في دخول أراضي الاتحاد الأوروبي عند حدود بيلاروس مع بولندا.

في غضون ذلك، أكد حرس الحدود البيلاروسي أنه يرصد تحرك مجموعة جديدة من المهاجرين باتجاه المخيم.

من جانبه، ذكر حرس الحدود البولندي أنه سجل منذ بداية أزمة الهجرة في أغسطس 33.2 ألف محاولة لخرق حدود البلاد (233 منها خلال يوم أمس الخميس)، ما يتجاوز بـ370 ضعفا ما سجل في الفترة المماثلة من العام الماضي.

وأعلنت الحكومة البولندية إغلاق معبر “كوزنيتسا” الحدودي مع بيلاروس، متوعدة مينسك باتخاذ المزيد من الإجراءات في هذا السبيل.

وتتبادل بيلاروس والاتحاد الأوروبي اتهامات بافتعال أزمة الهجرة عند الحدود.

للمشاركة


العالم
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com