الولايات المتحدة ترفع حظر السفر عن 33 دولة الأسبوع المقبل

REUTERS/Kevin Mohatt/File Photo

في الثامن من نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري، ينتهي الحظر الذي وضعته الولايات المتحدة على الزائرين من 33 دولة، مكتفية فقط بمطالبة الزائرين بتقديم دليل على اختبار سلبي لفيروس «كورونا» قبل ركوب الطائرة، وكذلك دليل على الحصول على اللقاح باستثناء الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً.

وقال البيت الأبيض في بيان أمس (الاثنين): «طورت الولايات المتحدة نظام سفر جوي دولياً جديداً يعزز سلامة الأميركيين هنا في الوطن ويعزز سلامة السفر الجوي الدولي». وقال مسؤولو الصحة الفيدراليون إن الاستثناء كان للأطفال لأن الكثيرين ليسوا مؤهلين بعد للحصول على اللقاح. ورغم ذلك، لا يزال يتعين إجراء اختبار لفيروس «كورونا» سلبي للأطفال قبل السفر إلى الولايات المتحدة خلال الأيام الثلاثة السابقة للسفر».

وقال مسؤولون إن «الأمر متروك لشركات الطيران للتحقق من تطعيم الشخص وحالة الاختبار. تمتلك العديد من شركات الطيران بالفعل أنظمة تسمح للمسافرين بتحميل دليل على الاختبار السلبي وحالة اللقاح. بالإضافة إلى ذلك، سيتعين على الزوار الدوليين تقديم معلومات حول كيفية الوصول إليهم في الولايات المتحدة لجهود تعقب جهات الاتصال».

وقال مسؤول كبير في البيت الأبيض في إفادة صحافية: «هذه بروتوكولات سلامة صارمة تتبع العلم والصحة العامة لتعزيز سلامة الأميركيين هنا في الوطن وسلامة السفر الجوي الدولي».

وكانت إدارة بايدن قد أعلنت في سبتمبر (أيلول) الماضي أنها ستستبدل حظر السفر على الزوار الدوليين بنظام يعتمد على التطعيم والاختبار وتتبع الاتصال للزوار الراغبين في القدوم إلى الولايات المتحدة. ورحبت صناعة السفر بالإعلان ورفع حظر السفر عن المسافرين من 33 دولة، خصوصاً أن دول أوروبا بدأت في تخفيف قيود السفر على الأميركيين بداية هذا الصيف. كما فتحت كندا حدودها في 9 أغسطس (آب) للزوار من الولايات المتحدة الذين تم تطعيمهم.

وقال كيفن إم بورك، رئيس مجلس الخطوط الجوية الدولي – أميركا الشمالية: «نقدر التزام إدارة بايدن بالعمل مع الصناعة بشأن هذه التحديات المعقدة، ونتطلع إلى عملنا المستمر مع اقتراب موعد إعادة الافتتاح في 8 نوفمبر».

ولا يزال وباء كورونا يشكل قيوداً على الحركة والسفر وتحديات أمام الأنظمة العالمية حيث تجاوزت حصيلة الوفيات في كل دول العالم خمسة ملايين أمس (الاثنين) بعد أقل من عامين من انتشار الوباء ما كشف هشاشة الأنظمة الصحية في كل من الدول الفقيرة والغنية. وتمثل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وبريطانيا والبرازيل معاً – وهي دول ذات دخل مرتفع – ثمن سكان العالم، لكنها تحتل مرتبة عالية في نسب الوفيات من (كوفيد – 19) حيث تمثل تلك الدول نصف جميع الوفيات. وقد سجلت الولايات المتحدة وحدها أكثر من 740 ألف حالة وفاة، أي أكثر من أي دولة أخرى.

وأعلن مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن ما يقرب من ثلثي الأميركيين تلقوا جرعة واحدة على الأقل من لقاح (كوفيد – 19). وهذا يعادل أكثر من 220 مليون شخص، بينما لا يزال 111 مليون أميركي غير محصنين، وهو رقم يشمل أطفالاً تقل أعمارهم عن 12 عاماً غير مؤهلين بعد للحصول على اللقاح.

وتستمر حالات الإصابة بـ(كوفيد – 19) ودخول المستشفيات في الانخفاض في عدد كبير من الولايات الأميركية، حيث تواصل تلك الولايات فرض القيود بما في ذلك ارتداء الأقنعة والمطالبة بأخذ اللقاحات وإظهار الدليل على الحصول على اللقاحات في المباني والإدارات الحكومية والفنادق والمطاعم.

ويبلغ متوسط عدد الحالات الجديدة في الولايات المتحدة نحو 73 ألف حالة يومياً، وهو أقل بكثير من 173 ألف حالة مسجلة في 13 سبتمبر. ودفعت هذه الانخفاضات إلى تزايد المطالب بتخفيف قواعد ارتداء الأقنعة لكن ارتفاع معدل الوفيات المتزايد خلال الأسابيع الماضية خفف من تلك المطالبات.

للمشاركة


العالم
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com