العثور على جثة طفل على متن قارب للمهاجرين قبالة السواحل الإسبانية

أعلنت السلطات الإسبانية أنها عثرت على جثة طفل عمره نحو 5 أعوام على متن قارب للمهاجرين كان يقل قرابة 50 شخصا قبالة سواحل جزيرة كناريا الكبرى.

وفي الحادثة التي أعلن عنها الاثنين، اعترض ليل الأحد زورق تابع لخفر السواحل الإسباني قاربا بطول سبعة أمتار كان على متنه نحو 50 مهاجرا من إفريقيا جنوب الصحراء، قبالة السواحل الجنوبية الغربية للجزيرة.

وعثر عناصر الإغاثة على جثة الطفل على متن القارب الذي كان يقل 23 امرأة و5 قصّر بينهم رضيعان وطفلان يبلغان ست سنوات وآخر في السابعة من العمر.

وتم نقل القصر الخمسة واثنين من البالغين بالمروحية إلى جزيرة كناريا الكبرى حيث أدخلوا المستشفى بحال “خطرة” بسبب انخفاض درجة حرارة جسمهم والجفاف، وفق أجهزة الطوارئ المحلية.

وتم نقل بقية المهاجرين إلى ميناء أرغينيغين الواقع جنوب الجزيرة.

ارتفاع عدد المهاجرين

وازدادت محاولات المهاجرين العبور من شمال إفريقيا إلى إسبانيا هذا العام، وسط مجازفة في رحلات محفوفة بالمخاطر عبر البحر المتوسط.

ومنذ مطلع العام قضى 887 مهاجرا على الأقل بينهم 60 طفلا خلال محاولة الوصول إلى جزر الكناري الإسبانية الواقعة قبالة شمال غرب إفريقيا، أي أكثر من ضعف العدد مقارنة بالعام الماضي، وفقا للمنظمة الدولية للهجرة.

ومنذ أواخر العام 2019، ارتفع عدد المهاجرين الوافدين إلى جزر الكناري بعد أن أسهم تعزيز الدوريات على طول الساحل الجنوبي الأوروبي في تقليص عمليات العبور إلى القارة بشكل كبير عبر البحر الأبيض المتوسط.

ووصل ما مجموعه 14 ألفا و720 مهاجرا إلى الأرخبيل خلال الفترة الممتدة بين الأول من يناير و15 أكتوبر 2021، أي نحو ضعف عدد الواصلين خلال الفترة نفسها من العام 2020، وفقا لأرقام وزارة الداخلية.

ويبعد المسار الأقصر المؤدي إلى الجزر أكثر من مئة كيلومتر عن الساحل المغربي، ولكنه بالغ الخطورة بسبب التيارات القوية.

المصدر: أ ف ب

للمشاركة


العالم
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com