محاكمة حارس بمعسكر نازي عمره 100 عام… أخفى ملامحه وقت التصوير

للمشاركة

بدأت ألمانيا بمحاكمة رجل كان يعمل حارسا داخل معسكر اعتقال نازي خلال الحرب العالمية الثانية، والموجهة إليه اتهامات بالمشاركة في أكثر من 3000 جريمة قتل.

وتم توجيه المتهم المدعو جوزيف إس، ويبلغ من العمر 100 عام، في محكمة ولاية نيوروبين، تهم المشاركة في 3518 جريمة قتل داخل معتقل زاكسينهاوزن، الموجود بالقرب من برلين، بحسب وكالة “أسوشيتد برس”.

وقام المتهم بإخفاء ملامح وجهه بواسطه أحد الملفات وقت التقاط صور له لأسباب أمنية.

ويُزعم أن جوزيف إس عمل داخل المعسكر بين عامي 1942 و 1945 كعضو مجند في الجناح شبه العسكري للحزب النازي.

وكان شاهدان من فرنسا وهولندا قالا أمام محكمة نيوروبين في وقت سابق كيف قُتل آباؤهم في معسكر زاكسنهاوزن، لأنهم كانوا جزءا من المقاومة ضد النازيين.

واعتبرت السلطات الألمانية أن المتهم، جوزيف إس، لائق بما يكفي للمثول أمام المحكمة، على الرغم من تقدمه في العمر، لكن ستكون عدد الساعات الذي تنعقد فيها المحكمة يوميا محدودة.
وتم احتجاز أكثر من 200 ألف شخص داخل معسكر ساكسنهاوزن بين عامي 1936 و1945، وتوفي عشرات الآلاف من السجناء بسبب الجوع والمرض والإرهاق من العمل القسري وأسباب أخرى، وكذلك من خلال التجارب الطبية، وعمليات الإبادة المنهجية لقوات الأمن الخاصة، بما في ذلك إطلاق النار والشنق والغاز.

وقال المدعي العام، سيريل كليمنت، لمحكمة نيوروبين أن المدعى عليه، جوزيف إس، “ساعد عن علم وعن طيب خاطر وحرض على ذلك على الأقل من خلال أداء واجب الحراسة بضمير، والذي تم دمجه بسلاسة في نظام القتل”.

من ناحيته، قال المتهم جوزيف إس، للمحكمة، اليوم الجمعة، إنه بريء، ولا يعرف ما هو معسكر زاكسينهاوزن.

ومن المقرر عقد المزيد من جلسات الاستماع في المحكمة خلال شهر يناير/ كانون الثاني المقبل.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار العالم الآن عبر سبوتنيك


للمشاركة


العالم
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com