“دلتا” يثير الهلع ويجتاح أمريكا .. والصين تسابق الزمن

للمشاركة

كشفت صحيفة نيويورك تايمز” الأمريكية أن إصابات فيروس كورونا الجديدة في الولايات المتحدة قلق الأطباء لأنها كانت لأشخاص أصغر من 50 عاما.

ولاحظ الأطباء الذين يعلمون في مستشفيات تستقبل المرضى الجدد لفيروس كورونا في الولايات المتحدة أن حالة المرضى تتدهور بسرعة مقارنة بالحالات التي كانت تأتي للمستشفيات العام الماضي.

ويقول أطباء في الخطوط الأمامية إن العديد من المرضى في العشرينات والثلاثينات من العمر ولم يتلقوا أية لقاحات ضد المرض من قبل “يبدون أنهم أكثر مرضا من المصابين الأصغر سنا خلال العام الماضي وتتدهور حالاتهم بسرعة أكبر”.

ويشتبه العديد من الأطباء الذين يعالجونهم في أن متحور دلتا شديد العدوى، الذي يمثل حاليا نحو 80% من الإصابات الجديدة على مستوى البلاد، ربما يلعب دورا في ذلك.

وتشير دراسات إلى أن المتحور قد يتسبب في حالات مرضية شديدة، لكن لا توجد بيانات مؤكدة أنه يفعل ذلك بشكل خاص في فئة الشباب.

ويعتقد بعض الخبراء أن سبب انتشار الحالات الجديدة بين من هم أصغر من 50 عاما هو انخفاض معدلات التطعيم في هذه المجموعة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه تم تطعيم أكثر من 80% من الأمريكيين الذين تتراوح أعمارهم بين 65 و74 عاما، مقارنة بأقل من نصف أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و39 عاما، وفقا للأرقام الصادرة عن المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها.

دلتا يجتاح أمريكا

وفي الولايات المتحدة وصل عدد الإصابات الناجمة عن فيروس كورونا إلى أعلى مستوياته منذ 6 أشهر بعد تسجيل أكثر من 100 ألف حالة الأربعاء، مع اجتياح متحور دلتا مناطق لم يحصل فيها الناس على التطعيم.

وأظهرت بيانات وكالة “رويترو” تسجل 94819 حالة إصابة بفيروس كورونا في المتوسط على مدى 7 أيام وهي زيادة بواقع 5 أمثال خلال أقل من شهر. ويرسم هذا المتوسط أدق صورة لمدى سرعة ارتفاع وتيرة الإصابات بفيروس كورونا لأن بعض الولايات لا تعلن حالات العدوى إلا مرة أو مرتين في الأسبوع.

وقال أنتوني فاوتشي، كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، إنه خلال الأسابيع القادمة قد يزداد عدد الحالات بواقع المثلين ليصل إلى 200 ألف يوميا بسبب متحور دلتا شديد العدوى، فيما أظهرت بيانات رسمية أن سلالة دلتا التي رصدت أول مرة في الهند، تشكل 83% من الحالات الجديدة التي تُسجل في الولايات المتحدة.

الصين تسابق الزمن 

وفي الصين تجاوز عدد الإصابات المحلية المؤكدة بمتحور دلتا في مدينة ووهان وسط الصين خانة الآحاد ودخل الآلاف الحجر الصحي المركزي، وأُغلقت عشرات المجمعات السكنية.

وتخشى السلطات الصينية تكرار سيناريو ووهان الأول باللجوء إلى الإغلاق الشامل نظرا لتوزع بؤر الانتشار الجديدة لمتحور دلتا في مدن صينية كبيرة، وتشتت جهود الدعم والمساندة الحكومية.

والثلاثاء الماضي، سابقت حكومة الصين الزمن وقررت تخاذ تدابير عاجلة لمنع توسع رقعة انتشار متحور دلتا في مدينة ووهان حيث أقامت الصين 2820 نقطة لأخذ عينات الحمض النووي، حيث يشارك في ذلك 18 ألف من الطاقم الطبي والموظفين.

وتسعى الجهات المختصة لإكمال فحص جميع السكان في غضون 6 أيام، حيث نجحت حتى الآن في أخذ العينات من نحو 3 ملايين شخص من أصل 11 مليونا.

وصنفت حكومة المدينة عددا من المناطق وفق مستوى المخاطر المتعارف عليه محليا، بناء على تسجيل حالات فيها، وأغلقت 56 مجمعا سكنيا.

وبدأت السلطات المحلية تطبيق سياسة الدخول فقط، وفرض إجراءات مشددة على الخروج من الأحياء السكنية، مع السماح لفرد من كل أسرة بالخروج لشراء المواد والاحتياجات الغذائية في وقت محدد.

كما فرضت السلطات المختصة رقابة صارمة على المركبات، باستثناء السيارات التي تعمل في مجالات الطوارئ، كما قررت وقف عمل خطوط حافلات عامة تصل لمناطق موبوءة أو قامت بتعديل مسارها.

الحرب تغيرت

الأسبوع الماضي، كشفت مذكرة رسمية أمريكية أن متحور دلتا معدي بالدرجة نفسها لجدري الماء، وآثاره أخطر على الأرجح من الفيروس السابق بينما يبدو الأشخاص الذين يصابون بها ينقلونها سواء كانوا أو لم يكونوا تلقوا لقاحا.

ووردت هذه الملاحظات التي تستند إلى دراسات علمية، في مذكرة داخلية يجري تداولها حاليًا داخل مراكز الوقاية من الأمراض ومكافحتها، فيما كشفت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية هذه الوثائق التي أكدت مصادر لوكالة “فرانس برس صحتها” وقد أرفقتها بتحذير لمسؤولين مفاده أن “الحرب تغيرت”.


للمشاركة
العالم
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com