موجة حارة تقتل 95 شخصا في ولاية أريجون الأمريكية

للمشاركة

تسببت موجة حارة شمال غرب المحيط الهادئ في مقتل ما لا يقل عن 95 شخصا في ولاية أوريجون وحدها، وهو رقم وصفته حاكمة الولاية بأنه “غير مقبول على الإطلاق”.

وقالت الحاكمة الديمقراطية كيت براون، الأحد، في برنامج “واجه الأمة” على شبكة سي بي إس “بعد أحداث مثل هذه، نقوم دائم بمراجعات ونرى ما يمكننا القيام به بشكل أفضل في المرة القادمة”.

ويعتقد أن المئات قد لقوا حتفهم بسبب موجة الحر خلال الأسبوع الماضي في شمال غرب الولايات المتحدة وجنوب غرب كندا.

وبلغت درجات الحرارة 47 درجة مئوية في بورتلاند و42 درجة مئوية في سياتل. ومع اتجاه الموجة الحارة ناحية الشرق، يتوقع أن تتجاوز درجات الحرارة 38 درجة مئوية الأحد في أجزاء من أيداهو وشرق مونتانا.

وقالت براون إن المسؤولين الحكوميين حذروا المواطنين من الحرارة، وقاموا بتوزيع المياه على الأفراد الأكثر عرضة للتأثر بدرجات الحرارة، وأقاموا محطات تبريد.

وأضافت “ما زلنا نفقد الكثير من الأرواح”.

ويعتبر العلماء أن الموجة الحارة حدث نادر للغاية يتسق مع آثار تغير المناخ والاحتباس الحراري الذي يسببه الإنسان.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com