السعودية: بدء سريان قرار منع السفر إلى 3 دول

للمشاركة

بدأت السعودية أمس تنفيذ قرارها بمنع سفر مواطنيها من وإلى كل من إثيوبيا والإمارات وفيتنام، دون الحصول على إذن مسبق من الجهات المعنية، إلى جانب استمرار منع سفر المواطنين للدول المعلنة سابقاً. القرار الذي اتخذته السعودية للتعامل مع استمرار تفشي جائحة كورونا (كوفيد – 19)، وانتشار سلالة جديدة متحورة من الفيروس، استثني منه المواطنون الموجودون أثناء اتخاذ القرار في أي من تلك الدول، في حال تمت عودتهم قبل بدء سريانه بحلول الساعة الحادية عشرة من مساء أمس (الأحد).
وعلمت «الشرق الأوسط» أن الخطوط السعودية لم تتعاط مع تدفق الرحلات نتيجة القرار، على الطريقة المألوفة في حالات زيادة الطلب على وجهة معينة، بل حددت سقف الأسعار بحيث لا يتجاوز المتوسط بكثير إيماناً بدورها كناقل وطني سعودي، سواء في الرحلات المجدولة أو الإضافية المدرجة للتعامل مع الزيادة المتوقعة لعودة المواطنين قبل الشروع في تنفيذ القرار، بزيادة السعة المقعدية إلى أكثر من 7.5 ألف مقعد موزعة بين الرحلات القادمة من أبوظبي ودبي.


وكانت الخطوط السعودية رفعت من جهوزيتها لإعادة المواطنين والمقيمين في المملكة من الإمارات، بترقية نوع الطائرات وجدولة رحلات إضافية لزيادة السعة المقعدية، ورفع الاستعداد لدى مراكز العناية بالعملاء للحالة القصوى، لتلبية الزيادة في المكالمات الناتجة عن قرار التعليق، وإلغاء أي رسوم إضافية على الإجراءات الطارئة في الحجوزات، ورفعت جميع القيود على التذاكر.
وقال العقيد طلال الشلهوب المتحدث الأمني لوزارة الداخلية، إن الحكومة السعودية سباقة لاتخاذ كل التدابير الوقائية لحفظ الوطن والإنسان من كورونا. وشدد أمس الأحد، في المؤتمر الصحافي لمستجدات فيروس كورونا (كوفيد – 19)، على أن الجائحة ما زالت قائمة وعلى ضرورة التقيد بالتدابير الوقائية والإبلاغ عن المخالفات، مع قرب تطبيق قرار اشتراط التحصين المعتمد للدخول لكل الأنشطة والمنشآت واستخدام وسائل النقل العام ابتداء من مطلع أغسطس (آب) القادم. وأكد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور محمد العبد العالي أن صغار السن معرضون للإصابة بفيروس كورونا وتطوراته، مشيراً إلى أن المتحور «دلتا» أسرع انتشاراً، ولقاحات كورونا فعالة معه. وأوضح العبد العالي خلال المؤتمر الصحافي أن المناعة يبدأ تكونها منذ تلقي الجرعة الأولى، وتعدّ الجرعة الثانية منشطة لها، لافتاً النظر إلى أن الدراسات أثبتت فعالية اللقاح لمن هم بين سن 12 و18 عاماً. وأفاد بأن بعض الأعراض الجانبية تنتج عن تلقي أي لقاح سواء كورونا أو غيره، مشيراً إلى أن الأعراض الناتجة عن لقاح كورونا نادرة ولم يثبت ارتباطها.
وحرصت السلطات في السعودية على أن تستمر في تعاملها الدقيق مع الجائحة وتطوراتها على المستوى المحلي والعالمي، وأصدرت عدداً من القرارات لتنظيم الدخول والخروج من المملكة. ويشكل قرارها الأخير بمنع سفر مواطنيها إلى ثلاث دول جديدة، هو الأول منذ إعلان الرياض في مايو (أيار) السماح لمواطنيها الملقحين ضد كورونا بالسفر إلى الخارج بعد عام من تقييده. وجاءت الإمارات ضمن أهم وجهات السفر المفضلة للمواطنين السعوديين، خلال الشهر الأول من استئناف السفر الدولي من السعودية، إضافة إلى قطر والبحرين ومصر.
لكن التحور المستمر لفيروس كورونا، دفع عدداً من الدول لاتخاذ إجراءات جديدة، وتحديث شروطها للسفر منها وإليها، في الوقت الذي تستعد فيه السعودية لموسم الحج الذي سيتم في ظل تدابير صحيّة صارمة، وكانت أعلنت في وقت سابق أنه سيقتصر على 60 ألفاً من سكان المملكة الملقّحين ضد فيروس كورونا، في قرار جاء على خلفية استمرار تفشي الجائحة وما يشهده العالم من استمرار تطورات فيروس كورونا المستجد، وظهور تحورات جديدة له. وسيتم ابتداء من اليوم الاثنين، مخالفة كل من يتم ضبطه محاولاً الوصول إلى المسجد الحرام والمنطقة المركزية في مكة المكرمة دون تصريح، بغرامة مالية قدرها 10 آلاف ريال (2600 دولار) على أن تتضاعف في حال تكرارها. وقدّمت السعودية حتى الآن أكثر من 81 مليون جرعة لسكّانها البالغ عددهم 33 مليون نسمة، من اللقاحات المعتمدة لديها.

الشرق الاوسط – عمر البدوي


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com