بعد اعتذارها عن الإعلان المثير للجدل في رمضان.. شركة “إيفيان” تتعرض لانتقاد فرنسي

للمشاركة

(Photo/Mel Evans)

انتقد المحافظون الفرنسيون شركة المياه المعدنية الفرنسية “إيفيان” بعد اعتذارها للمسلمين عن إعلان نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي في أول أيام شهر رمضان، تحت شعار “أعد التغريد إذا كنت قد شربت لترا من الماء اليوم”، وذلك بحسب صحيفة “تايمز”.

واتُهمت الشركة بالخضوع للضغوط للأقلية، إذ قال النائب المحافظ عن الحزب الجمهوري إريك تشوتي: “علينا وقف هذا الجنون، إلى متى سيتواصل الإرهاب الثقافي في البلاد؟”.

كما وصف عمدة مدينة بيزيه (جنوبي فرنسا)، روبرت مينارد إيفيان، خطوة سحب الإعلان بـ”الاستسلام الكامل”، معتبراً أنّ “رهاب المسلمين بات متزايداً ولا يمكن تقبله”.

بدورها علّقت صحيفة “لوفيغارو”، على ما حصل بالقول: “بعض العلامات الفرنسية بدأت تتخلى عن الثقافة والتقاليد المعروفة في فرنسا وأبرزها التسامح وحرية التعبير”.

وأضافت الصحيفة الفرنسية: “سحب الإعلان يكشف إفلاسنا المجتمعي، هناك صعود للدين”. بدورهم، قال نقاد إنّ “شركة إيفيان للمياه تستجيب لأصحاب النوايا الحسنة الذين منعوا مجلة تشارلي إيبدو من نشر الكاريكاتير الخاص بالنبي محمد”.

وكانت الشركة قد سحبت الإعلان، واعتذرت من المسلمين في أوروبا، ولا سيما الفرنسيين منهم، وجاء في تغريدة الاعتذار: “مساء الخير، هنا فريق إيفيان، آسفون على الإزعاج الذي سببته التغريدة السابقة التي لا تستدعي أي الاستفزاز!”.

وهنا اعتبر الصحفي في “لوفيغارو”، يوجين باستي، أنّ “لا أحد يستطيع أن يعرف ما هو الأكثر سلبية، حملة الهجوم التي شنها بعض المسلمين على الشركة، أو التوضيح والاعتذار الاستسلامي الذي قامت به الأخيرة”.

تشير التقديرات إلى أن عدد المسلمين في فرنسا يترواح بين 5 إلى 6 ملايين، والإسلام هو ثاني أكثر الديانات انتشارا في البلاد بعد المسيحية .

وفرنسا لديها أكبر عدد من المسلمين في أوروبا، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى الهجرة الوافدة من بلدان شمال أفريقيا مثل الجزائر وتونس والمغرب.

الحرة


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com