توقعات بتدفق أكثر من مليون مهاجر إلى الحدود الأميركية مع المكسيك

للمشاركة

توقع مسؤول أميركي كبير، الثلاثاء، وصول ما يربو على مليون مهاجر إلى الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك هذا العام، في مؤشر على التحدي الإنساني المتزايد للرئيس جو بايدن على الحدود الجنوبية الغربية.

وإذا وصلت الأرقام إلى مليون، فقد تعكس زيادة مماثلة في عام 2019 خلال رئاسة دونالد ترمب، عندما تم احتجاز نحو 978 ألف مهاجر، كما ذكرت وكالة «رويترز».

واحتجز حرس الحدود نحو 100 ألف مهاجر في فبراير (شباط)، وهو أكبر عدد منذ منتصف عام 2019. وقال راؤول أورتيز، نائب قائد حرس الحدود الأميركي، للصحافيين، إن مزيداً من المهاجرين يعبرون عادة بين أبريل (نيسان) ويونيو (حزيران). وقال «بدأنا بالفعل في رؤية بعض الأيام تزيد على 6000… لذلك؛ أتوقع تماماً أن يواجه أفراد حرس الحدود أكثر من مليون شخص هذا العام».

وسمحت إدارة بايدن لعدد من الصحافيين بإجراء مقابلات مع مسؤولي الحدود والقيام بجولة في منشأة مزدحمة للمهاجرين في دونا بولاية تكساس يوم الثلاثاء.

وكان بايدن قد كلّف نائبته كامالا هاريس، الأسبوع الماضي، ملف تدفّق المهاجرين إلى حدود الولايات المتحدة مع المكسيك، في إطار معالجة قضية عرّضته لكثير من الانتقادات. وخلال اجتماع في البيت الأبيض، قال بايدن وبجانبه هاريس «لا أستطيع التفكير في شخص أكثر كفاءة» للاضطلاع بهذه المهمة. وتابع «عندما تتحدث، هي تتحدث نيابة عني»، مضيفاً «أكلفك مهمة صعبة». بدورها قالت هاريس «لا شك أن الوضع يشكل تحدياً».

وفي الأسابيع الأخيرة، سعى آلاف المهاجرين لدخول أراضي الولايات المتحدة هرباً من أعمال العنف وتفشي الفقر في دول أميركا الوسطى. واعتبر مشرعون جمهوريون تدفّق طالبي الهجرة «أزمة»، متّهمين بايدن بتشجيع هذه الظاهرة من خلال تخفيف القيود الصارمة التي كان فرضها سلفه الجمهوري دونالد ترمب.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com