130 دولة لم تحصل على أي جرعة من لقاح «كورونا»

حمل الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بشدة على «التوزيع غير المتكافئ وغير العادل» لجرعات اللقاح المضاد لفيروس «كورونا» (كوفيد – 19)، كاشفاً أن عشر دول فقط تلقت 75 في المائة من اللقاحات فيما لم تحصل 130 دولة على أي جرعة منه حتى الآن.

وخلال اجتماع رفيع المستوى عقده مجلس الأمن برئاسته البريطانية للشهر الجاري حول ضمان الوصول العادل للقاحات في السياقات المتأثرة بالصراع وانعدام الأمن، وتنفيذ قرار مجلس الأمن الرقم 2532 حول وقف الأعمال العدائية والتفرغ لمواجهة جائحة «كوفيد – 19».

وتوالى وزراء خارجية أكثر من عشر دول من الغنية والناشئة والفقيرة على ترديد التحذيرات من عواقب التفاوت الهائل في الجهود لمواجهة الفيروس الذي فتك حتى الآن بما لا يقل عن 2.4 مليوني وأصاب أكثر من 109 ملايين شخص.

وأكد غوتيريش أنه «في هذه اللحظة الحرجة، تعد المساواة في اللقاحات أكبر اختبار أخلاقي أمام المجتمع العالمي»، داعياً إلى خطة تطعيم عالمية عاجلة يتكاتف فيها أولئك الذين لديهم السلطة لضمان التوزيع العادل للقاح مع العلماء ومنتجي اللقاحات وأولئك الذين يمكنهم تمويل هذا الجهد.

وحض القوى الاقتصادية الكبرى في مجموعة العشرين على تشكيل فريق عمل طارئ لوضع خطة وتنسيق تنفيذها وتمويلها، مشدداً على أن فريق العمل يجب أن يكون لديه القدرة على «تعبئة شركات الأدوية والجهات الفاعلة الرئيسية في الصناعة واللوجيستيات». وكذلك رأى أن اجتماع مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى غداً الجمعة «يمكن أن يوجد الزخم لتعبئة الموارد المالية اللازمة». وحذر من تحوّر الفيروس مراراً وتكراراً إذا سُمح له «بالانتشار كالنار في الهشيم في جنوب الكرة الأرضية أو أجزاء منها»، إذ يمكن أن تصبح المتغيّرات الجديدة أكثر قابلية للانتقال إلى النصف الشمالي من الأرض.

  • «يونيسف» تطالب

وطالبت المديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة للطفولة، اليونيسيف، هنرييتا فور مجلس الأمن بضمان إدراج الجميع في خطط التطعيم الوطنية، بصرف النظر عن وضعهم القانوني أو إذا كانوا يعيشون في مناطق تسيطر عليها كيانات غير حكومية. وقالت إن «الحصول المتكافئ على اللقاحات لجميع الناس، بمن فيهم أولئك الذين يعيشون في ظل النزاع أمر أساسي، ليس من باب العدالة فقط، ولكن باعتبار ذلك السبيل الوحيد لإنهاء هذه الجائحة للجميع». وأعلنت أن «اليونيسيف» تسعى إلى شراء ملياري جرعة من اللقاحات بحلول نهاية هذا العام. هذا بالإضافة إلى ملياري جرعة من اللقاحات المضادة للأمراض الأخرى التي تشتريها المنظمة عادة كل عام نيابة عن 100 دولة.

وحذر الأمين العام للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر جاغان تشاباغين من أن «انعدام الثقة يقتل». وقال إنه «عندما لا يتم تجاهل العلم فقط بل يتم السخرية منه، وعندما يصبح قرار ارتداء الأقنعة مثيراً للجدل ويمتلئ الويب بشائعات سخيفة، فإن الثقة في الجهود الهائلة التي تُبذل لوقف الوباء تتعرض لخطر شديد». وأضاف: «حذار لأولئك الذين يرفضون التطعيم».

مشروع قرار بريطاني

وقال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب: «يجب أن نرى أنفسنا كفريق يعمل ضد تهديد قاتل»، مشدداً على «أننا نكافح جائحة عالمية». وأضاف «يجب ألا يبقى هناك أناس وراء الركب». وحض مجلس الأمن، باعتباره أقوى هيئة في الأمم المتحدة، على تبني قرار يدعو إلى وقف النار في مناطق الصراع للسماح بإيصال لقاحات «كوفيد – 19».

وكانت المندوبة البريطانية الدائمة لدى الأمم المتحدة باربرا وودوورد كشفت أن المملكة المتحدة صاغت مشروع قرار تأمل في اعتماده خلال الأسابيع المقبلة.

  • 200 مليون دولار

وفيما دعا وزير الخارجية الصيني وانغ يي إلى «مزيد من التضامن والتعاون»، أعلن نظيره الأميركي أنطوني بلينكن أن الولايات المتحدة ستدفع قبل نهاية الشهر أكثر من 200 مليون دولار لمنظمة الصحة العالمية. وقال: «هذه خطوة أساسية إلى الأمام في الوفاء بالتزاماتنا المالية» تجاه المنظمة «وتعكس التزامنا المتجدد بضمان حصولها على الدعم الذي تحتاجه لقيادة الاستجابة للوباء العالمي». وطالب كل الدول بالسماح لمنظمة الصحة العالمية لإجراء تحقيقات لمعرفة منشأ الفيروس، في إشارة واضحة إلى الصين من دون أن يسميها.

أعلن وزير الخارجية الهندي س. جايشانكار أن بلاده ستوفر «200 ألف جرعة» من اللقاحات لقوات حفظ السلام.

  • هجوم مكسيكي

وهاجم وزير الخارجية المكسيكي مارسيلو إبرارد كازاوبون «الظلم»، مشيراً إلى «الانقسام العميق المتزايد» بين عدد قليل من الدول الغنية التي «تحتكر اللقاحات» وغيرها. ودعا منتجي اللقاحات إلى «العمل بحسن نية».

وأعد برنامج «كوفاكس» التابع لمنظمة الصحة العالمية مشروعاً طموحاً لشراء اللقاحات وتقديمها لأفقر الناس في العالم، ويهدف إلى بدء التطعيم ضد الفيروس في البلدان الفقيرة بالتزامن مع البلدان الغنية.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com