قيود أوروبية جديدة على السفر لصد «كورونا المتحور»

للمشاركة

تزاحم أمام مركز تسوق في باريس أمس عشية إغلاق مراكز التسوق الكبيرة في فرنسا (أ.ف.ب)

بعد موافقة الوكالة الأوروبية للأدوية على استخدام اللقاح الذي طورته جامعة أكسفورد وتنتجه شركة «أسترازينيكا» البريطانية – السويدية، وبينما كانت تعلن شركة «جونسون وجونسون» الأميركية أن فاعلية لقاحها الذي يعطى بجرعة واحدة تصل إلى 66 في المائة، كشفت المفوضية الأوروبية بعض البنود السرية من الاتفاق الموقع مع «أسترازينيكا»، التي تدعم موقفها بأن الشركة ملزمة بإعطاء الأولوية لتزويد بلدان الاتحاد الأوروبي بكميات اللقاح المتفق عليها.

ويستفاد من بنود الاتفاق التي قررت المفوضية كشفها أن الشركة تتعهد «بذل أقصى مجهود ممكن لإنتاج اللقاح في مصانعها الموجودة داخل الاتحاد الأوروبي». وكانت المفوضية تطالب الشركة بتحويل جزء من إنتاجها في المملكة المتحدة لتلبية احتياجات بلدان الاتحاد الأوروبي، وذلك بعد أن أعلنت «أسترازينيكا» عن خفض الكميات التي ستسلمها إلى المفوضية في الدفعة الأولى بسبب من مشكلات في سلاسل إنتاج مصانعها الأوروبية، وأنها ستعطي الأولوية لتزويد المملكة المتحدة بالكميات الموعودة في الاتفاق الموقع قبل شهرين من توقيع الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي.

ورغم أن الشركة ما زالت تصر على العراقيل التقنية لتبرير التأخير الذي أعلنت عنه في تسليم الكميات المتفق عليها إلى الاتحاد الأوروبي، بدأت تعطي إشارات باعترافها بأن العقد يلزمها بذل أقصى الجهود في جميع مصانعها المنتشرة في العالم لتسليم أكبر كميات ممكنة إلى السوق الأوروبية. وأوضح المدير التنفيذي للشركة باسكال سوريو: «لدينا سلسلة إمدادات عالمية واسعة جداً، وقررنا نقل المادة الأساسية لإنتاج اللقاح من بعض المصادر إلى المصانع الموجودة في الاتحاد الأوروبي لتعبئتها». كما أكد أن «عملية تسليم أولى تتضمن حوالي ثلاثة ملايين جرعة يُفترض أن تُرسل في الأيام القليلة المقبلة».

تجدر الإشارة إلى أن الوكالة الأوروبية وافقت على استخدام لقاح «أسترازينيكا» لكل من تجاوز الثامنة عشرة من غير تحديد أي سقف عمري، فيما لا تزال ألمانيا ترفض إعطاءه لمن تجاوز الرابعة والستين، لاعتبارها أنه لا توجد بيانات كافية عن التجارب السريرية التي أجريت على هذه الشريحة العمرية. وكانت الوكالة الأوروبية قد ذكرت في بيان موافقتها على اللقاح التي جاءت بعد اجتماع دام أكثر من ست ساعات، إن «اللقاح يمكن إعطاؤه لكل الذين تجاوزوا الثامنة عشرة، لكن إذا توفر لقاح آخر من المستحسن إعطاؤه لمن تجاوز الرابعة والستين».

من جهته، أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عن تأييده لموقف ألمانيا التي حاولت حتى اللحظة الأخيرة إقناع الوكالة الأوروبية باعتماد الموقف نفسه، وقال إن «الملاحظات الأولى على لقاح (أسترازينيكا) ليست مشجعة بالنسبة لمن تجاوز الستين عاماً».


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com