Home » الابراج » تنبؤات فانغيليا تثير اهتمام الإعلام الروسي وقلق البسطاء
تنبؤات فانغيليا تثير اهتمام الإعلام الروسي وقلق البسطاء

رغم رحيلها منذ ربع قرن، تنشدّ الأنظار في عدد من دول العالم، لا سيما في روسيا، مجدداً نحو العرابة البلغارية الشهيرة فانغيليا بانديفا غوشتيروفا، المعروفة باسم “بابا فانغا»، التي ولدت عام 1911 في ستروميتسا المقدونية، وكانت حينها مقاطعة تابعة للدولة العثمانية. وطيلة السنوات الماضية لم يغب اسمها عملياً عن التقارير الصحافية والبرامج التلفزيونية، وحتى عن أحاديث الناس “في المطابخ» حول التنبؤات، وما الذي تنتظره البشرية. وتجدد الاهتمام بقوة بتنبؤات تلك العرابة خلال الفترة الماضية، بعد أن كشفت وسائل إعلام عن تنبؤات جديدة، لم يُكشف عنها من قبل، تحذر فيها فانغا من كارثة في اليوم الذي يتكرر فيه الرقم 2 خمس مرات، أي يوم 22 فبراير (شباط) الحالي (22.02.2020). وفي البداية لم تشر وسائل الإعلام إلى المصدر الذي حصلت منه على تلك المعلومات حول النبوءة الجديدة، ولا أسباب عدم الكشف عنها سابقاً، وتأجيلها حتى الآن.

وفي مطلع الشهر، خصصت قناة التلفزيون الروسية الفيدرالية (الأولى)، حلقة من برنامج “نا ساموم ديلي»، أي “في واقع الأمر» للحديث عن فانغا وتنبؤاتها. وأشار مقدم البرنامج في البداية إلى تنبؤات جديدة، كُشف عنها أول مرة في حلقة بُثت نهاية ديسمبر (كانون الأول) نهاية العام الماضي، وقال المشاركون فيها إن فانغا حذرت من تجدد “مرض قديم، لا يوجد لقاح فعال ضده، في الأشهر الأولى من العام الجديد»، ورجح مقدم البرنامج أنّها كانت تقصد بكلامها هذا “فيروس كورونا الجديد»، الذي ظهر نوع قديم منه عام 1995.

وقال الصحافي الروسي سيرغي كوستورنوي، صديق فانغا، إنه تحدث معها عام 1995، وأكد أنها قالت له إن العالم سيشهد مرحلة خطيرة للإنسانية بأسرها في عام “تكرار 2 خمس مرات»، أو “الخمس اثنينات»، أي 22.02.2020، أو 22 ديسمبر (كانون الأول) نهاية العام الحالي (22.12.2020)، وقالت له إن “البشرية ستصاب فيه بوباء خطير جداً يؤدي إلى موت مئات الملايين»، وعبر عن قناعته بأن “تنبؤاتها تحققت عندما علم العالم بانتشار (كورونا)». كما تحدث خلال البرنامج ذاته تودور تودوروف، مترجم فانغا، وقال إنه سمع منها أيضاً تحذيرها من وباء في عام 2020، لافتاً إلى أنها وصفته بـ”عام المرآة»، حيث تبدو “20» الأولى مثل انعكاس في المرآة لـ”20» الثانية، وأضاف أنها قالت إن “الخراب سيأتي من الأصفر»، لذلك ظن في البداية أن الحديث يدور حول اليرقان، لكن الأمر اتضح بعد ظهور “كورونا» في الصين، التي تنتمي إلى “العرق الأصفر».

وأكد المتحدثون، بينهم ستويان بيتروف، وكيل ومترجم فانغا، أنّها جزمت لهم بأنّ الحديث يدور حصراً حول عام 2020، حين قالت لهم “أنتم سترون هذا كله عندما يحدث»، أي أنهم سيكونون حينها على قيد الحياة، وبهذا استبعدت السنوات الأخرى التي يمكن تكرار 2 فيها خمس مرات. وقالوا ثلاثتهم، كل بأسلوبه، إنه لم يُكشف سابقاً عن هذه التنبؤات، نزولاً عن رغبة فانغا نفسها، التي طلبت من كل واحد منهم التكتم حينها على ما سمعه. لذلك لا تتوفر أي مصادر أخرى، ولا وثائق مكتوبة أو مدونة، تؤكد ما يُنقل عنها.

وبالنسبة ليوم 22 فبراير، تقول نبوءة فانغا، وفق ما نُقل عنها، إنّ “البشرية تنتظر في هذا اليوم كارثة عالمية». إلا أنها لم تحدد طبيعة وشكل تلك الكارثة. وتحظى تنبؤات هذه العجوز باهتمام، حتى بعد رحيلها، نظراً لتحقق عدد من نبوءاتها. إذ يُقال إنها تنبأت بتفكك الاتحاد السوفياتي، وبانفجار مفاعل تشيرنوبل، وكذلك بتفجيرات البرجين في الولايات المتحدة حين قالت “إن شقيقين أميركيين سوف يتعرضان لهجوم طيور فولاذية». وكانت توقعت وهي على قيد الحياة “دخول رجل أسود إلى البيت الأبيض بعد بوش الأب»، إلا أن كلينتون دخل حينها البيت الأبيض، وبعد 12 عاماً على تلك النبوءة، وصل أوباما إلى سدة الحكم في الولايات المتحدة. اللافت أن التركيز يجري بصورة خاصة على تنبؤاتها التي تحققت، بينما يهمل العالم عدد وطبيعة تنبؤاتها الكثيرة جداً التي لم تتحقق.

قد يهمك أيضاً:

تعرف على حظك اليوم وتوقعات الأبراج على الصعيد المهني والعاطفي والصحي

4 أبراج مدمنة “سوشيال ميديا” منها العقرب يتصف بالغموض ويراقب في صمت

Comments are closed.

WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية