أفيوني: هل خيار المودع بين الاهمال أو بين المسرحيات والاستعراضات؟

للمشاركة



غرد الوزير السابق عادل أفيوني عبر حسابه في “تويتر”: “الجريمة الاكبر هي بحق المودعين مستمرة من 18 شهرا.
أموالهم محجوزة بدون أي إطار قانوني، و‏يخضعون للاستنسابية ويتم استنزافهم على ال3900 كل يوم. ‏ما في دولة عاملت المودعين بهكذا ظلم واستهتار، ما في نظام مصرفي بالعالم يخسر فيه المودع أمواله قبل أن يتكبد المساهم أي خسارة أو حتى يعترف بها”.

أضاف: “هذه الجريمة ونتائجها الكارثية على مئات الآلاف من المودعين وعائلاتهم الذين فقدوا جنى عمرهم ونتائجها الكارثية على الاقتصاد وعلى أي امكانية استعادة مصداقية وثقة. ما في قاضي بلبنان نزيه كفؤ مستقل قادر يستلمها؟
‏هل خيار المودع بين الاهمال او بين المسرحيات والاستعراضات؟”.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com