آخر الأخبار
Cedar News
أخبار لبنان والعالم

ناسا: اكتشاف هام يتعلق بتاريخ تدفق المياه على المريخ

1

كشفت دراسة جديدة أن المياه تدفقت على المريخ منذ ملياري إلى 2.5 مليار سنة، في وقت أحدث مما كان يعتقد سابقا.

واستخدم الباحثون في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا (Caltech) مركبة استكشاف المريخ المدارية التابعة لناسا، لتحديد أن المياه السائلة على سطح المريخ تركت الأملاح المعدنية قبل ملياري سنة.

وتُركت رواسب ملح الكلوريد مع تبخر المياه الجليدية الذائبة المتدفقة عبر الأرض المريخية.

واكتُشفت معادن الملح لأول مرة منذ 14 عاما بواسطة المركبة المدارية Mars Odyssey التابعة لناسا، والتي أطلقت في عام 2001.

وحتى الآن، يُعتقد أن المياه السطحية السائلة للمريخ تبخرت منذ حوالي 3 مليارات سنة، لكن النتائج الجديدة وضعت هذا الأمر في المقدمة بما يصل إلى مليار سنة.

وأجرت الدراسة الجديدة إلين ليسك وبيتاني إيلمان، وهما باحثان يعملان في قسم العلوم الجيولوجية والكواكب في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا.

ونظر الفريق إلى صور ترسبات كلوريد الصوديوم (ملح الطعام) التي التقطتها مركبة استكشاف المريخ (MRO).

وباستخدام الكاميرتين معا لإنشاء خرائط ارتفاع رقمية، وجد ليسك وإيلمان أن العديد من الأملاح كانت في المنخفضات التي كانت في السابق موطنا للبرك الضحلة في السهول البركانية المنحدرة بلطف.

ووجد العلماء أيضا قنوات جافة متعرجة قريبة – تيارات سابقة كانت تغذي الجريان السطحي (من الذوبان العرضي للجليد أو التربة الصقيعية) في هذه البرك.

وسمح إحصاء الحفرة وإثبات وجود الأملاح على قمة التضاريس البركانية بتحديد تاريخ الرواسب. وبشكل عام، كلما قل عدد الحفر في التضاريس، كانت أصغر. ومن خلال حساب عدد الحفر على مساحة من السطح، يمكن للعلماء تقدير عمرها.

ويقول الثنائي إن رواسب ملح كلوريد على سطح المريخ “مثيرة للاهتمام”، لأنها تذوب بسهولة شديدة، وبالتالي تسجل المرحلة الأخيرة من الماء السائل الموجود على سطح المريخ.

وقال ليسك، وهو الآن باحث ما بعد الدكتوراه في مختبر الفيزياء التطبيقية بجامعة جونز هوبكنز: “الملح قابل للذوبان بشكل لا يصدق، لذا فإن أي رطوبة على الإطلاق ستذيبه”. وعلى هذا النحو، يجب أن تكون هذه الرواسب قد تكونت أثناء تبخر آخر مياه كبيرة الحجم على الكوكب.

وكان المريخ مموجا بالأنهار والبرك منذ مليارات السنين، ما وفر موطنا محتملا للحياة الميكروبية.

ولكن مع ضعف الغلاف الجوي للكوكب بمرور الوقت، تبخر هذا الماء، تاركا عالم الصحراء المتجمد في يومنا هذا.

واكتُشفت مئات من رواسب كلوريد الصوديوم الممتدة من عشرات إلى مئات الكيلومترات المربعة في الفضاء بواسطة المركبة المدارية المريخ أوديسي التابعة لناسا عام 2001 والتي بدأت في عام 2008.

ولم تقدم فقط دليلا على أن المريخ كان أكثر رطوبة منذ فترة طويلة، بل أيضا طريقة لتحديد آخر مرة تواجد فيها الماء على شكل سائل فوق سطح الكوكب.

وفي غضون ذلك، أطلقت MRO في أغسطس 2005 ووصلت إلى المريخ في مارس 2006. وجمعت بيانات حول المريخ على مدار الخمسة عشر عاما الماضية.

وباستخدام بيانات من MRO، أجرى الباحثون دراسة واسعة لجميع رواسب الملح المعروفة.

وتحتوي MRO على كاميرتين مناسبتين لهذا الغرض – تساعد كاميرا السياق، مع عدستها ذات الزاوية العريضة بالأبيض والأسود، العلماء على تحديد مدى الكلوريدات.

وللتكبير، يلجأ العلماء إلى الكاميرا الملونة ذات التجربة العلمية للتصوير عالي الدقة (HiRISE)، ما يسمح لهم برؤية تفاصيل صغيرة مثل مركبة المريخ الجوالة من الفضاء.

ونظر الخبراء في أنواع التضاريس التي تشكلت عليها رواسب الملح وكيف ترسبت عبر التضاريس.

ووجدوا أنها رقيقة بشكل مدهش – أقل من 10 أقدام (3 أمتار) وتحدث في أدنى المستويات الطبوغرافية.

وغالبا ما توجد رواسب الملح المريخية في المنخفضات الضحلة، والتي تطفو أحيانا فوق فوهات أكبر بكثير خالية من الرواسب.

ويبدو أن هذا الاتجاه يشير إلى أن الماء جاء من الجريان السطحي أثناء دورة ذوبان الجليد بالتجميد، مع ترشيح كلوريد الملح من أعلى التربة الغنية بالطين، وفقا للنتائج.

ويمكن للبعثات المستقبلية تحليل قوام الكلوريدات للتأكد من أنها بالفعل نتيجة التبخر.

ويمكن أن تكشف البيانات أيضا عن المركبات العضوية التي قد تكون مرتبطة بالماء عند وجودها.

وعلى الرغم من عدم وجود مياه سائلة على كوكب المريخ اليوم، إلا أنه منذ حوالي 4.3 مليار سنة، كان لدى الكوكب الأحمر ما يكفي من الماء لتغطية سطحه بالكامل في طبقة سائلة يبلغ عمقها حوالي 450 قدما (137 مترا)، وفقا لوكالة ناسا.

وتقدم سريعا إلى 3.5 مليار سنة مضت، وكانت هذه المياه أكثر ندرة – تم توجيهها حول الكوكب بين بحيرات فوهة البركان عبر الأنهار، كما هو الحال كثيرا على الأرض اليوم.

وخلقت الفيضانات في هذه البحيرات وديان أنهار بجدران عالية من الصخور المسننة على كلا الجانبين، مثل أخاديد الأرض المثيرة للإعجاب في العصر الحديث، وفقا للباحثين في تكساس.

المصدر: ديلي ميل

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com