Cedar News
أخبار لبنان والعالم

العلماء يكتشفون فقاعة فضائية هائلة تحيط بالأرض

فضائية

أظهر استخدام النمذجة الحاسوبية للتطور التاريخي لأقرب بيئة فضائية، أن الأرض والشمس تقعان في مركز فقاعة هائلة قطرها 1000 سنة ضوئية، تتشكل على سطحها النجوم الأقرب إلينا.

مواضيع متعلقة

وتشير مجلة Nature، إلى أن النمذجة المجسمة للمكان والزمان، كشفت أن جميع النجوم الجديدة ومناطق تشكلها تبعد 500 سنة ضوئية عن الأرض، على سطح فقاعة هائلة تعرف باسم الفقاعة المحلية، كان علماء الفلك على علم بوجودها، ولكنهم الان فقط تمكنوا من فهم أصلها وتقييم تأثيرها في الفضاء المحيط.

وتقول كاترين زوكر، عالمة الفلك من مركز هارفارد سميثسونيان للفيزياء الفلكية، “لأول مرة اتضح لنا كيف بدأت عملية تشكل النجوم القريبة”.

ووفقا لعلماء الفلك، تقع على سطح هذه الفقاعة سبع مناطق لتشكل النجوم أو سحب جزيئية تتشكل فيها النجوم. وأظهرت نتائج النمذجة، أن سلسلة من الأحداث بدأت قبل 14 مليون عام، أدت إلى نشوء فقاعة لها سطح كثيف.

وتضيف زوكر، “وفقا لحساباتنا أدى انفجار حوالي 15 سوبرنوفا خلال ملايين السنين، إلى تشكل الفقاعة المحلية التي نراها اليوم”.

وتقول، “تتوسع الفقاعة بسرعة ثابتة تقريبا تصل إلى حوالي أربعة أميال في الثانية.

ومن جانبه يقول البروفيسور جواو الفيس من جامعة فيينا، “عندما انفجرت السوبرنوفا الأولى، التي شكلت الفقاعة المحلية، كانت الشمس بعيدة عن مكان الحادث. ولكن بعد حوالي خمسة ملايين سنة أوصلها مسارها عبر المجرة، إلى مركز الفقاعة”.

المصدر: نوفوستي

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More