آخر الأخبار
Cedar News
أخبار لبنان والعالم | سيدر نيوز

مذنب ليونارد.. هل يمثل خطرا على الأرض؟.. ذروة تساقط شهب التوأميات غدا بـ 120 شهابا فى الساعة

مذنب ليونارد
مذنب ليونارد

أعلن المعهد القومي للبحوث الفلكية في مصر، أن السماء ستشهد غدآ ذروة تساقط شهب التوأميات من منتصف ليل الإثنين 13 ديسمبر وخلال ساعات قبل شروق شمس الثلاثاء 14 ديسمبر وهي واحدة من أبرز زخات الشهب السنوية.

وتعتبر سنة 2021 غير مثالية لشهب التوأميات لتزامن وجود القمر الأحدب المتزايد في قبة السماء معظم الليل مع ذروة نشاطها ما سيتسبب في طمس معظم الشهب الخافتة، لكن التوأميات عديدة ومشرقة لذلك من الممكن أن يكون هناك تساقط جيد على الأرجح من حوالي الساعة 3 صباحًا حتى الفجر عند مراقبة الأفق الشرقي بالعين المجردة من مكان مظلم خارج المدن.

شهب التوأميات ستنطلق ظاهريا من أمام كوكبة التوأمان بالقرب من النجم رأس التوأم المقدم ولكن يمكن أن تظهر الشهب من أي مكان في السماء عندما تحترق على ارتفاع يتراوح بين 70 و 100 كيلومتر.

التوأميات تنشط سنوياً في الفترة من 7 إلى 17 ديسمبر حيث تنتج ما قد يصل إلى 120 شهاباً ملوناً في الساعة الواحدة عند ذروتها، ولكن من الصعب تحديد العدد الحقيقي الذي سوف يشاهد فهذا متروك للرصد.

مصادر معظم زخات الشهب تكون عادة “المذنبات” ولكن مصدر شهب التوأميات الجسم – فايثون 3200 – الذي يطلق علية المذنب الصخري.

المذنب الصخري عبارة عن كويكب يمر قريباً جداً من الشمس وفي حالة – فايثون 3200 – يكون على مسافة 20,943,702 كيلومتر – وهي اقل من نصف المسافة بين عطارد والشمس – بحيث أن حرارة الشمس تجعله ساخناً جداً ويقذف الغبار من سطحه الصخري ويمكن للرصاص ان يتدفق مثل المياه على سطحه.

ويعتقد أن الجسم – فايثون 3200 – قد يتشكل له ذيل احيانا يشبه ذيل المذنبات وينثر مادته التي تتساقط في صورة شهب التوأميات وهذا بالفعل ما تم تسجيله عند اقترابة من الشمس .

جدير بالذكر أن شهب التوأميات يمكن ان تنتج شهب ساطعة جداً تسمى ” الكرات النارية ” وهي أكبر من الشهب العادية وليس لها تأثير على الأرض.

ووصل المذنب ليونارد (C / 2021 A1) اليوم الأحد ، 12 ديسمبر 2021 ، إلى أقرب نقطة من الأرض حيث كان على مسافة 34 مليون كيلومتر، فقط ولوحظ أنه يغوص باتجاه شفق الصباح لذلك فهو غير مشاهد أو مشاهد بصعوبة بالعين المجردة ولكن يمكن رؤيته بواسطة المنظار.

وقال الدكتور جاد القاضي ، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية، أن مذنب ليونارد (C / 2021 A1) لا يمثل أى تهديد علينا نحن البشر فى كوكب الارض، وأن ذلك عائد الى بعد المسافة حيث أن المذنب على بعض أكبر 8 أضعاف المسافة بين الارض والقمر .

وأضاف الدكتور القاضى إلى أن رؤية اى ظواهر فلكية مثل اقترانات القمر مع النجوم والكواكب أو ميلاد أهلة الشهور العربية، فيشترط أن تكون السماء صافية وخالية من السحب والغبار وبخار الماء.

وبشكل عام من المحتمل أن يصل مذنب ليونارد إلى القدر الرابع قبل وصوله إلى الحضيض الشمسي مطلع يناير 2022، وعلينا أن نتذكر أن المذنبات أجسام منتشرة وليست نقاطًا مثل النجوم، لذا لن يظهر مذنب لمعانه (4) لامعا للعين المجردة مثل نجم من القدر الرابع، لكنه سيكون مرئيًا بواسطة المنظار.

وقال المعهد القومي للبحوث الفلكية مذنب ليونارد (C / 2021 A1) يزداد لمعان المذنب خلال الأيام القليلة القادمة ليصبح مرئيا بالعين المجردة (من الأماكن الشديدة الظلمة).

وأوضح المعهد القومي لـ البحوث الفلكية أن المذنب سيمر يوم 12 ديسمبر على بعد حوالي 34 مليون كيلومتر. من الارض ثم بعد ستة أيام – في 18 ديسمبر – سيكون المذنب قريب بشكل استثنائي من كوكب الزهرة وعلى مسافة 4.2 مليون كيلومتر منه.

وتشير التقديرات إلى أنه قد يصل لمعانه الظاهري بين 5 و 2.6، وعلى الرغم من أن المذنب سيكون قريبًا من الأفق في أشد درجات سطوعه .

رؤية المذنب ليونارد بالعين المجردة ممكنه ولكن غير مؤكدة. لكنه ظهر في غاية الجمال في الصور بالتعريض الطويل ، أو حتى المناظير والتلسكوبات الصغيرة.

وتشير القياسات بأن هذا الزائر السماوي يتحرك بسرعة فائقة تبلغ بسرعة 254,412 كيلومتر بالساعة بالنسبة إلى الأرض، وعلى الرغم من سرعته عبر الفضاء الشاسع لنظامنا الشمسي ، لا تتوقع رؤية المذنب يتحرك بسرعة عبر السماء.

المذنبات تتحرك أمام النجوم ولكن ببطء شديد بسبب المسافات الكبيرة لذلك سيتعين على الراصدين الذين يستخدمون التلسكوبات إلقاء نظرة فاحصة على موقع المذنب بالنسبة إلى نجوم خوله ثم عمل مقارنة للمنظر بعد خمس أو 10 دقائق لاكتشاف حركته ، لأن المسافة الكبيرة بين الراصد وبين المذنب ستجعله يظهر كجسم يتحرك ببطء شديد.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com