هل شهد كوكب الأرض حضارة صناعية قبل البشر؟

بعد مليون عام من الآن، سنترك آثارنا لأجيالٍ جديدة، منها يستطيعون التعرف إلى حضارتنا.

ولا نقصد بذلك تلك الآثار التي نعرفها من المباني والحجارة، ولكن على وجه الدقة، الحفريات، وبقايا نفايات البلاستيك في المحيطات، إضافةً إلى التغير المناخي؛ إذ ومن خلال انبعاثات الكربون التي تنتج عن حرق الوقود الأحفوري، سنترك أثرًا مهمًّا يشي بقيام حضارة صناعية على سطحِ الأرض.

ويشير علماء الجيولوجيا الحاليون إلى أن الأرض قد شهدت في حقباتٍ تاريخية سابقة معدلات كبيرة من انبعاثات الكربون، بعضهم يعتقد أن الأرض قد شهدت أكثر من حضارة صناعية سابقة لوجود البشر، فهل هذا صحيح؟

تاريخ الأرض يعيد ذاته..
خلال العقدِ الفائت، أشار علماء الجيولوجيا إلى أن تأثير البشر على كوكب الأرض كان عميقًا جدًا إلى درجة لزم معها الإعلان عن حقبة جيولوجية جديدة، أطلقوا عليها «الأنثروبوسين» أو «عصر الإنسان». وفي أغسطس (آب) من عام 2016، أعلن العلماء في مؤتمر الجيولوجيا الدولي أن تلك الحقبة الجديدة قد بدأت بالفعل منذ خمسينيات القرن الماضي. تحديدًا عام 1950، وذلك لما نتج من اختبارات القنابل النووية من نشرٍ لموادٍ مشعة في جميع أنحاء الكوكب؛ هذا فضلًا عن النفايات البلاستيكية والتسارع المذهل لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

للمشاركة


تكنولوجيا, فيديو
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com