الكشف عن مذنب يدعى “بركان الفضاء العملاق” الغريب

تحطمت قمة مذنب غير عادي يُطلق عليه اسم “بركان الفضاء العملاق”، ما أدى إلى اندفاع ما يسمى بـ “البركان الجليدي” إلى الفضاء الخارجي، وفقا لعلماء الفلك.

ويُعرف باسم 29P/Schwassmann-Wachmann، وهو أحد أكثر الأجسام غرابة في النظام الشمسي ويدور حول الشمس خلف كوكب المشتري مباشرة بسرعة 26000 ميل في الساعة.

وكتب عالم الفلك الدكتور توني فيليبس، في موقع SpaceWeatherArchive، أن كرة الجليد التي يبلغ عرضها 37 ميلا قد تكون واحدة من أكثر الأجسام نشاطا بركانيا في النظام الشمسي.

ويُعتقد أنه يثور حوالي 20 مرة في السنة، وفقا للملاحظات الأخيرة، وكان أحدث انفجار هو الأكثر نشاطا منذ 40 عاما.

وقال الدكتور ريتشارد مايلز، من الجمعية الفلكية البريطانية، وهو جزء من فريق يتتبع الانفجارات البركانية: “في غضون 56 ساعة فقط، حدثت أربعة انفجارات في تتابع سريع، ما أدى إلى حدوث “انفجار فائق”.

ويقول عالم الفلك إليوت هيرمان: “في البداية بدا وكأنه جسم مضغوط لامع، والآن يبلغ عرض السحابة المتوسعة 1.3 دقيقة قوسية وشفافة بما يكفي لكي تتألق نجوم الخلفية من خلالها”.

وتُعرف الدقيقة القوسية في علم الفلك بأنها قياس مدى ضخامة شيء ما في سماء الليل، بمتوسط ​​حجم ظاهر للقمر الكامل يبلغ حوالي 31 دقيقة قوسية.

وابتكر نموذجا يشير إلى وجود “بركان جليدي” تحت سطح المذنب يحتوي على وميض من الغبار، مليء بالغازات المذابة.

وفي بعض الأماكن، يكون لهذه “الصهارة” قوام الشمع، ومثل الصهارة على الأرض، تنفجر المواد المتطايرة المعبأة في زجاجات عند فتح الشق في المذنب.

ويدور الجسم حول محوره كل 57.7 يوما، وكشفت الملاحظات المنتظمة عن فتحات نشطة مركزة على جانب واحد، مع ستة مصادر منفصلة على الأقل.

وتتلاشى معظم الانفجارات في غضون أسبوع، وفقا للتقرير المنشور في SpaceWeatherArchive، لكن الأحدث لا يزال مرئيا، بمقياس يتراوح بين 10 و11 – في نطاق تلسكوب الحديقة الخلفية.

للمشاركة


تكنولوجيا
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com