هل يمكن أن تطأ أقدامنا كوكب عطارد؟

للمشاركة

يعد عطارد الكوكب الأعمق في النظام الشمسي، ويستغرق 88 يوما فقط من أيام الأرض ليكمل ويدور حول الشمس على مسافة متوسطة تبلغ حوالي 58 مليون كيلومتر (36 مليون ميل).

وعند هذا القرب، ستظهر الشمس على سطح الكوكب أكبر بثلاث مرات مما تبدو عليه من الأرض. ومع ذلك، وبالمقارنة مع كثافة الإشعاع التي تصل إلى كوكبنا، فإن سبعة أضعاف كمية ضوء الشمس تغطي جانب يوم عطارد، ما يؤدي إلى تحميص سطحه للوصول إلى درجات حرارة تصل إلى 430 درجة مئوية (800 درجة فهرنهايت).

وبعد غروب الشمس، تضيع الحرارة بسرعة في الليل. ولا يمتلك عطارد غلافا جويا يمكن الحديث عنه – فقط ضباب رقيق يسمى الغلاف الخارجي يتكون من الأكسجين الشارد والصوديوم والهيدروجين والهيليوم والبوتاسيوم. وبدون غطاء عازل من الغاز للاحتفاظ بالدفء، يمكن أن تنخفض درجات الحرارة إلى 180 درجة مئوية تحت الصفر (حوالي 290 درجة فهرنهايت تحت الصفر).

وفي الأعماق المظللة للحفر المنتقاة باتجاه القطبين، تستمر درجات الحرارة شديدة البرودة هذه على مدار السنة، ما يوفر مأوى لبقع الصقيع. ومن المفارقات أن الإشعاع الشمسي الشديد نفسه هو الذي ينتج على الأقل بعضا من الجليد، أو على الأقل ماءه، حيث تتصادم البروتونات الموجودة في رياح الشمس مع أكاسيد المعادن السطحية لتوليد جزيئات H2O.

هل يمكن للبشر أن يهبطوا على سطح عطارد؟

قال الخبراء إنه على الرغم من قربه الشديد من الشمس، والتأرجح الشديد في درجات الحرارة القصوى، يمكن للبشر تقنيا المشي على سطح الكوكب.

ويعني الدوران البطيء لعطارد أن الأمر يستغرق 59 يوما من أيام الأرض حتى يكمل دورة واحدة. ومع ذلك، فإن عامه القصير نسبيا البالغ 88 يوما يعني أنه يستغرق أقل من 176 يوما من أيام الأرض حتى يكمل دورة واحدة من النهار والليل. وباتباع خط النهاية – منطقة الشفق المتغيرة ببطء التي نشهدها مع غروب الشمس – من الممكن تجنب التحميص من ضوء الشمس وكذلك البرد المجنون.

وستكون المشكلة الحقيقية هي إيجاد طريقة للمس بأمان. إن عدم وجود جو لاستخدامه يعني الاعتماد بشكل أكبر على الوقود الثقيل للتحكم في السرعة.

وعلى الرغم من أنه أكبر بقليل من القمر، إلا أن عطارد يمتلك نواة حديدية ضخمة مقارنة بقشرته الرقيقة نسبيا، وهي ميزة غامضة تجعله ثقيلا بشكل لا يصدق بالنسبة لحجمه. وتعني هذه الكثافة أن جاذبية الكوكب هي فقط ثلث قوة الأرض.

ثم هناك قضية الرحلة نفسها. إذا وضعنا جانبا المستويات المتزايدة من الإشعاع مع اقترابك من الشمس، فسيستغرق الأمر من ست إلى سبع سنوات للتنقل في المسار المعقد الضروري لاعتراض الكوكب. وهذا على الرغم من حقيقة أنه من الناحية الفنية يمكن اعتباره أقرب جيراننا من الكواكب.

ولكن إرسال مركبة هبوط إلى عطارد يمكن أن يساعدنا في كشف العديد من ألغازه، ويعطينا منظورا جديدا عن أصغر كوكب في المجموعة الشمسية، وفقا للباحثين

المصدر: ساينس ألرت


للمشاركة


تكنولوجيا
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com