جسم سماوي مكتشف حديثا يُحدد على أنه “كويكب ومذنب” معا!

للمشاركة

حدد علماء الفلك أن جسما سماويا مكتشفا حديثا له جوهر متجمد مثل المذنب، ولكن مع مدار أكثر انسجاما مع كويكب.

واكتشف مسح نظام التنبيه الأخير لتأثير الكويكبات الأرضية (ATLAS)، أن الكويكب (248370) 2005 QN137 كان نشطا في 7 يوليو 2021.

وقال هنري هسيه، الباحث في معهد علوم الكواكب، في عرض تقديمي يوم الاثنين: “إنه يناسب التعريفات الفيزيائية للمذنب، من حيث أنه من المحتمل أن يكون جليديا ويطلق الغبار في الفضاء، على الرغم من أنه يحتوي أيضا على مدار كويكب. وهذه الازدواجية وعدم وضوح الحدود بين ما كان يُعتقد سابقا أنهما نوعان منفصلان تماما من الأجسام – الكويكبات والمذنبات – هو جزء أساسي مما يجعل هذه الأجسام مثيرة جدا للاهتمام”.

ومن بين أكثر من نصف مليون كويكب معروف في الحزام الرئيسي، 248370 هو واحد من ثمانية فقط تم التأكد بأنها كانت نشطة أكثر من مرة.

وقال هسيه: “يشير هذا السلوك بقوة إلى أن نشاطه ناتج عن تسامي المواد الجليدية”. وتشير تلك “المادة الجليدية” إلى أنه مذنب أيضا. مذنب الحزام الرئيسي، على وجه الدقة – واحد فقط من حوالي 20 جسما سماويا مشتبها أو مؤكدا، كما قال هسيه، “بما في ذلك بعض الأجسام التي لوحظ أنها نشطة مرة واحدة فقط حتى الآن”.

واكتُشف الهجين، الذي يسميه هسيه “مذنب الحزام الرئيسي”، مخبأ بين الكويكبات في النظام الشمسي الداخلي.

وتقضي المذنبات التقليدية، مثل مذنبات هالي، معظم وقتها بعيدا عن الشمس في النظام الشمسي الخارجي البارد.


للمشاركة


تكنولوجيا
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com