خبيرة: عاصفة شمسية كارثية قد تنهي العالم مع إمكانية التحذير قبل يوم واحد

للمشاركة

كشف أحد الخبراء البارزين أن نهاية العالم قد تنجم عن عاصفة شمسية كارثية قد لا يكون لدى العلماء في المستقبل سوى القليل من الوقت للتحذير بشأنها.

ومن بين تهديدات يوم القيامة المختلفة التي تواجهها الأرض من الفضاء، لا تحتل العواصف الشمسية مكانة عالية في جدول الأعمال بالنسبة لمعظم الناس. ومع ذلك، فإن هذه الانبعاثات عالية الطاقة من الشمس لديها القدرة على إحداث دمار. ونادرا ما تتأثر الأرض بها، ولكن يمكن رؤية أثرها المدمر في جميع أنحاء النظام الشمسي، ولذلك يبحث العلماء الآن بشكل أكبر عنها.

وقالت عالمة الفيزياء الفلكية الدكتورة ميشيل ثالر، لموقع BigThink: “مصدر هذه الجسيمات عالية الطاقة وكيفية تسريعها بعيدا عن الشمس بالضبط هو ما ندرسه الآن. عندما أقول الجسيمات عالية الطاقة، فإنني أتحدث عن الإلكترونات والبروتونات – وأحيانا بحجم نواة ذرة الهيليوم. إنها تنفجر عبر نظامنا الشمسي بسرعة مليون ميل في الساعة. وهناك الرياح عالية الطاقة التي تغير الكواكب – إنها مسؤولة عن فقدان المريخ غلافه الجوي بمرور الوقت”.

وأوضحت ثالر أن العواصف الشمسية مسؤولة عن “فقدان المريخ غلافه الجوي” و”تحول كوكب الزهرة إلى هذا الشيء الجهنمي”.

لكنها أضافت: “السبب الوحيد الذي يجعل الأرض لا تتأثر بها كثيرا هو أن لدينا مجالا مغناطيسيا قويا جدا. النواة المعدنية المنصهرة التي تتحرك داخل الأرض تخلق فقاعة مغناطيسية. وهذا يحمينا من الرياح الشمسية”.

وأضافت ثالر: “لدينا نظام إنذار مبكر لمعرفة ما إذا كان هناك شيء خطير قادم من الشمس. ربما يكون لدينا إشعار قبل يوم تقريبا. الرياح الشمسية عادة لا تشكل خطرا كبيرا علينا، ولكن مثل الطقس – في بعض الأحيان تكون هناك عواصف رعدية كبيرة. وفي حالة الشمس، يكون لها أحيانا عواصف شديدة الفوضى – ففي لحظة واحدة يمكن أن تتجه تريليونات الأطنان من المواد المشحونة السريعة والعالية الحركة إلى الأرض. وأكبر خطر لهذه الأشياء بالنسبة لنا هو أنها عندما تصطدم بمجال الأرض يمكن أن تقضي على شبكات الكهرباء”.

وفي الـ 200 عام الماضية، سجل علماء الفلك عاصفتين شمسيتين مسؤولتين عن الاضطرابات العالمية. وكان أكبر هذين الحدثين هو ما يسمى بحدث كارينغتون عام 1859.

وبعد أن ضربت عاصفة شمسية قوية الكوكب، تسببت العاصفة الناتجة في تألق واحتراق أسلاك التلغراف في جميع أنحاء أمريكا الشمالية وأوروبا.

واليوم، من المحتمل أن يؤدي حدث على مستوى كارينغتون إلى انهيار الإنترنت، وتوقف الأقمار الصناعية لنظام تحديد المواقع العالمي (GPS)، وإحداث انقطاع في الطاقة العالمية – والأخبار السيئة هي أن إحدى هذه العواصف اقتربت بشكل خطير من الحدوث في عام 2012.

وفحص الفيزيائيون العاصفة الشمسية، وفي عام 2014 قاموا بتجميع تقرير قاتم حول الأضرار التي قد تكون سببتها للبنية التحتية للأرض.

ووفقا لتقريرهم، كان من الممكن أن يتجاوز التأثير الاقتصادي الإجمالي للعاصفة 1.45 تريليون جنيه إسترليني (2 تريليون دولار).

المصدر: إكسبريس


للمشاركة


تكنولوجيا
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com