جسم غامض يقتحم مجرّتنا.. والعلماء في حيرة من أمره

للمشاركة

تبقى المجرة والفضاء تحت أنظار العلماء دومًا لاستكشاف كل ما يحدث في الكون، وخلال تلك المراقبة شعر علماء الفلك بالحيرة تجاه جسم غامض يندفع عبر مجرة ​​درب التبانة أطلقوا عليه اسم “الحادث”.

أثار اكتشاف ذلك الجسم الغامض حيرة العلماء لأنه ليس نجمًا ولا كوكبًا أيضًا، حيث كشف التوهج الخافت أنه لا يوجد اندماج نووي يعمل على تشغيل الجسم الغريب مثل النجوم، لكن يعتقد العلماء أنه يمكن أن يكون شيئًا ما بين نجم وكوكب، بحسب ما نشرت صحيفة “ديلي ستار” البريطانية.

Researchers put the 'highest probability' of Planet Nine's (orbit in yellow) location near aphelion - around 60 degrees in Right Ascension, 'pretty close to the galactic plane.' If it were at the median distance of aphelion, Planet Nine would be roughly 46.5 billion miles away from the sun

تُعرف فئة نادرة من الاجسام الغريبة والغامضة بالقزم البني أو النجم الفاشل، كما يمكن أن تكون أكبر بما يصل إلى 80 مرة من كوكب المشتري ، لكن لها جزء ضئيل من كتلة شمس الأرض.

وفقًا لدراسةأجريت مؤخرًا أنه يُعتقد أنها تبدأ كنجوم ولكن لا تتراكم كتلة كافية للاندماج النووي في نواتها، بدلاً من ذلك يبرد ببطء ويخفت على مدى ملايين أو حتى مليارات السنين ، حتى لا يتبقى سوى جمر أحمر أو أرجواني باهت.

تم اكتشاف الحادث بعد أن ألقى العلماء نظرة عليه وهو يقذف عبر الشاشة ، حيث وجدوا تفجير ضوئي لمجموعة مختلفة من المرشحين المحتملين للقزم البني ومن هنا نشأ لقبه.

بعد الاكتشاف المفاجئ، استمر الجسم الغامض في حيرة العلماء حيث بدت باهتة في بعض الأطوال الموجية للأشعة تحت الحمراء ولكنها ساطعة في البعض الآخر.


للمشاركة


تكنولوجيا
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com