“معادلة الله”.. كيف سعى أينشتاين إلى النظرية النهائية؟ وما يراه عالم مستقبل شهير حول ذلك!

للمشاركة

قضى ألبرت أينشتاين حياته في البحث عن معادلة أساسية وراء الكون – ما يسمى بمعادلة الله – ويواصل العلماء الآن ما كان قد بدأه.

ويعتقد عالم المستقبل الشهير ميتشيو كاكو، أن نظرية مجال الأوتار يمكن أن تكون مفتاح عمل أينشتاين غير المكتمل.

ولا يمكن التقليل من مساهمة ألبرت أينشتاين (1879 إلى 1955) في فيزياء القرن العشرين. وما تزال نظريته العامة للنسبية، أو النسبية العامة، هي أفضل فهم لنا لقوة الجاذبية، حيث أحدث عمله ثورة في علم الكونيات الحديث. ولكن عمل الفيزيائي النظري لم يكتمل أبدا، وأخذ العشرات من العلماء على عاتقهم حل لغز ما أطلق عليه البعض “معادلة الله”، أو نظرية كل شيء، كوسيلة لتوحيد جميع النماذج النظرية للكون.

وهناك تناقض كبير بين النسبية العامة وميكانيكا الكم، لم يتمكن العلماء حتى الآن من حله.

وبعبارة أخرى، يبدو أن قوانين الفيزياء التي تحكم المقياس الكوني تتعارض مع الفيزياء التي تعمل على أصغر مستوى دون ذري.

ويعد ميتشيو كاكو، الفيزيائي النظري والمؤلف الأكثر مبيعا، مؤيدا قويا لنظرية مجال الأوتار، وهو مجال معقد من الفيزياء يعتقد الكثيرون أنه منافس قوي لنظرية “كل شيء”.

ويستكشف كاكو الموضوع في كتابه الجديد، معادلة الله، وشرح كيف ألهمه سعي أينشتاين للمعرفة ليصبح فيزيائيا هو نفسه.

وفي حديثه إلى موري روثمان، قال: “عندما كنت في الثامنة من عمري، حدث شيء غيّر حياتي بالكامل. مات عالم عظيم للتو ونشرت الصحف صورة مكتبه مع كتاب مفتوح. وقال التعليق، هذه هي المخطوطة غير المكتملة لأعظم العلماء في عصرنا”.

وتعتبر نظرية الأوتار مجالا مثيرا للجدل في الفيزياء لم يتم إثباته وقبوله بعد.

وفي الأساس، هي فكرة أن الكون يتكون من “أوتار” أحادية البعد بدلا من جسيمات شبيهة بالنقطة. ونظرية حقل الأوتار، التي شارك الدكتور كاكو في تأسيسها مع زميله كيجي كاكاوا، هي معادلة مبسطة لنظرية الأوتار الأوسع.

وما يراه فيزيائيو الجسيمات على أنه جسيمات، تقترح نظرية الأوتار اهتزازات على طول هذه الأوتار.

ويعمل العلماء على هذه النظرية منذ السبعينيات في محاولة للجمع بين الجاذبية والقوى الأساسية الأخرى للطبيعة – الجاذبية والقوة الضعيفة والقوة القوية والكهرومغناطيسية.

وقال كاكو: “لنفترض أن الشطرنج هو قواعد الكون. بعد 2000 عام، اكتشفنا أخيرا كيف تتحرك البيادق، وكيف يتحرك الفرسان. وبعد ذلك أفترض أنه في يوم من الأيام سنحصل على “معادلة الله”، وهذا سيخبرنا كيف تتحرك رقعة الشطرنج بأكملها وبعد ذلك سنصبح سادة. سنكون قادرين على تطبيق هذا للإجابة عن بعض أعمق الأسئلة التي لم يتم حلها في النسبية، على سبيل المثال، هل السفر عبر الزمن ممكن؟”.

ويمكن أن تساعد “معادلة الله” النهائية في حل بعض الألغاز الأكبر، مثل ما يحدث بعد الثقب الأسود؟ هل السفر عبر الزمن ممكن؟، وما حدث قبل الانفجار العظيم.

ويعتقد كاكو أنه يمكن أن يساعد أيضا في حل المشكلات مع النموذج القياسي – وهي نظرية في فيزياء الجسيمات تصنف الجسيمات دون الذرية وثلاثة من القوى الأساسية الأربعة للطبيعة.

المصدر: إكسبريس


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com