تطوير تقنية في قنبلة روسية ذكية تستطيع تنفيذ أمر مقلق للغرب

استطاع أخصائيون في الجيش الروسي تطوير آلية تستطيع من خلالها القنبلة الجوية الروسية الخارقة بوزن 500 كلغ من طراز “كاب – 500 إس” الاتصال بأقمار صناعية أجنبية لجمع مزيد من المعلومات.

وذلك لتتلقى عن طريقها المعلومات اللازمة لزيادة الدقة في إصابة الهدف.
جاء ذلك على لسان كبير مصممي القنابل والصواريخ الجوية في شركة “ريغيون” أليكسي كوزيريف، في مقابلة مع قناة “زفيزدا” التلفزيونية الروسية.

وأشار، كوزيريف إلى أن قنبلة “كاب – 500 إس” المتحكم فيها عن بعد مزوّدة بنظام خاص للملاحة الفضائية لا يسمح لها بجمع معلومات من الأقمار الصناعية التابعة لمنظومة “غلوناس” الروسية فحسب بل ومن منظومة “جي بي إس” للملاحة الفضائية الأمريكية، وذلك بفضل مستقبل إشارات الملاحة الفضائية وخصوصيات تشغيله.

وأوضح أن من أجل أن يكون توجيه القنبلة إلى الهدف أدق، من الضروري تلقي ومعالجة المعلومات من عدد من الأقمار الصناعية يكون أفضل كلما كان أكبر.

يذكر أن قنبلة “كاب – 500 إس” الجوية الذكية تم تطويرها في مطلع الألفية لتستخدمها طائرات الجيل الرابع+. وأصبحت “كاب – 500 إس” أول قنبلة في روسيا تم تزويدها بنظام الملاحة الفضائية.

المصدر: RT – روسيسكايا غازيتا

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.