بالصور: كأس ديفيس:لبنان يواجه أوكرانيا في 3 و4 شباط على الأراضي البولندية

لن يُفرّط  فريق لبنان لكأس ديفيس بالتنس بأي جهد  وبأي نقطة عرق للفوز على نظيره الأوكراني ضمن الدور الاقصائي من المجموعة العالمية الأولى للمسابقة الدولية العريقة على الأراضي البولندية في المواجهة التي ستدور رحاها في 3 و4 شباط المقبل.

ويهدف الفريق اللبناني ،الذي رفع راية الوطن والتنس اللبناني الى أعلى المراتب في مناسبات عديدة سابقة ،للفوز على الأوكرانيين بهدف العودة الى مصاف المجموعة العالمية الأولى اي مجموعة النخبة في العالم وهو المكان الطبيعي للبنان .أما الخسارة فتعني السقوط الى المجموعة العالمية الثانية.

وسبق لبنان ان فاز على موناكو(3-2) ضمن المسابقة عينها  على ملعب جامعة سيدة اللويزة(ذوق مصبح) في أيلول الفائت في مواجهة مثيرة حسمها لاعبو وطن الأرز في المباراة الخامسة والحاسمة بمؤازرة جمهور غفير تقدّمه رئيس الاتحاد اللبناني للتنس أوليفر فيصل واعضاء الاتحاد.اما اوكرانيا فخاضت آخر لقاء لها ضد بربادوس وفازت(3-0) في المواجهة التي جرت في انطاليا(تركيا) في شهر ايلول الفائت.

على صعيد لاعبي الفريق اللبناني ،يواكب قائد الفريق المدرب فادي يوسف تحضيراتهم يومياً اذ هو على تواصل مستمر معهم وعلى رأسهم هادي حبيب الموجود في تونس وبنجامين حسن الموجود في تايلاندا وحسن ابراهيم يتحضّر في المانيا على ان يتم الاعلان عن اسماء لاعبي وطن الأرز رسمياً لاحقاً.

وكان القرعة اوقعت اوكرانيا ولبنان للتواجه على الأراضي الأوكرانية لكن وبسبب ظروف الحرب الدائرة بين روسيا واوكرانيا حدّد الاتحاد الدولي للتنس مدينة ليسزينو البولندية لاقامة اللقاء الهام على أرضية صلبة.

لجهة التصنيف الدولي،فتصنيف اوكرانيا(التي بدأت مشاركتها في مسابقة كأس ديفيس لأول مرة عام 1993)  37 بينما تصنيف لبنان(الذي استهل مشاركته في المسابقة عام 1957) 43 .

وفي هذا السياق،سيعلن رئيس الاتحاد اللبناني للتنس أوليفر فيصل عن كافة تفاصيل المواجهة بين لبنان واوكرانيا لاحقاً.

يذكر ان التنس اللبناني فرض نفسه منذ سنوات على الصعيد الخارجي ان عبر فريق كأس ديفيس ام عبر لاعبيه ولاعباته الذين يشاركون في الدورات التي تقام تحت اشراف الاتحاد الدولي ليكون لبنان من بين الدول البارزة في الكرة الصفراء ويفرض نفسه على الساحة الخارجية وبجدارة. 

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.