شبيه الأمير هاري: أتنـكر خشية استهدافي من «طالبان»

تسببت مذكرات الأمير البريطاني هاري بخوف شبيهه. حيث أعلن ريس ويتوك (39 عاماً) شبيه الأمير هاري أنه «خائف» و«يتخفى» بعد المفاجآت الصادمة التي فجرها دوق ساسكس في مذكراته «سبير»، خاصة فيما يتعلق بقوله إنه قتل 25 من حركة «طالبان» في أفغانستان أثناء خدمته العسكرية على طائرة هليكوبتر، واصفاً إياهم بأنهم «قطع شطرنج أقصيت من فوق الرقعة».

وقال ريس ويتوك لصحيفة «ديلي ميلي» البريطانية، إنه بدأ يشعر بعدم الارتياح عندما سمع أن هاري كان يتحدث عن الفترة التي قضاها في الجيش، مؤكداً خوفه من استهدافه من قبل حركة «طالبان». كما أضاف أنه بات الآن يتنكر في الأماكن العامة خشية الاعتقاد أنه الأمير هاري، مردفاً: «يخطئ الناس بيني وبين هاري كل يوم، لذا فإن الأمر يدعو للقلق عندما تكون شبيهاً بشخص يواجه زيادة مفاجئة في التهديدات الأمنية».

يذكر أنه في أحد فصول كتاب سيرته الذاتية، يروي الأمير عن فترتي خدمته في أفغانستان، الأولى عندما كان مسؤول تحكم جوي متقدم في 2007-2008، والثانية في 2012 حينما كان مساعد طيار مسؤولاً عن توجيه النيران على متن طائرات أباتشي هجومية، كما يكشف عن عدد الأشخاص الذين قتلهم.

وقال: «لم تكن هذه إحصائية تشعرني بالفخر، لكنها أيضاً لم تشعرني بالخزي».

كما استطرد: «حينما وجدت نفسي وسط لهيب المعركة وارتباكها، لم أفكر في هؤلاء الخمسة والعشرين كبشر»، مضيفاً: «كانوا قطع شطرنج أُقصيت من فوق الرقعة، تم القضاء على الأشرار قبل أن يتمكنوا من قتل الأخيار».

فيما رد عليه شقيق وزير الداخلية في «طالبان»، سراج الدين حقاني، بتغريدات على حسابه في «تويتر»، قائلاً: «من قتلتهم لم يكونوا قطع شطرنج، كانوا بشراً. كان لديهم عائلات تنتظر عودتهم». كما أضاف: «الحقيقة هي ما قلته، كان شعبنا البريء قطع شطرنج لجنودكم وقادتكم العسكريين والسياسيين، مع ذلك فقد هُزمت في لعبة المربع الأبيض والأسود، بحسب ما جاء في تغريداته.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.