“الأخلاق” في إيران.. جهاز قمعي يستخدم الدين لنشر الرعب بين النساء

الأخلاق في إيران جهاز قمعي يستخدم الدين لنشر الرعب بين النساء

تُشيع شرطة الأخلاق في إيران منذ نحو عقد أجواء من الرعب والتخويف في صفوف الإيرانيات وهي نتاج منظومة دينية متشددة وأداة قمع مقننة تتولى تطبيقاً صارماً لضوابط ارتداء الحجاب وسلوك المواطنين في الشارع وطريقة لباسهم.

ويتم إرسال النساء اللواتي يعاقبن من قبل شرطة الأخلاق إلى مراكز إعادة التأهيل ليتعرضن للضرب والجلد والاغتصاب و حتى القتلورغم ما يعرف عن شرطة الأخلاق من ممارسات قمع في السابق إلا أن وفاة الفتاة الكردية الإيرانية مهسا اميني بعد احتجازها وتعرضها للضرب من قبل أفراد هذا الجهاز الأمني الديني سلطت الضوء أكثر على تلك الهيئة التي يشبهها البعض بتنظيمي القاعدة وداعش من حيث الممارسة والسلوك.

تجسيد للقمع
ويسمى هذا الجهاز في إيران بهيئة الإرشاد الديني أو هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بينما يتساءل كثيرون أين هذا الجهاز من الإرشاد أو الأمر بالمعروف وهو الذي يجسد حالة قمع متأصلة في نظام ديني يراه خصومه نظاماً متبلداً.

وذكر موقع “إيران إنترناشونال” أنه ولأكثر من 10 سنوات، تشعر النساء الإيرانيات اللواتي يغامرن بالخروج من منازلهن ولو في مهمة بسيطة، بالقلق خوفاً من مواجهة شرطة الأخلاق سيئة سمعة.

وتواجه النساء اللواتي ينتهكن قواعد اللباس الصارمة في جمهورية إيران الإسلامية خطر اقتيادهن في واحدة من السيارات البيضاء والخضراء التابعة لهذه الوحدة لتلقي محاضرات حول كيفية ارتداء الحجاب أو حتى التعرض للضرب المبرح.

التهديد والقمع والاحتجاز والتعنيف والضرب مبادئ شرطة الاخلاق وللنساء تهمة جاهزة دائماً “عدم أرتدى الملابس بشكل لائق” وفقاً لقواعد الآداب العامة الإيرانية في الأماكن العامة كما تعرف شرطة الأخلاق باسم دوريات الإرشاد تأسست في عهد الرئيس المحافظ المتشدد محمود أحمدي نجاد وتتألف من رجال يرتدون زياً أخضر ونساء يرتدين الشادور الأسود وبدأت هذه الوحدة أولى دورياتها في 2006. وأصدر أفرادها بعد ذلك تحذيرات قبل أن يبدؤوا بجلد واعتقال النساء في العام التالي وتطور دور شرطة الأخلاق على مر السنين لكنه كان دائماً مثيراً للانقسام حتى بين المرشحين للرئاسة.

علامة فارقة
مهسا أميني واحدة من النساء التي اعتقلتها شرطة الأخلاق في طهران في 16 أيلول(سبتمبر) وماتت بعد 3 أيام عن 22 عاماً وأثار موتها موجة من الاحتجاجات أحرقت فيها نساء النقاب وقصصن الشعر ويؤكد ناشطون أن مهسا أميني قتلت بضربة على رأسها في حين ربطت السلطات وفاتها بمشاكل صحية ينفيها والداها.

وفي عهد الرئيس المعتدل حسن روحاني كان يمكن رؤية نساء يرتدين الجينز الضيق بحجابات ملونة، لكن في يوليو(تموز) الماضي دعا خلفه الرئيس المحافظ إبراهيم رئيسي إلى حشد “جميع المؤسسات لتعزيز قانون الحجاب”، مؤكداً أن “أعداء إيران والإسلام يريدون تقويض القيم الثقافية والدينية للمجتمع عبر نشر الفساد”.

وأنشئ تطبيق للهاتف المحمول يسمى “غيرشاد” في 2016 ، للإبلاغ عن مكان وجود وحدة الإرشاد حتى تتمكن النساء من تجنبها. وهذه الوحدة تهاجم عادة عدداً قليلاً من النساء من أجل “ترهيب وتخويف” الأخريات كما يحلل أوميد ميمريان الصحافي والناشط المقيم في الولايات المتحدة، مضيفاً أن “وفاة مهسا أميني تأتي بعد شهور من إجبار النساء على ارتداء الحجاب في الأماكن العامة”.

وخلال التظاهرات الأخيرة خلع عدد من الشابات الحجاب في الشوارع وهتفن “امرأة، حياة، حرية”، وأحيانا يواجهن قوات الأمن وتخشى العديد من النساء الإيرانيات أن تقبض عليهن شرطة الأخلاق وكلهن يتذكرن القصص المروعة التي رواها أفراد العائلة أو الأصدقاء.

وبحسب ما نقل موقع “إيران بلا أقنعة” يمكن إرسال النساء اللواتي يعاقبن من قبل شرطة الأخلاق إلى مراكز إعادة التأهيل، أو يتعرضن للضرب أو الجلد أو الاغتصاب أو حتى القتل وعلى الرغم من التقارير التي تفيد بأن شرطة الأخلاق اختفت من الشوارع خلال الاحتجاجات الأخيرة التي قادتها النساء، عززت قوات الأمن قبضتها عبر كاميرات مراقبة ومخبرين مجهولين.

وتحدث العديد من الإيرانيات على وسائل التواصل الاجتماعي إنهن تلقين رسائل من الشرطة بعد قيادتهن لسياراتهن بدون حجاب، وهي جريمة يعاقب عليها بغرامة أو بمصادرة السيارة.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.